كيف تتعامل مع شخص يقلل من قيمتك ، ما أجمل أن يشعر الإنسان أنه له قيمة بين أهله أو أصدقائه أو زملائه في العمل، الاستحقاق الذاتي جزء لا يتجزأ من تقدير الإنسان بنفسه، فمتى كان الأنسان يعطي لنفسه قيمة، ويقدرها ولا يستهين بنفسه، ويرضى بذاته، تجعل الجميع يرونه الأفضل، ولا يستخفون به أبدًا بل يتمون به أشد الاهتمام، ويعطونه كل تقدر واحترام، والحياة مثلما فيها أناس طيبون كذلك فيها أنسان خبيثون، يضمرون الشر، ويضعون الإنسان في بقع ضيقة، حتى يشعروه بالإحراج، ويجعلون منه شيئا تافها، لهذا يسرنا في هذا المقال أن نضع بين أيديكم الإجابة الكافية والحل الأمثل للتساؤل الذي يقول: كيف تتعامل مع شخص يقلل من قيمتك.

ما هي علامات عدم التقدير

إن أشد المواقف صعوبة التي يمر بها بعض الأفراد هو أن يمنح الإنسان كامل تقديره واحترامه لأناس لا يعطوه اهتمام ولا يقدرونه، ويجعلون منه شخص ذوة قيـمة قليلة، ومع هذا فإن هذا الشخص ما يزال يقدم على العطاء على الرغم من كل الإهانات التي قد يتعرض لها، ولعدم التقدير عدة علامات وصور هي:

  • يتعمد الشخص الذي لا يقدرك ألا يطلب منك نصيحة، إذ أنه يتجاهل وجودك بصورة كبيرة.
  • حين لا يقوم الآخرون بتقديم الشكر والعرفان لما تقوم به من أجلهم، وكأنك لا تفعل لأجلهم أي شيء.
  • عندما يتعمد الآخرين بالتقليل من قيمة وأهمية رأيك وخاصة عند وجود الغرباء، ويستهينون بكل ما تقول.
  • عندما لا يعطي الآخرون أي اهتمام بما يفعلون أو يقولون على مشاعرك فتراهم يلقون كلامًا يجرك مشاعرك.
  • عندما لا يهتم الآخرون بمبادلتك نفس العطاء الذي تقدمه، أو حتى جزء منه، فأنت من تسعى إليهم دائمًا.
  • عندما يتعمد الآخرون بمعاملتك على أنك شخص غير مرئي، إذ أنهم لا يدركون تواجدك بينهم.
قد يعجبك:  التقويم الهجري 1442 والميلادي 2021 pdf

كيف تتعامل مع شخص يقلل من قيمتك ولا يقدرك

يعتبر التعامل مع شخص لا يعطيك اهتمام ولا يقدر مشاعرك من الأمور المحبطة والتي تدخل الإنسان في يأس دائم، إذ أن انتقاده الدائم ومحاولات إظهارك بصورة تقلل احترامك لنفسك يؤدي بصورة سريعة إلى فقد ثقتك وتقديرك في نفسك، هذا الأمر الذي يؤثر بشكل سلبي على حالتك النفسية بشكل سلبي، فقد يصل الأمر بك إلى حالة من الإكتئاب والضيق الدائم، فإذا كنت من الأفراد الذين يواجهون تعاملا سيئا من المحيطين بك، فلا تستسلم لمشاعرهم السلبية التي يصدرونها في كل جلسة، وحاول التخلص من تأثيرهم الذي  حتما سيعود على صحتك النفسية بالضرر، وسنضع أمامك عدة أمور يمكن من خلالها أن تواجه الأشخاص المحبطين:

  • حب نفسك: في بداية الأمر إن أكثر ما يحقق ذاتك هو أن تحب نفسك وتدللها، فحبك لنفسك يجعل الناس يحبونك، فما تظهره لنفسك هو ما يقوم به الناس تجاهك.
  • ثق في نفسك ولا تنتظر تقدير من أحد: كن واثقا بأي فعل تقوم به، ولا تنتظر من أي أحد كلمة شكر، فأنت تعرف قيمة نفسك، وكلام الناس لا يؤخر ولا يقدم.
  • الانسحاب: إن أول شيء يمكن أن تفعله في جلسة كلها انتقادات أن تنسحب مباشرة، طالما أن الكلام لا يعود عليك بأدنى منفعة فلم الاستمرار في علاقات وجلسات لا تسبب سوى الضرر النفسي.
  • عدم التفريط في التسامح: إياك ثم إياك أن تسامح من يكثر في الإساءة إلك، إن لم تجعل بينك وبين الآخرين حدًا فسيجعلون منك ملطشة عند كل حضور لك.
  • تقدير الآخرين: فكما تحب أن يقدرك الآخرين يجب عليك أيضًا أن تحترم الآخرين وتعطيهم الاهتمام، غلا تنتظر من شخص لا تقدره أن يقدرك، فما تقدمه يعود عليك، إن أحسنت يحسن إليك والعكس صحيح.