زكاة الفطر هل تخرج مالاً أو طعاماً، زكاة الفطرة فرض على كل سلم سواء كان فقيراً أم غنياً، وهي مُلزم كل المسلمين وتلزمه فطرته فهي زكاة للأبدان، والأديان، صدقة معلومة بمقدار معلوم من شخص معين، ولها شروط مخصوصة تجب بالفطر في رمضان، فهي طُهرة للصائم من اللغو والرفث وطُعمة للمساكين، ولمن أداها قبل صلاة العيد فهي تُعد زكاة فطر مقبولة، أما من أداها بعد طلاة العيد فهي تعتبر صدقة من الصدقات الجارية، في هذا المقال نحن موقع المنصة سوف نقدم لكم الإجابة الصحيحة عن زكاة الفطر هل تخرج مالاً أو طعاماً، وذلك من خلال متابعة السطور القادمة.

زكاة الفطر

الزكاة هي الركن الثالث من أركان الإسلام، هذا كما جاء في الحديث الصحيح عن أبي عبد الرحمن بن عبد الله بن عمر بن الخطاب رضي الله عنهما، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (بني الإسلام على خمس: شهادة أن لا إله إلا الله، وأن محمداً عبده ورسوله، وإقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، وصوم رمضان، وحج البيت لمن استطاع إليه سبيلاً) الحديث، أي أن الزكاة في اللغة تعني الزيادة والنماء، والتطهير أي ويدل على ذلك قول سبحانه وتعالى: [خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِمْ بِهَا] (التوبة: 103]، أما في الشرع فهي مُقدرة في مال معين يُصرف لطائفة معينة، والعلاقة بين معني الزيادة والنماء هو الزيادة في الدنيا والأخرة، والتطهير فهي طُهرة للمزكي وللمال، عن جابر رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من أدّى زكاة ماله، فقد ذهب عنه شرّه)، أي أنها تُذهب الشر، وتُقرب الخير للمسلم.

قد يعجبك:  من الذي عدلت شهادته شهادة الرجلين

زكاة الفطر هل تخرج مالاً أو طعاماً

زكاة الفطر من أخرجها مالاً تجوز بإذن الله وهذا عند أبي حنيفة، وهو قول شيخ الإسلام ابن تيمية إذا كان في ذلك مصلحة للفقير، وعند الأئمة الثلاثة لا يجوز إخراجها من غير الطعام من قوت أهل البلد ومن أخرجها قيمة لم تجزئ عنه، وعليه قضاؤها، فزكاة الفطر واجبة على المسلم عن نفسه وعن كل من تجب عليه نفقته بشرط أن تكون فاضلة عن قوته وقوت أبنائه في ليلة العيد ويومه، ومذهب الأئمة الثلاثة، مالك والشافعي والإمام أحمد عدم جواز إخراجها قيمة أي مالاً، وأن ذلك غير مُجزي، ويرى أبو حنيفة جواز إخراجها قيمة ووافقه شيخ الإسلام إن كان في إخراجها قيمة مصلحة للفقير، والله أعلم.

فيديو توضيح زكاة الفطر هل تخرج مالاً أم طعاماً

سوف يوضح لكم الفيديو قيمة الزكاة وقيمة إخراجها هل هي مالاً أم طعاماً وهل تجوز أن تكون مال أم طعام شاهدوا هذا الفيديو حتى النهاية ليصل لكم الإجابة الصحيحة للمفتي الجليل نترك لكم الفيديو:-

إذاً تبين لنا أن زكاة الفطر يجب إخراجها طعاماً أي حبوب أو شعير أو تمر من قوت البلد الذي تعيش فيه، أما لو كنت تعرف فقيراً وهو بحاجةً ماسة للمال فأخرجها مالاً وتكون مجازة بإذن الله، وزكاة الفطر قد اختلف فيها الفقهاء وأهل العلم والأئمة الأربعة، بين أن تكون مالاً أم طعاماً، أما في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم كانت الزكاة تخرج طعاماً أي حباً أو تمراً أو شعيراً، هكذا نكون قدمنا لكم كافة التفاصيل الخاصة بزكاة الفطر هل تخرج مالاً أو طعاماً، زائرينا يُسعدنا المشاركة برأيكم أو الاستفسار من خلال التعليقات أسفل المقال، نسأل الله العظيم أن يجعله في ميزان حسناتنا وحسناتكم، دمتم بخير.