متى أيام التبويض بعد الدورة الشهرية، تعتبر تلك الأمور من الأمور التي تهتم بها السيدات المتزوجات من أجل معرفتها، ولا شك في ظل معرفتهن، على أن فرصة الحمل خلال فترة التبويض، تكون أعلى من غيرها، وفي سياق طرح سطور مقالنا هذا نود أن نتطرق الحديث عن ما هي أيام التبويض، وذكر أيام التبويض، حسب مجموعة من الأطوال المتعددة للدورة الشهرية المنتظمة، كما وسوف نتطرق الحديث عن طريقة حساب فترة الخصوبة، والعديد من المعلومات التي تتعلق بذلك الأمر.

ما هي أيام التبويض

إن التبويض أو الإباضة يعد جزءًا من الدورة الشهرية للفتاة، حيث تحدث حينما يتم إطلاق البويضة، من المبيض، ومن الممكن أن تتعرض تلك البويضة، بعد إصدارها من المبيض، إلى الإخصاب من قبل الحيوانات المنوية، وإن حصل هذا، فإن البويضة المخصبة تتوجه إلى الرحم ليتم زرعها وتتحول بهذا إلى حمل، وبوجه عام، فإن التبويض تحدث خلال الأيام الأربع، الفائتة أو التالية، خلال نصف موعد الدورة الشهرية، وتبدأ عملية التبويض، حينما يقوم الجسم بإفراز الهرمون المنبه للجريب، حيث يعمل على مساعدة البويضة على النضج، لتصبح معدة بعد هذا للنمو، وحينما تنضج البويضة، يصدر الجسم موجة من هرمون الملوتن والذي يقوم على تحفيز عملية الإطلاق للإباضة، لذلك قد تحدث التبويض أثناء ثماني وعشرين إلى ستة وثلاثين ساعة بعد حدوث هرمون الملوتن.

متى أيام التبويض بعد الدورة الشهرية

تبدأ الدورة الشهرية، من اليوم الأول لنزول دم الدورة، وتظل الى اليوم الأول، من نزول دم الدورة في الشهر التالي، وتكون الخصوبة أشد ما تكون، أثناء وقت التبويض، والتي في الغالب ما تحصل قبل بدء الدورة الأخرى، بقرابة اثنى عشر يوما حتى أ{بعة عشر يوما، وهذا الوقت الذي تزداد فيه توقعات وجود الحمل، وبالرغم من أن التبويض غالبا ما تحدث في النصف من الدورة الشهرية، إلا أن وقتها يتباين وفقا الى طول الدورة وانتظامها، ويوضح الجدول التالي أيام التبويض، وتبعا لطول الدورة الشهرية، والتي تتراوح من اثنان وعشرين يوماً، والى ستة وثلاثين يوماً، وهذا كون انتظام الدورة الشهرية:

عدد أيام الدورة الشهرية يوم الإباضة الفترة الأكثر خصوبة 
22اليوم 8الأيام 7-9
23اليوم 9الأيام 8-10
24اليوم 10الأيام 9-11
25اليوم 11الأيام 10-12
26اليوم 12الأيام 11-13
27اليوم 13الأيام 12-14
28اليوم 14الأيام 13-15
29اليوم 15الأيام 14-16
30اليوم 16الأيام 15-17
31اليوم 17الأيام 16-18
32اليوم 18الأيام 17-19
33اليوم 19الأيام 18-20
34اليوم 20الأيام 19-21
35اليوم 21الأيام 20-22
36اليوم 22الأيام 21-23

أسباب تأخر أيام الإباضة بعد الدورة الشهرية

توجد الكثير من الأسباب والتي تؤدي إلى تأخر في توقيت التبويض خاصة بعد انقضاء فترة الدورة الشهرية، وتبرز تلك الأسباب على النحو التالي:

