كيف اخفف الم الدورة، تعتبر الدورة الشهرية عبارة عن فترة تمر بها النساء والفتيات كل شهر وتسبب نزول دم من المهبل، ويكون مصدر ذلك الدم هو البويضة التي لم يتم تلقيحها وأيضا بطانة الرحم التي تم هدمها لعدم حدوث حمل، كذلك تتسم مدة الدورة الشهرية بالعديد من آلام البطن والظهر والصداع والتغيرات المزاجية ولهذا تبحث العديد من السيدات عن وسائل تستطيع عن طريقها تخفيف آلام الدورة الشهرية، ومن خلال تناول سطور المقال سوف نتطرق الحديث عن الدورة والأسباب وأهم الطرق والنصائح التي يمكن اتباعها خلال تلك الفترة بالتفصيل.

الدورة الشهرية 

تعتبر الدورة الشهرية عبارة عن فترة طبيعية التي تحدث لكل امرأة كل شهر أو كل ما يقارب 28 يومًا، وبالتالي أنه كل شهر يتم إصدار بويضة من أحد المبيضين بالتناوب، للإعداد للتلقيح، وتستعد بطانة الرحم بالشعيرات الدموية وتتهيأ لاستقبال البويضة المخصبة، وفي حال لا يتم تلقيح البويضة تنفجر وتنهدم بطانة الرحم ويخرجان على هيئة دم من فتحة المهبل فتسمى بالدورة الشهرية، وتتباين عدد أيام الدورة الشهرية من امرأة لأخرى تبعا الى طبيعة الجسم ومستوى الهرمونات، ومن المعلوم أن الدورة الشهرية تسبب العديد من مشاعر التعب مثل آلام الظهر والبطن والتقلصات وصداع الرأس والشعور العام بالتعب والإنهاك والتغيرات المزاجية، لهذا تتطلب تلك الفترة إلى معاملة خاصة والبعد عن التوتر والحفاظ على الراحة بقدر الإمكان.

ألم الدورة الشهرية

من الممكن أن تكون أوجاع الدورة الشهرية صعبة للغاية لدرجة أن الأطباء أصدروا عليها اسمًا طبيًا وهو عسر الطمث، وبالتالي أنها حالة منتشرة جدًا، وأكثر من نصف النساء اللواتي يشكون من الحيض يعانين من الألم في تقلصات الدورة الشهرية، الا أن التقلصات لا تعتبر في الغالب إشارة على وجود حالة صحية سيئة، إلا أنها قد تكون إشارة على مرض في معظم الأحيان، ويُظن أن عسر الطمث ناتج عن مركبات في الجسم تُعرف باسم البروستاجلاندين، قبل أن تأتي فترة الحيض كل شهر تزيد نسبة البروستاجلاندين داخل بطانة الرحم، ويكون نسبة البروستاجلاندين على أعلى النسب في اليوم الأول من مدة الحيض وذلك هو السبب في أن وجع الدورة الشهرية في غالب الأحيان ما تكون أسوأ بعد هذا، ومع تقدم الدورة الشهرية وتقلص بطانة الرحم، ينخفض ​​نسبة البروستاجلاندين عند المرأة ويتحسن الوجع.

أسباب آلام الدورة الشهرية الشديدة

في غالب الأحيان لا تعتبر وجود تقلصات الدورة الشهرية أنها توجد مشكلة صحية، لكن في معظم الحالات يمكن أن تكون من أعراض حالة طبية ومن أبرز تلك الحالات الطبية ما يلي:

  • الانتباذ البطاني الرحمي: يحدث ذلك الاضطراب في حال تنمو الأنسجة المشابهة للأنسجة التي تبطن الرحم من الداخل خارج الرحم، ومعظم الأحيان ما تلتصق بالمثانة أو المبيضين أو حتى الأمعاء.
  • الأورام الليفية الرحمية: تعتبر أورام غير سرطانية تبرز داخل جدران الرحم، يمكن أن يتجاوز حجمها من بقعة صغيرة واحدة إلى العديد من كتل ضخمة.
  • التهابات الحوض: وهي عدوى تصيب المبايض أو الرحم أو قناتي فالوب من خلال البكتيريا المنقولة جنسيًا.
  • ضيق عنق الرحم: تعتبر حالة تسبب بطء في تدفق دم الدورة الشهرية وهذا يسبب الألم.

