موضوع تعبير عن الصلاة قصير، حيث أن الصلاة هي عمود الدين، جاء إسلامنا الحنيف ونشر الاسلام حيث أقام نظام بشري قائم على عبادة الله وحدة لاشيرك له، حيث أن الصلاحة من الفرائض التي فرضها الله على المسلمين وهي الركن الثاني من أركان الاسلام، والصلاة من أعمدة الاسلام التي لا يجوز لاي مسلم تركها، وفرضت الصلاة على المسلمين ليلة الاسراء والمعراج على نبينا محمد عندما صعد الى السماء السابعة، على السلم أن يصلي باليوم خمس صلاوت فرضت علية أجر هذة الصلاوات الخمس عن خمسين صلاة، حيث في بداية رحلة سيدنا محمد الى السماء فرض الله تعالى على المسلمين خمسين صلاة إلا أن رسولنا الكريم صلى الله علية وسلم تشفع لأصحابة للتخفيف عنهم فاستجاب الله وأصح فرض على المسلمين خمس صلوات باليوم.

فضل الصلاة في الإسلام

أن لصلاة فضل عظيم في الاسلام وفضل عظيم على المسلمين، حيث أنها عمود الدين وهي من أحب الأعمال الى الله والمحافظة عليها يكسب الانسان خير ما في هذة الدنيا،  ويسكب الأخرة وينال رضوان من الله ورسوله، سوف نتحدث عن فضل الصلاة وكانتها في الاسلام.

  • الصلاة أفضل الأعمال الى الله بعد الشهادتين، حيث أن المحافظة عليها تنقى النفس من الذنوب وتغسل الخطايا وتكفر السيئات.
  • الصلاة تكون سبب في استقامة النفس، حيث تنهي صاحبها عن الفحشاء والمنكر وتقربة من الطاعات.
  • الصلاة هي النور والهدايا لصاحبها ومن يداوم عليها وتكون له حجة في الدنيا والآخرة وعند لقاء الله.
  • الصلاة تكون سبب رفع درجات صاحبها في الجنة، حيث قال النبي صلى الله علية وسلم (عليك بكثرة السجود لله، فإنك لا تسجد لله سجدة إلا رفعك الله بها درجة وحط عنك بها خطيئة)
  • المداومة على الصلاة وكثرة التقرب الى الله يكون لصاحبها حظ من مرافقة النبي صلى الله علية وسلم في الجنة.
  • الصلاة تكون سبب في تفوق الشخص وإزدهارة حيث من يلاقه يلقى في وجهه النور والبركه والرضا من الله سبحانة وتعالى.
  • من يداوم على الصلاة ويعمل بها بكل جوارحة، تشمل وتعم خيرها في كافة جوانب حياتة العملية والعلمية والمهنية.

تعريف الصلاة لغةً واصطلاحاً

تعريف الصلاة لغةً واصطلاحاً، الصلاة تعريفاتها مرتبطة ببعضها البعض، فسوف نوضح في هذا المقال تعريف الصلاة لغةً واصطلاحاً:

الصلاة في اللغة: تدل على معنيين الأول يكون معناها جنس من العبادات، والمعنى الثاني يدل على الاكتواء بالنار وما شابهها من الحُمى فصلاة هو ما تشعل به النار وتوقد.

الصلاة في الاصطلاح: يكون تعريف الصلاة بالاصطلاح على أنه هي عبادة فرضها الله تعالى على عبادة، حيث يؤديها العباد بشكل منضبط وبصورة صحيحة، تبدأ الصلاة بالتكبير وتنتهي بالتسليم، الأصل في معنا الصلاة هي اسم لكل دعاء.

حكم الصلاة في الاسلام

الصلاة من أحب الأعمال الى الله وهي من الجوارح، والصلاة هي عمود الدين وهي فرض على كل مسلم ومسلمة قد فرض عليهم التكاليف الشرعية الاسلامية، حيث قال تعالى في كتابة الحكيم:(إِنَّ الصَّلاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَاباً مَوْقُوتاً)،وهذا الكتاب قد فرضه الله سبحانة وتعالى ووصى به الرسول الكريم صلى الله علية وسلم في سنتة النبوية، حيث قال أصحاب العلم والفقهاء أنه من حجد بفرضية الصلاة أو صلاة من الصلوات وأنكر وجوبها فقد كفر ويكون خارج عن الملة، ويكون من المرتدين ويجب أن يقام علية الحد، حيث أن هناك من الفئات من تسقط عنهم الصلاة، مثل الصغير سواء كان ذكر أو أنثى حتى يصل الى سن البلوغ، وكذلك المجنون تسقط عنه الصلاة، وتسقط الصلاة أيضاً على المرأة التي تكون في فترة حيض أو نفاس فلا تجب عليها أداء الصلاة ولا قضائها، وأما بالنسبة للنائم لاحرج علية حتى يفيق ويكلف بالقضاء.

مكانة الصلاة في الإسلام

الصلاة هي من الفروض التي فرضها الله تعالى على المسلمين وحيث وضح الرسول صلى الله علية وسلم في سنتة كيفية الصلاة الأمور التي يجب اتباعها والطريقة الصحيحة لكيفية صلاتها، الصلاة من أهم الفرائض التي فرضت على الأمة السلمة عامة حيث هي الركن الثاني من أركان الإسلام بعد الشهادة، لا يجوز لأي مسلم الحجود بها وعدم العمل بها، في التي تربط العبد بربة، يطلب العبد من ربه كل ما يلج في خاطرة وكل ما يرجوة من الدنيا، ويطلب العفو بالآخرة ودخول جنات النعيم، والصلاة أول ما يحاسب علية العبد يوم القيامة فإذا التزم الانسان المسلم بها صلحت أعمالة في الدنيا والآخرة، حيث وعد الله تعالى العبد المسلم القائم على عبادة بجنات النعيم حيث قال في كتابة(وَالَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ*أُولَئِكَ فِي جَنَّاتٍ مُّكْرَمُونَ).

في ختام مقالنا هذا الصلاة عمود الدين من تركها نال غضب من الله ورسولة ومن عمل بها وحافظ على أدائها بتوقيتها ينال الرحمة المغفرة من الله، حيث أن التثاقل عن الصلاة من الصفات السئية ومن صفات المنافقين الذي يجب أن يقام عليهم الحد لما ما فيهم من جحود بفرائض الله سبحانة وتعالى، الصلاة تكون نور وهدى واستقامة لحياة المسلم فاحرص عليها أيها المسلم البالغ العاقل، وذلك لتنال من الدنيا الحظ الجميل ومن الآخرة مغفرة ورضوان من الله ورسوله.