  • الاضطرابات الهرمونية: حيث أن خلل وظائف الهرمونات من العوامل الأساسية وراء تأخر أيام التبويض، حيث تعاني المرأة من تلك المشكلة نظرا لعدم قدرة الجسم على إنتاج النسبة الكافية من الهرمونات والتي يحتاج إليها خاصة خلال تلك الفترة، وتكون المرأة بحاجة إلى زيارة الطبيب المعالج كي تتناول العلاجات الطبية التي تحفز إنتاج الهرمونات المسؤولة عن عملية التبويض.
  • مستوى الدهون: تعاني الكثير من السيدات من نقص هرمون الاستروجين والذي لديه علاقة وطيدة بنسبة الدهون الموجودة بالجسم، ففي حالة انخفاض تلك الدهون ينخفض هرمون الأستروجين حيث يؤدي إلى تأخر واضح خلال أيام التبويض، وبعد ذلك يكون حاجة المرأة إلى تناول العلاجات الطبية التي تعوض ذلك الانخفاض الشديد.
  • الرضاعة الطبيعية: إن الرضاعة الطبيعية طريقة منع حمل طبيعية خاصة خلال الشهور الأولى من الولادة، حيث لا تحتاج المرأة المرضعة إلى تناول أية من طرق منع الحمل خاصة خلال الشهور الأولى ولكن بعد استشارة طبيبها الخاص، وتؤثر الرضاعة الطبيعية على هرمونات الجسم وقد يؤثر بشكل مباشر على أيام التبويض.
  • تناول الأدوية الطبية: تشتمل الأدوية أو العقاقير الطبية خاصة التي تساعد في تحسين الحالة النفسية أو علاج الأمراض السرطانية الخطيرة على الكثير من المواد التي ترفع من خلل هرمونات جسم النساء، وبالتالي يؤدي هذا الأمر إلى عدم انتظام الدورة الشهرية وبعد ذلك تأخر واضح في توقيت التبويض.

كيفية حساب فترة الخصوبة

إن فترة أو نافذة الخصوبة يعني بها الأيام لدى الدورة الشهرية التي يكون فيها الحمل ممكنًا، وحيث تعتمد على طول فترة الدورة الشهرية، والتي تتباين من سيدة إلى أخرى، حيث تشكل يوم التبويض، والأيام الخمسة السابقة له، وتحمل ممارسة الجنس، أثناء تلك الفترة، أفضل فرصة للحمل، في حين تشكل الأيام الثلاثة، التي تسبق التبويض وتحويها الأيام الأكثر خصوبة، والتي يكون الجماع فيها، يحمل أكثر فرصة لوجود الحمل، وبالتالي أن الجماع، خلال الفترة التي تسبق فترة الخصوبة، أو تعقبها، لا تكاد تحمل أي فرصة لوجود الحمل، ولحساب مدة الخصوبة، لا بد في البداية من معرفة يوم التبويض، والذي يعتمد بدوره على طول الدورة الشهرية، وانتظامها.

ما هي أهم علامات وأعراض تدل على التبويض

إن التعرف علامات وأعراض التبويض، أمر ضروري حيث تساعد السيدات على تتبع فترة الخصوبة، وفيما يلي ذكر العديد من العلامات التي تدل على التبويض:

  • التغيرات في سائل عنق الرحم: حيث حينما تقترب المرأة من الإباضة، فإن جسدها يقوم بإفراز هرمون الأستروجين، بكميات كثيرة، وهذا يسبب زيادة في إفراز سائل عنق الرحم، وحينما تكون المرأة في حالة خصوبة، يكون سائل عنق الرحم داخل المهبل رطب، وصاف، وأكثر زلاقة، وقابل للتمدد، وذو تماسك شبيه ببياض البيض النيء.
  • التغير في درجة حرارة الجسم وقت الراحة: أثناء فترة الإباضة، قد تزداد درجة حرارة الجسم وقت الراحة قليلًا، وهذا بسبب إفراز هرمون البروجيسترون، ولذك قد يفيد تتبع درجة الحرارة، في تتبع الإباضة، وللحصول على قراءة أكثر دقة، لا بد من أخذ الحرارة بمجرد الاستيقاظ من النوم.
  • زيادة الرغبة الجنسية: فغالبية السيدات، يكون لديهن دافع جنسي أقوى خلال التبويض.
  • ألم عند لمس الثدي: وتتراوح شدة ذلك الألم، ما بين الخفيف إلى القوي.
  • ألم التبويض: تشعر معظم السيدات، بألم أسفل البطن، على أحد جانبي الجسم، خلل التبويض.

الى هعنا نصل الى ختام هذه المقالة والتي تعرفنا من خلال فقراتها السابقة على متى أيام التبويض بعد الدورة الشهرية وما هي أهم أعراضها، كما تعرفنا على كيفية حساب فترة الخصوبة لدى العديد من السيدات، وكذلك ذكرنا أهم أسباب تأخر أيام الإباضة بعد الدورة الشهرية.

شاهد أيضًا