ما معنى الليالي الوترية في رمضان، يتحرى الناس ليلة القدر في الليالي الوترية “الفردية” خلال الليالي العشرة الاخيرة من شهر رمضان المبارك، ويهتم الناس في ليلة القدر والليالي العشر الاواخر كلها بالجد والاجتهاد في الطاعات والاعمال الصالحة، كالصلاة والزكاة وقراءة القرآن وصلة الرحم وقراءة الاذكار، ومنهم من يذهب للاختلاء بنفسه والاعتكاف في المسجد، ومع بداية العشر الاواخر من شهر رمضان المبارك يبدأ الناس بتحري ليلة القدر في الليالي الوترية مثل ليلة واحد وعشرون وثلاثة وعشرون وخمسة وعشرون وسبعة وعشرون، ويتساءل الكثير منهم عن ما معنى الليالي الوترية في رمضان، وهو ما سنوضحه في مقالنا هذا.

ما هو معنى الليالي الوترية في رمضان

تعتبر الليالي العشر الاواخر من شهر رمضان المبارك ليالي عظيمة ومباركة، وذلك لوجود ليلة القدر المباركة فيها، حيث هي الليلة التي أُنزل القرآن الكريم على النبي محمد -صلى الله عليه وسلم- بواسطة الوحي جبريل قال تعالى: “إنا أنزلناه في ليلة القدر”، وهي الليلة التي يُعتبر أجر العبادات والطاعات فيها مُضاعف عن غيرها من الايام، وأفضل من ألف شهر، قال تعالى: “ليلة القدر خير من ألف شهر”، وتتنزل الملائكة في ليلة القدر إلى السماء الدنيا للاستماع إلى أدعية البشر وتسجيل أعمالهم الصالحة، قال تعالى: “تنزل الملائكة والروح فيها”، لذلك علينا انتهاز الفرصة العظيمة في ليلة القدر والعشر الاواخر في التقرب من الله تعالى والإكثار من الدعاء، وقد ورد عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم، أنه حث على تحري ليلة القدر في الليالي الوترية في العشر الاواخر من شهر رمضان المبارك، عن عائشة -رضي الله عنها-: أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: “تحرَّوا ليلة القدر في الوتر من العشر الأواخر من رمضان” رواه البخاري ومسلم، وبحسب حديث رسول الله -عليه الصلاة والسلام- فإن الليالي الوترية هي الليالي الفردية التي توجد في العشرة الاواخر من شهر رمضان المبارك، وهي ليلة واحد وعشرون من شهر رمضان، وليلة ثلاثة وعشرون من شهر رمضان، وليلة خمسة وعشرون من شهر رمضان، وليلة سبعة وعشرون من شهر رمضان، وليلة تسعة وعشرون من شهر رمضان.

قد يعجبك:  هل يجوز النوم في ليلة القدر

متى تكون الليالي الوترية في رمضان 2021

ذُكر عن الرسول -عليه الصلاة والسلام- أنه كان يجتهد في الليالي العشر الاخيرة من شهر رمضان المبارك، عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يعتكف في العشر الأواخر من رمضان، فاعتكف عامًا، حتى إذا كان ليلة إحدى وعشرين، وهي الليلة التي يخرج من صبيحتها من اعتكافه، قال: (من كان اعتكف معي، فليعتكف العشر الأواخر، وقد أريت هذه الليلة، ثم أُنسيتها، وقد رأيتني أسجد في ماء وطين من صبيحتها؛ فالتمسوها في العشر الأواخر، والتمسوها في كل وتر)، فمطرت السماء تلك الليلة، وكان المسجد على عريش، فوكف المسجد، فبصرت عيناي رسول الله صلى الله عليه وسلم على جبهته أثر الماء والطين، من صبح إحدى وعشرين. (رواه البخاري)، لذلك علينا الاقتداء بسنة رسولنا الكريم والإكثار من الطاعات في هذه الايام، ومن المتوقع أن تكون الليالي الوترية “الفردية” في شهر رمضان الحالي 2021 في ليالي:

  •  ليلة واحد وعشرون من العشر الاواخر من شهر رمضان المبارك، في يوم الأحد الموافق 2 مايو 2021م.
  •  ليلة ثلاثة وعشرون من العشر الاواخر من شهر رمضان المبارك، في يوم الثلاثاء الموافق 4 مايو 2021م.
  • ليلة خمسة وعشرون من العشر الاواخر من شهر رمضان المبارك، في يوم الخميس الموافق 6 مايو 2021م.
  • ليلة سبعة وعشرون من العشر الاواخر من شهر رمضان المبارك، في يوم السبت الموافق 8 مايو 2021م.
  • ليلة تسعة وعشرون من العشر الاواخر من شهر رمضان المبارك، في يوم الاثنين الموافق 10 مايو 2021م.

