تفاصيل قصة وفاة حبيبة عبد الحليم حافظ الأولى و من هي ويكيبيديا، تفاصيل حياة الفنانين القدماء تهم الكثير من المعجبين والمحبين لهم، لذلك من ضمن المواضيع التي يتم تداولها علي منصات التواصل الاجتماعي في ذكرى وفاة عبد الحليم حافظ قصته مع حبيبته الاولي جيهان العلايلي واهم المعلومات والتفاصيل عن هذه القصة الطويلة سيتم ذكرها في هذا المقال.

من هي جيهان العلايلي

جيهان العلايلى هي عبارة عن فتاه كانت من صفوف   اسرة مصرية غنية، حيث أن أباها قد كان  باشا، بالإضافة الي انها قد كانت تعيش في قصر وولدت ونشأت في مستوى معيشي راقي بين صفوة المجتمع، وعندما كبرت جيهان كان من معجبين عبدالحليم حافظ وكان اول مرة يرها فيها كانت في لندن ومن بعدها وظلت صورتها لاتفارق خياله، حيث انه ما يجب الإشارة إليه أنها قد كانت جميله للغاية وكما وصفها حليم في مذكراته انها اجمل من الفتايات الانجليز وانه لم يرى في جمالها ابداً.

شاهد ايضا: اغنية لعبد الحليم حافظ من 13 حرف

طريقة تعارف عبدالحليم حافظ بجيهان العلايلي

في ذلك الوقت قد كان الفنان عبد الحليم في الاسكندرية مع واحد من الاصدقاء وخلال تواجده قد رأى هذه الفتاه التي خطفت قلبه وحاله عندما رأها في لندن وبعدها عرف انها مصرية واستطاع ان يتعرف عليه في فرح لاحد اصدقائها، وما يجب الإشارة إليه أن اول كلمه قالها له ( وحشتيني جداً جداً ) حيث ان ردها تقول له انها كانت تتوقع ذلك وانها كانت في انتظار تلك اللحظة، ومنذ ذلك الوقت قد بقى يكلمها كأنه يعرفها منذ زمن بعيد وحكي لها مواقف من ايام طفولته وبعدها جاءت احدى صديقاتها و رمت بعض الكلامات التي توضح ان جيهان متزوجه ولديها ولدان وهنا كانت الصدمه الكبرى من جانب حليم ولكنها وضحت له الامر وقالت انها تعيش مع عائلتها وانها تنتظر الطلاق لانها لم تستطيع العيش مع ذلك الشخص لانه يغير بطريقه بشعة ويعاملها بقسوه وانها تزوجته بناء على رغبة والديها ، وبعدها ظل يتواعدان ويلتقيان في السر بدون علم اهل جيهان بذلك وكانوا يتواعدان كل مساء في سينما سان ستيفانو كان يقطع تذكره وهي تقطع تذكره وكل منهما يدخل بدون الاخر.

شاهد ايضا: سبب وفاة عبد الحميد العبيدي ومعلومات عنه

تفاصيل قصة وفاة حبيبة عبد الحليم حافظ الأولي

كان الثنائي يحضران الزواج بفارغ الصبر ولكن كان يعيقهما ان جهان مازالت متزوجه حيث انه لم يتم الطلاق وبعد فترة وافق زوجها علي الطلاق ولكن في المقابل ان تتخلى عن ابنائها وهذا الامر ازعجها كثيراً وظلت تفكر مع حليم لكي يصلى معاً لقرار مناسب ولكنه كان لا يجرؤ ان يقول لها ان تتخلى عن ابنائها لانه يعلم جيداً شعور ان يعيش الابن بدون ام ولذلك قال لها ان افضل قرار هي ان تبقي مع ابنائها وان تعود الى زوجها وكان هذا القرار يعبه جداً ، والجدير بالذكر ان حليم قد غني لها العديد من الاغنيات مثل بتلوميني ليه وغيرها ، وبعد ذلك سافرت جيهان الي الخارج مع زوجها وكان حليم في هذه الفترة يسافر كثيراً الي اوروبا بدون اسباب ولكن كان عنده امل ان يراها ذات يوم وبالفعل قد حدث فقد التققيا الثنائي صدفة في مطار اورلي وتبادلا السلام والنظرات وبعد عودتهما الى مصر اتصلت به جيهان واخبرته انها قد تم طلاقها بالفعل ووقتها فرح الثنائي وسارع حليم بان يطلب يدها من والدها والذي صدمه بالرفض وقال له انه مغنواتي ولا يليق بعائلتهم وهنا حزن كثير ولكنهم لم يتوقفوا فقاموا بتجهيز منزل الزوجيه واثناء شراء تجهيزات المنزل وقعت جيهان واغمى عليها واخذها حليم للطيب الذي صدمه صدمة عمره حيث قال انها مريضة مرض نادر في المخ، وبالفعل بعد مدة بسيطة من معرفة خبر مرضها أتاه الخبر الاصدم وهو وفاتها الذي نزل علي قلب حليم كالصاعقة وبعد وفاتها حزن عليها كثيراً وغني لها اغنية ( في يوم في شهر في سنه ) واغنية ( يافرحه كانت مالية عنيا و استكترتها الدنيا عليها ) ، وبعدها قرر حليم عدم الزواج وان يعيش علي ذكرى حب عمره جيهان الي ان تم وافته بسبب المرض كان ذلك في لندن.

وفي نهاية المقال نكون قد وضعنا بين ايديكم اهم المعلومات عن تفاصيل قصة وفاة حبيبة عبد الحليم حافظ الأولى و من هي ويكيبيديا بصورة مفصلة ودقيقة ومن هي هذه الحبيبة وتفاصيل علاقتها بالفنان الراحل عبد الحليم حافظ.

شاهد أيضًا