متى يبدأ الثلث الأخير من الليل، إن ذلك الوقت من الأوقات المباركة والتي يتحرى بها الكثير من الناس، من أجل الدعوات والأعمال الصالحة على اعتباره من الأوقات المباركة التي يُستجيب خلالها الدعاء والذي ثبت أثره  في الكتاب والسنة النبوية الشريفة، وفي سطور ذلك المقال سوف نتطرق الحديث من أجل بيان الوقت الذي يبدأ فيه ثلث الليل الأخير، وأيضا ذكر وقت انتهاء ذلك الثلث مع الأدلّة عليه، وكذلك توضيح بعض الأمور الهامة ذات الصلة به مثل كتوضيح فضل ذلك الوقت وشرفه وخير الأعمال فيه وما شابه.

مفهوم الثلث الأخير من الليل

إن مفهوم الثلث الأخير من الليل يشير إلى الوقت الأخير من الليل الذي يكون قبل طلوع الفجر، ويعتبر وقت مبارك عند جميع المسلمون ويعود بالفضل والأدلة الواردة في القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة.

متى يبدا الثلث الأخير من الليل

إنّ وقت بداية الثلث الأخير من الليل يُمكن معرفته عن طريق حساب عدد ساعات الليل، فمن المعروف أنّ الليل يبدأ مع غروب شمس اليوم، وينتهي الى طلوع الفجر، حيث تُحسَب ساعات الليل وتُقسم على ثلاث، فالثلث الأخير من الليل يكون الساعات الأخيرة التي تبدو ثلث الوقت، فعلى  سبيل المثال لو كان عدد ساعات الليل تسعة ساعات فإنّ الثلث الأخير يبدأ من الساعة السابعة ويستمر الى الساعة التاسعة، والله أعلم.

متى ينتهي الثلث الأخير من الليل

يكون نهاية ثلث الليل الأخير مع طلوع الفجر، وبهذا يدخل وقت صلاة الفجر وتشرق ساعات النهار بالظهور شيئًا فشيئًا، وفي حال طلع الفجر فقد وقت الصلوات السابقة له انتهى وجاء وقت صلاة الصبح والسنّة التي تكون قبل الفريضة، والله أعلم.

كيفية حساب الثلث الأخير من الليل

يُحسب الثلث الأخير من الليل عن طريق الاطلاع على عدد ساعات الليل الكلية، فعلى سبيل المثال ا لو افتُرضَ أنّ هناك بلد تغرب فيه الشمس الساعة السابعة مساء، ويطلع الفجر خلال الساعة الخامسة صباحًا فعدد ساعات الليل يكون عشر ساعات، فإن الثلث الأخير من الليل يكون حوالي الساعة الواحدة وإحدى وأربعين دقيقة، والله أعلم.

فضائل الثلث الأخير من الليل

للثلث الأخير من الليل الكثير من الفضائل والتي ذكرت في كتب التشريع الإسلامي، ولكنّ كافة تلك العمل يدل على الفضل الكبير الذي قد ذكر في الحديث الصحيح الذي يقول فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم ما رواه عنه أبو هريرة رضي الله عنه (يَنْزِلُ رَبُّنا تَبارَكَ وتَعالَى كُلَّ لَيْلةٍ إلى السَّماءِ الدُّنْيا حِينَ يَبْقَى ثُلُثُ اللَّيْلِ الآخِرُ، يقولُ: مَن يَدْعُونِي، فأسْتَجِيبَ له؟ مَن يَسْأَلُنِي فأُعْطِيَهُ؟ مَن يَستَغْفِرُني فأغْفِرَ له)، حيث تكثر الأعمال خلال ذلك الوقت من الصلاة والدعاء والاستغفار.

آيات عن الثلث الأخير من الليل

حيث ذكرت العديد من مواضع آيات كتاب القرآن الكريم والتي تبين مدى فضل قيام الثلث الأخير من الليل وقد وضحت تلك الأجر العظيم عند الله، والذين اتبعوا ذلك الطريق الصحابة والتابعين، ومن أهم تلك الآيات الدالة على فضل الثلث الأخير من الليل هي :

  • قول الله تعالى: {وَعِبَادُ الرَّحْمَٰنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْنًا وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَامًا * وَالَّذِينَ يَبِيتُونَ لِرَبِّهِمْ سُجَّدًا وَقِيَامًا}.
  • قول الله تعالى: {كَانُوا قَلِيلًا مِّنَ اللَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ * وَبِالْأَسْحَارِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ}.
  • قول الله تعالى: {وَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ فَإِنَّكَ بِأَعْيُنِنَا ۖ وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ حِينَ تَقُومُ * وَمِنَ اللَّيْلِ فَسَبِّحْهُ وَإِدْبَارَ النُّجُومِ}
  • قول الله تعالى: {يَا أَيُّهَا الْمُزَّمِّلُ * قُمِ اللَّيْلَ إِلَّا قَلِيلًا * نِّصْفَهُ أَوِ انقُصْ مِنْهُ قَلِيلًا * أَوْ زِدْ عَلَيْهِ وَرَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِيلًا}.
  • قول الله تعالى: {وَاذْكُرِ اسْمَ رَبِّكَ بُكْرَةً وَأَصِيلًا * وَمِنَ اللَّيْلِ فَاسْجُدْ لَهُ وَسَبِّحْهُ لَيْلًا طَوِيلًا}
  • قول الله تعالى: {أَقِمِ الصَّلَاةَ لِدُلُوكِ الشَّمْسِ إِلَىٰ غَسَقِ اللَّيْلِ وَقُرْآنَ الْفَجْرِ ۖ إِنَّ قُرْآنَ الْفَجْرِ كَانَ مَشْهُودًا * وَمِنَ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَّكَ عَسَىٰ أَن يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَامًا مَّحْمُودًا}.

أحاديث عن الثلث الأخير من الليل

لقد وردت بعض الأحاديث النبوية التي تتحدّث عن فضل قيام الليل والصلاة في الثلث الأخير منه، ومنها:

  • حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: “أحَبُّ الصَّلاةِ إلى اللهِ صلاةُ داودَ كان ينامُ نصفَ اللَّيلِ ويقومُ ثُلثَ اللَّيلِ وينامُ سُدسَه وأحبُّ الصِّيامِ إلى اللهِ صيامُ داودَ كان يصومُ يومًا ويُفطِرُ يومًا”.
  • حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: “أقربُ ما يكونُ الربُّ من العبدِ في جوفِ الليلِ الآخرِ، فإنِ استطعتَ أن تكونَ ممَّن يذكرُ اللهَ في تلكَ الساعةِ فكنْ”.
  • حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: “عليكم بقيامِ الليلِ؛ فإنَّه دَأْبُ الصالحينَ قبلَكم، وهو قُرْبةٌ إلى ربِّكم، ومَكْفَرةٌ للسِّيِّئاتِ، ومَنْهاةٌ عن الإثمِ”.

والى هنا نصل الى ختام المقالة واليتي تعرفنا من خلالها على متى يبدا الثلث الأخير من الليل، مع ذكر الأدلة في كتاب الله وسنة رسول الله، وفضائل قيام الثلث الأخير من الليل والمزيد من المعلومات ذات الصلة.

شاهد أيضًا