كم مرة ورد ذكر الصيام في القرآن الكريم، شهر رمضان المبارك شهر العبادات والرحمة والمغفرة، فيه يصوم المسلمون من مطلع الفجر الى غروب الشمس بالامتناع عن الطعام والشراب وكافة المفطرات، تبعاً لما ورد في القرآن الكريم ووضحته السنو النبوية الشريفة، وفي شهر رمضان يتقرب العبد من ربه بأداء العبادات التي تزيد من قدره وترفع من منزلته والتي تكون بالصيام والقيام وتلاوة القرآن، ويتزود الصائم بالمعلومات الدينية التي تزيد من قاموسه المعرفي فيتساءل الكثيرون عن كم مرة ورد ذكر الصيام في القرآن الكريم، السؤال الذي سنجيب عليه من خلال سطور مقالنا.

كم مرة ذكر رمضان بالقران الكريم

اختص الله سبحانه وتعالى شهر رمضان الكريم بمكانة مميزة عن بقية أشهر العام، وقد دعانا الى الصوم في الشهر الفضيل لنيل الأجر والثواب وتقويم النفس وتعوديها على الصبر، وقد ذكر الله تعالى لفظ رمضان مرة واحدة في القرآن الكريم في سورة البقرة، ونجده في الآية 185 ونص الآية القرآنية كالتالي:

“شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَن كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلاَ يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُواْ الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُواْ اللّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ”. البقرة (185).

جدير بالذكر أنه لفظة رضان وردت فقط لمرة واحدة باللفظ الصريح في القرآن الكريم، وقد ورد ذكر لفظ رمضان في الجزء الثاني من سورة البقرة، وقد وردت في الآية 184 من سورة البقرة ما يدعو الى الصيام  وكذلك الرخص التي تبيح للعبد الافطار خلال شهر رمضان كالمريض أو من كان على سفر، وعليه القضاء فيما بعد، ذلك في قوله تعالي: “أَيَّامًا مَّعْدُودَاتٍ ۚ فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضًا أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ ۚ وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ ۖ فَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا فَهُوَ خَيْرٌ لَّهُ ۚ وَأَن تَصُومُوا خَيْرٌ لَّكُمْ ۖ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ”.

شاهد أيضاً: ما الآية التي تدل على فضل القرآن الكريم ونزوله في شهر رمضان

كم مرة ورد ذكر الصيام في القرآن الكريم

كم مرة ورد ذكر الصيام في القرآن الكريم؟ وهي من أكثر الأسئلة شيوعاً في شهر رمضان في عدد من المسابقات الدينية والبرامج الرمضانية، اذ أن لفظ كلمة الصيام ورد في القرآن الكريم (14) أربعة عشر مرة، 6 مواضع منها في سورة البقرة، وقد جاءت الآيات على النحو التالي:

لفظ الصيام في سورة البقرة

  • “يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ”(183 البقرة).
  • أَيَّامًا مَّعْدُودَاتٍ ۚ فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضًا أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ ۚ وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ ۖ فَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا فَهُوَ خَيْرٌ لَّهُ ۚ وَأَن تَصُومُوا خَيْرٌ لَّكُمْ ۖ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ” (184 البقرة).
  • شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَن كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلاَ يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُواْ الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُواْ اللّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ”. البقرة (185).
  • “أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيَامِ الرَّفَثُ إِلَىٰ نِسَائِكُمْ ۚ هُنَّ لِبَاسٌ لَّكُمْ وَأَنتُمْ لِبَاسٌ لَّهُنَّ ۗ” ﴿١٨٧ البقرة﴾.
  • “فَمَنْ كَانَ مِنْكُمْ مَرِيضاً أَوْ بِهِ أَذًى مِنْ رَأْسِهِ فَفِدْيَةٌ مِنْ صِيَامٍ أَوْ صَدَقَةٍ أَوْ نُسُكٍ” (196 البقرة)
  • “فمن لم يجد فصيام ثلاثة ايام في الحج وسبعة إذا “رجعتم” (196 البقرة).

