ما هيَ إنجازات الشيخ زايد في جميع المجالات؟ تمتازُ الفترة التي حكم فيها الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان في دولة الإمارات من ضِمن أزهى الفترات التي مرت على الدولة، ففي هذه الفترة شهدت البلاد حالةً غير مسبوقة من الرقي والتقدم والازدهار، والفضل في ذلك يعودُ لإعلان قيام الاتحاد الإماراتي بعد أن كُشفت النوايا البريطانية في احتلال الدولة، كان لهذا الاتحاد دوراً كبيراً في الحياة الكريمة للمواطنين، وفيما يتعلق بإنجازات الشيخ زايد، فإنّها تمتدُ إلى كافّة المجالات ولا تقتصر على مجال واحد، بل إنّ إنجازات الشيخ زايد في جميع المجالات.

إنجازات الشيخ زايد في جميع المجالات

بالحديث عن إنجازات الشيخ زايد في جميع المجالات، ينبغي الحديث أولاً عن أهم إنجازات الشيخ زايد؛ والذي يتمثّلُ في صنع الاتحاد، إذ تمكن زايد من جعل دولة الإمارات من ضمن الدول العربية الموحدة وذلك بِدمج كل  إمارة أبوظبي ودبي إليها عن طريق اتفاقية السميح، والتي كان هدفها الرئيس تحسين حالة الدولة من ناحية الاستقرار، وفي تلك الفترة، اتخذ الكثير من الإجراءات من ضمنها شئون الهجرة، إضافةً لتوجيهه دعوة لجميع الإمارات في البلاد لكي تتعاون وتتشارك فيما بينها، وفي العام 1971 كانَ إنشاء دولة الإمارات.

وإلى جانبِ ذلك، يعدّ تأسيس مجلس تعاون الخليج من ضِمن الإنجازات الأبرز للشيخ زايد، فهوَ أول من طرح رأياُ يتضمن إنشاء مجلس التعاون الخليجي، والذي يستهدف الجمع بين الإمارات ودول الخليج، وجرى تنفيذ هذه الفكرة في بداية العام 1981، واتّخذ إمارة أبو ظبي مقراً رئيساً للمجلس، وهوَ أول من ترأس مجلس التعاون الخليجي.

قد يعجبك:  من نتائج المسح الوطني الشامل للقراءة في 2016

إنجازات الشيخ زايد في مجال البيئة

جاءت إنجازات الشيخ زايد في مجال البيئة من اهتمامِهِ الشديد بالحيوانات والرفق بها، وكان حريصاً على حمايتها مِن الانقراض خاصة في فترة الستينات، وعلى إثر ذلك تمكنت الإمارات من تفعيل التعاون المشترك لحماية حقوق الإنسان، وفي العام 1976، جرت مناقشة العديد من الاتفاقيات؛ أبرزها منع صيد الصقور، وترتب على ذلك كون الإمارات الدولة العربية الأولى التي تحافظ على المها من الإنقراض، وذلك بتجميع حيوانات المها التي تتواجد في مجموعةٍ كبيرة البلاد العربية من حولها، ووضع هذه الحيوانات في محميات طبيعية خاصة بها، وحتى يومنا هذا، تمتلك الدولة ما يزيد عن 3 آلاف من حيوان المها.

وبالحديث عن الإنجازات التي تضمنها مجال البيئة، تمكن الشيخ زايد من تجميل البلاد بزراعة أعداد كبيرة من الأشجار التي تعودُ زراعتها بفوائد جمّة على مناحي عدّة.

إنجازات الشيخ زايد في حفظ السلام والأعمال الخيرية

أمّا بالنسبة لـ إنجازات الشيخ زايد في حفظ السلام والأعمال الخيرية، فقد برزَ دورهُ في حرب 1973، وحرص على منع تصدير البترول إلى الدول التي كانت تدعم إسرائيل في الحرب، كما أن لهُ دور كبير في عدوان العراق على الكويت؛ إذ تمكن من تقديم مجموعة كبيرة مِن المساعدات للعائلات الكويتية المتضررة، كما أن له مساهمات كبيرة في الإنشاء والتعمير بعدد من الدول العربية من ضمنها المغرب.

إنجازات الشيخ زايد في التعليم

وفيما يتعلّقُ بإنجازات الشيخ زايد في مجال التعليم، فقد استطاع تغيير الكثير من العادات والتقاليد التي تتعلّق بتعليم الفتيات، وبدأ تنفيذ هذه الأفكار بتعليم زوجتهِ وبناته لضرب المثل بهنّ، كما كان له دور برز في نطاق التعليم عموماً، فقد بنى المدارس وطوّر المناهج بهدف الارتقاء بتفكير وعقول جيل المستقبل.

قد يعجبك:  منصة ألف للتعليم عن بعد

إنجازات الشيخ زايد في الزراعة

من المعروف أنّ  دولة الإمارات تشتهر  بمجموعة كبيرة من المشاريع المتطورة ، والتي كانَ للشيخ زايد أثر كبير فيها، فإلى جانب إسهامه في نشر التعليم بين المواطنين ، وحرصه على تطوير الأجيال الجديدة، أسهمَ بشكلٍ كبير في تطوير الأرض الزراعية ليستطيع الحفاظ عليها من الهلاك.

ويُمكن تصنيف ما وردَ ذكره من إنجازات للشيخ زايد في مجالات مختلفة في دولة الإمارات، بأنها أبرز إنجازات الشيخ زايد في جميع المجالات.