ما هي علامات ليلة القدر، ليلة القدر هي ليلة عظيمة في تاريخ الإسلام والمسلمين فهي خيرٌ من ألف شهر، هي الليلة التي تكتب فيها أقدار العباد ويعطي الله فيها كل سائل ويستغفر لكل مستغفر، وقد حثنا النبي صلى الله عليه وسلم على تحري ليلة القدر والحرص على إحياءها لما فيها من خير كثيرٍ يعود على مقيمها، سميت بليلة القدر بمعنى القدر والشرف، وهي الليلة التي أُنزل بها القرآن على خاتم الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، تأتي في العشر الأواخر من ليالي رمضان في الليالي الفردية منها، فمن أدركها فهو ذو حظ عظيم، وفي هذا المقال سنتعرف على ما هي علامات ليلة القدر

ما هي علامات ليلة القدر؟

إن هذه الليلة المباركة العظيمة التي خصها الله بسورة في القرآن الكريم هناك العديد من العلامات التي بموجبها يتم التحري والتأكد من أنها ليلة القدر منها:

  • السماء تكون صافية وساكنة والجو معتدل لا بارد ولا حار.
  • أن الشمس في صباح ليلة القدر تخرد من غير شعاع تشابه القمر في ليلة اكتماله لقول النبيّ -عليه الصلاة والسلام-: (أنَّهَا تَطْلُعُ يَومَئذٍ، لا شُعَاعَ لَهَا) والشُّعاع هو: الضوء الذي يُرى عند بداية خروجها، ويكون كالحبال، أو القضبان التي تُقبل إلى الشخص الذي ينظر إليها.
  • تكثر فيها السكينة والطمأنينة وراحة القلب ونشاط المسلم لأداء الطاعة وتلذذه بالعبادة أكثر من الليالي الأخرى، وذلك بسبب تنزُّل الملائكة بالسكينة على العباد، قال -تعالى-: (تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِم مِّن كُلِّ أَمْرٍ*سَلَامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ).
  • وهي ليلة لا يُرمى فيها بنجم؛ لحديث النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم-: (ليلةُ القدرِ ليلةٌ بَلْجَةٌ ، لَا حارَّةٌ ولَا بَارِدَةٌ ، ولَا سَحابَ فِيها ، ولَا مَطَرٌ ، ولَا ريحٌ ، ولَا يُرْمَى فيها بِنَجْمٍ).
  • تأتي ليلة القدر في ليلة من ليالي الوتر في رمضان، في العشر الأواخر منه؛ لحديث النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم-: (وَقَدْ رَأَيْتُ هذِه اللَّيْلَةَ فَأُنْسِيتُهَا، فَالْتَمِسُوهَا في العَشْرِ الأوَاخِرِ، في كُلِّ وِتْرٍ).
  • يُكرم الله تعالى بعض عباده بإحساس داخلي وشعور قلبي بالاطمئنان إلى موافقتهم قيام ليلة القدر، نتيجة حُسن إقبالهم على الله سبحانه بالقُربات وسائر الطاعات، وإذا أحسّ المسلم بهذا الشعور فإنّ أفضل ما يدعو به في هذه الليلة هو قول: “اللَّهمَّ إنَّك عفُوٌّ كريمٌ تُحِبُّ العفْوَ، فاعْفُ عنِّي”؛ لِما روته عن السيدة عائشة -رضي الله عنها- أنّها سألت النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- فقالت: (يا رسولَ اللهِ، أرأَيْتَ إنْ علِمْتُ أيَّ ليلةٍ ليلةَ القدرِ ما أقولُ فيها؟ قال: قولي: اللَّهمَّ إنَّك عفُوٌّ كريمٌ تُحِبُّ العفْوَ، فاعْفُ عنِّي).
  • أن القمر في ليلة القدر يطلع مثل شق جفنة أي نصف قطعة وقد ورد عن أبي هريرة رضي الله عنه أنه قال: تذاكرنا ليلة القدر عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: أيكم يذكر حين طلع القمر وهو مثل شق جفنة. رواه مسلم.
  • أن ليلة القدر ليلة منيرة شديدة الإضاءة.
قد يعجبك:  صلاة التهجد كم ركعة وكيف تصلى

أدعية ليلة القدر

  • اللهم لا تصرفني من هذه الليلة إلا بذنب مغفور، وسعي مشكور، وعملٍ متقبل مبرور، وتجارة لن تبور، وشفاءٍ لما في الصدور، وتوبة خالصة لوجهك الكريم.
  • اللهم امدد لي في عمري وأوسع لي في رزقي، وأصح لي جسمي، وبلغني أملي، واكتبني من السعداء.
  • اللهم إنك عفوٌ كريم تحب العفو فاعف عنا يالله.
  • اللهم اجعلني ووالديَّ وأهلي وذريتي والمسلمين جميعًا فيها من عتقائك من جهنم وطلقائك من النار.
  • اللهم اجعلني في هذه الليلة ممن نظرت إليه فرحمته، وسمعت دعاءه فأجبته.
  • اللهم أسألك في ليلة القدر وأسرارها وأنوارها وبركاتها أن تتقبل ما دعوتك به وأن تقضي حاجتي يا أرحم الرحمين.
  • اللهم ارزقني فضل قيام ليلة القدر وسهل أموري فيه من العسر إلى اليسر، واقبل معاذيري وحط عني الذنب والوزر يا رؤوفًا بعبادة الصالحين.
  • اللهم آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار.
  • اللهم اعتق رقابنا ورقاب أحبائنا وكل من له حق علينا من النار.
  • اللهم اجعل فيما تقضي وتقدر من الأمر المحتوم وفيما تفرق من الأمر الحكيم في ليلة القدر من القضاء الذي لا يرد ولا يبدل أن تكتبني من حجاج بيتك الحرام، واجعل فيما تقضي وتقدر أن تطيل عمري وتوسع في رزقي.
  • اللهم تغمدني فيها بسابغ كرمك واجعلني فيها من أوليائك واجعلها لي خيرًا من ألف شهر مع عظيم الأجر وكريم الذخر.
  • اللهم صلِّ وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آل وصحب سيدنا محمد، صلاة مباركة من قلوب محبة عاشقة لجماله وكماله، وببركة الصلاة عليه، اغفر لنا ما انطوت عليه نفوسنا من قبائح الضمائر، وسواد البصائر، وغطنا برداء سترك الجميل، يوم تبلى السرائر.

وصلنا وإياكم إلى ختام موضوعنا ما هي علامات ليلة القدر، نسأل الله أن يبلغنا إياها وإياكم وأن يكتب لنا فيها كل الخير والرزق والرضا والسعادة في الدنيا والآخرة، وأن يجعلنا مما تغيرت أقدارهم فيها للأفضل.