من أهم طرق تخفيف الم الدورة الشهرية

تحاول المرأة ان تخفف من آلام الدورة الشهرية بالكثير من الوسائل في البيت وخاصة الطبيعية ومن أبرز تلك الطرق نذكر ما يلي:

  • تدليك البطن بأحد الزيوت الطبيعية الدافئة مثل زيت السمسم وزيت اللافندر.
  • وضع قربة ساخنة على البطن فهي أنها تساعد على تقليل آلام البطن.
  • ممارسة التمارين الرياضية التي تساعد على الاسترخاء مثل اليوجا.
  • تناول السوائل والأعشاب الدافئة مثل اليانسون والبابونج والنعناع.
  • تناول حبوب منع الحمل بعد استشارة الطبيب وبالتالي هي تساعد في تخفيف الألم بشكل ملحوظ وفعال.
  • التقليل من استهلاك السكريات الكربوهيدرات الزيادة في نسبة الألياف الغذائية المفيدة مثل الفواكه والخضروات.
  • شرب كمية كافية من الماء.
  • الحصول على القسط الكافي من النوم والراحة.
  • شرب شاي الزنجبيل والفلفل الأسود والكمون والحلبة وبالتالي أن لهم دور فعال في التخفيف من آلام الدورة الشهرية.
  • التقليل من تناول الأطعمة التي تشتمل على الملح وأيضا المشروبات الغازية.
  • الابتعاد عن شرب الكحول.
  • الابتعاد عن التدخين.
  • البعد عن المشروبات التي تشتمل على الكافيين.

تخفيف ألم الدورة الشهرية من خلال الأدوية

تحاول المرأة او الفتاة علاج آلام الدورة الشهرية بالاعتماد على الأدوية من خلال أحد الخيارات فيما يلي:

  • تناول مسكنات الألم المتوفرة دون وصفة طبية مثل الأسيتامينوفين والإيبوبروفين.
  • تناول مضادات الالتهاب التي يصفها الطبيب.
  • أخذ الحقن المسكنة وبالتالي يوجد لها مفعول أسرع من الأقراص الدوائية.

ما هي أضرار مسكنات آلام الدورة الشهرية

هناك الكثير من الفتيات والنساء يلجؤون الى تناول المسكنات خلال فترة الدورة من أجل التخفيف عنهم، ولكن في بعض الأحيان يكون تناول المسكنات له العديد من الأعراض والأضرار على صحة المرأة والتي نذكر منها كالتالي:

  • التهاب المعدة.
  • انخفاض ضغط الدم.
  • الإسهال أو الإمساك.
  • آلام المعدة.
  • الدوار.
  • المغص.
  • الغثيان والقئ.
  • اضطراب نبضات القلب.

تخفيف ألم الدورة الشهرية من خلال علاج المسبب

من الممكن أن يكون سبب آلام الدورة الشهرية الشديدة هو أغلب الحالات الطبية ومشاكل الرحم ويمكن تخفيف آلام الدورة الشهرية من خلال علاج ذلك السبب عن طريق تلك الوسائل التالية:

  • تناول المضادات الحيوية.
  • تناول الأدوية المضادة للالتهابات.
  • العلاج الهرموني.
  • تناول حبوب منع الحمل.
  • الوخز بالإبر.
  • توسيع عنق الرحم.
  • استئصال الرحم.
  • عملية انسداد الشريان الرحمي.
  • إزالة الأورام الموجودة في الرحم.

أهم نصائح وإرشادات لتخفيف ألم الدورة الشهرية

هناك العديد من النصائح التي يمكن متابعتها من أجل التخفيف من آلام الدورة الشهرية ومن أبرز تلك النصائح نذكر كالتالي:

  • البعد عن التوتر والضغط النفسي والإجهاد والقلق بقدر الإمكان.
  • القيام بممارسة أشياء يشعرك بالسعادة مثل مشاهدة فيلم أو قراءة رواية.
  • الإكثار من شرب الماء.
  • البعد عن المشروبات الغازية والوجبات السريعة.
  • التخفيف من تناول الأطعمة التي تشتمل على نسبة عالية من الدهون و الكربوهيدرات والإكثار من تناول الألياف الغذائية المفيدة مثل الفواكه والخضروات.
  • البعد عن التدخين وشرب الكحول.
  • الحصول على القسط الكافي من النوم والراحة.
  • عدم بذل مجهود بدني أو ذهني شاق.
  • الحفاظ على النظافة الشخصية خلال هذه الفترة.
  • الحفاظ على تدفئة الجسم وعدم تعرضه للبرودة.

الى هنا نصل الى نهاية المقالة والتي تعرفنا من خلالها على كافة التفاصيل الدورة والأسباب وأهم الطرق والنصائح التي يمكن اتباعها خلال تلك الفترة بالتفصيل.

شاهد أيضًا