ماذا تفعل في الليالي الوترية

كان النبي محمد -صلى الله عليه وسلم- يجتهد في الليالي العشر الاخيرة من شهر رمضان وخصوصاً في الليالي الوترية “الفردية”، ويجب علينا كمسلمين الاقتداء بسنة رسولنا الكريم -عليه الصلاة والسلام-، واغتنام الفرصة العظيمة في هذه الليالي المباركة في التقرب من الله سبحانه وتعالى، والإكثار من الطاعات والعبادات والدعاء، فهي فرصة لا تُفوت وتأتي كل سنة مرة ويجب علينا عدم تضييع الأجر والثواب فيها، فأجر الطاعات في هذه الليالي مُضاعف وعظيم، وفي الليالي الوترية يتم تحري ليلة القدر، فيجتهد المسلمون في هذه الليالي لأنه من المتوقع أن تكون فيها ليلة القدر، ومن هذه الليالي ليلة واحد وعشرون، وليلة ثلاثة وعشرون، وليلة خمسة وعشرون، وليلة سبعة وعشرون، وليلة تسعة وعشرون، وهناك الكثير من الأعمال التي كان يُكثر منها الرسول -عليه الصلاة والسلام- وحثنا عليها، عن أبي هريرة رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “من قام ليلة القدر إيمانًا واحتسابًا غُفر له ما تقدم من ذنبه”ن ومن هذه الأعمال:

  • إحياء العشر الاواخر وليلة القدر، وشد المآزر، وإيقاظ الاهل للصلاة، عن عائشة -رضي الله عنها- قالت: “كان النبي -صلى الله عليه وسلم- إذا دخل العشر شد مئزره وأحيا ليله وأيقظ أهله” (رواه البخاري).
  • استحباب الاعتكاف في العشرة الاواخر من رمضان، حيث كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يعتكف هذه العشر، وقال: “من كان اعتكف معي فليعتكف العشر الأواخر”.
  • الإكثار من الدعاء، حيث يستحب الإكثار من قول: اللهم إنك عفو كريم تحب العفو فاعف عنا، فعن عائشة رضي الله عنها قالت: قلت: يا رسول الله، أرأيتَ إن علمتُ أي ليلةٍ ليلةُ القدر ما أقول فيها؟ قال: “قولي: اللهم إنك عفو كريم، تحب العفو، فاعف عني”.
  • الالتزام بالصلوات المفروضة.
  • الإكثار من قراءة الاذكار.
  • ختم القرآن الكريم.
  • يستحب أداء الزكاة خلال العشر الأواخر من رمضان.
قد يعجبك:  اقوال عن قدوم شهر رمضان المبارك

ما هي علامات ليلة القدر

ليلة القدر هي ليلة مخفية، أخفاها الله سبحانه وتعالى لتجنب الاقتصار في العبادات والطاعات في هذه الليلة فقط، وترك العبادات في ليالي رمضان الأخرى، ويتحرى المسلمون ليلة القدر في الليالي الوترية “الفردية” خلال العشر الاواخر من شهر رمضان المبارك، وهي ليالي واحد وعشرون من رمضان، أو ليلة ثلاثة وعشرون من رمضان، أو ليلة خمسة وعشرون من رمضان، أو ليلة سبعة وعشرون من رمضان، أو ليلة تسعة وعشرون من رمضان، وهناك العديد من العلامات التي نستدل من خلالها على حدوث ليلة القدر، وهناك علامات تكون أثناء ليلة القدر، وعلامات بعد انقضاء ليلة القدر، ومن هذه العلامات:

  • تكون السماء فيها صافية ساكنة، ويكون الجوّ فيها معتدل، لا بارد ولا حارّ.
  • السكينة والسلام حتى مطلع الفجر، قال تعالى: “سلامٌ هي حتى مطلع الفجر”.
  • طمأنينة قلب المسلم وانشراح صدره.
  •  انعدام الشهب.
  •  يكون القمر فيها كنصف دائرة، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه، قَالَ: “تَذَاكَرْنَا لَيْلَةَ الْقَدْرِ عِنْدَ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ: «أَيُّكُمْ يَذْكُرُ حِينَ طَلَعَ الْقَمَرُ، وَهُوَ مِثْلُ شِقِّ جَفْنَةٍ؟”.
  • ليلة القدر مضيئة منيرة، فيكون الليل مُضئ كأنه نهار.
  •  تخرج الشمس في صبيحتها بيضاء مستديرة لا شعاع لها، عَنْ عُبَادَةَ بْنِ الصَّامِتِ رضي الله عنه، قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: “إِنَّ أَمَارَةَ لَيْلَةِ الْقَدْرِ أَنَّهَا صَافِيَةٌ بَلْجَةٌ كَأَنَّ فِيهَا قَمَرًا سَاطِعًا سَاكِنَةٌ سَاجِيَةٌ لَا بَرْدَ فِيهَا ولَا حَرَّ، وَلَا يَحِلُّ لِكَوْكَبٍ أَنْ يُرْمَى بِهِ فِيهَا حَتَّى تُصْبِحَ، وَإِنَّ أَمَارَتَهَا أَنَّ الشَّمْسَ صَبِيحَتَهَا تَخْرُجُ مُسْتَوِيَةً لَيْسَ لَهَا شُعَاعٌ مِثْلَ الْقَمَرِ لَيْلَةَ الْبَدْرِ، لَا يَحِلُّ لِلشَّيْطَانِ أَنْ يَخْرُجَ مَعَهَا يَوْمَئِذٍ”.

ولدخول الليالي العشر الاخيرة من شهر رمضان المبارك، وتحري المسلمين ليلة القدر في لياليها الوترية، قدمنا لكم في مقالنا هذا أعمال مُستحبة في ليلة القدر، وعلامات ليلة القدر، وأيام ليلة القدر في رمضان، وقدمنا لكم الإجابة عن تساؤلات الناس عن ما معنى الليالي الوترية في رمضان