لفظ الصيام في سورة النساء

وجاء لفظ الصيام في سورة النساء ليكون كفارة عن القتل الخطأ غير المتعمد على ان يكون الصوم لشهرين متتابعين وفيما يلي نص الآية على النحو التالي:

  • “فَمَنْ لَمْ يَجِدْ فَصِيَامُ شَهْرَيْنِ مُتَتَابِعَيْنِ تَوْبَةً مِنَ اللَّهِ ۗ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا ﴿٩٢ النساء).”

لفظ الصيام في سورة المائدة

وجاء لفظ الصيام في سورة المائدة في موضعين أحدهما كفارة الحلف وعدم الوفاء بالأيمان، والآخر كفارة الصيد أثناء الإحرام في العمرة والحج على النحو التالي

  • فَمَنْ لَمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلَاثَةِ أَيَّامٍ ۚ ذَلِكَ كَفَّارَةُ أَيْمَانِكُمْ إِذَا حَلَفْتُمْ ۚ (89 المائدة)”.
  • “يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَقْتُلُوا الصَّيْدَ وَأَنتُمْ حُرُمٌ ۚ وَمَن قَتَلَهُ مِنكُم مُّتَعَمِّدًا فَجَزَاءٌ مِّثْلُ مَا قَتَلَ مِنَ النَّعَمِ يَحْكُمُ بِهِ ذَوَا عَدْلٍ مِّنكُمْ هَدْيًا بَالِغَ الْكَعْبَةِ أَوْ كَفَّارَةٌ طَعَامُ مَسَاكِينَ أَوْ عَدْلُ ذَٰلِكَ صِيَامًا لِّيَذُوقَ وَبَالَ أَمْرِهِ ۗ عَفَا اللَّهُ عَمَّا سَلَفَ ۚ وَمَنْ عَادَ فَيَنتَقِمُ اللَّهُ مِنْهُ ۗ وَاللَّهُ عَزِيزٌ ذُو انتِقَامٍ” (95 المائدة).

لفظ الصيام في سورة الأحزاب

جاء لفظ الصيام مشتق في كلمة الصائمين والصائمات في الآية 35 من سورة الأحزاب، وفيما يلي نص الآية:

  • إِنَّ ٱلْمُسْلِمِينَ وَٱلْمُسْلِمَٰتِ وَٱلْمُؤْمِنِينَ وَٱلْمُؤْمِنَٰتِ وَٱلْقَٰنِتِينَ وَٱلْقَٰنِتَٰتِ وَٱلصَّٰدِقِينَ وَٱلصَّٰدِقَٰتِ وَٱلصَّٰبِرِينَ وَٱلصَّٰبِرَٰتِ وَٱلْخَٰشِعِينَ وَٱلْخَٰشِعَٰتِ وَٱلْمُتَصَدِّقِينَ وَٱلْمُتَصَدِّقَٰتِ وَٱلصَّٰٓئِمِينَ وَٱلصَّٰٓئِمَٰتِ وَٱلْحَٰفِظِينَ فُرُوجَهُمْ وَٱلْحَٰفِظَٰتِ وَٱلذَّٰكِرِينَ ٱللَّهَ كَثِيرًا وَٱلذَّٰكِرَٰتِ أَعَدَّ ٱللَّهُ لَهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا” (35 الأحزاب).

لفظ الصيام في سورة مريم

وجاء اللفظ في موضع واحد في سورة مريم كالتالي:

  • “فَكُلِي وَاشْرَبِي وَقَرِّي عَيْنًا ۖ فَإِمَّا تَرَيِنَّ مِنَ الْبَشَرِ أَحَدًا فَقُولِي إِنِّي نَذَرْتُ لِلرَّحْمَٰنِ صَوْمًا فَلَنْ أُكَلِّمَ الْيَوْمَ إِنسِيًّا” (26 مريم).

لفظ الصيام في سورة المجادلة

وأخيراً لفظ الصيام في سورة المجادلة حي جاء اللفظ لمرة واحدة في قوله تعالي:

  •  “فَمَن لَّمْ يَجِدْ فَصِيَامُ شَهْرَيْنِ مُتَتَابِعَيْنِ مِن قَبْلِ أَن يَتَمَآسَّا ۖ فَمَن لَّمْ يَسْتَطِعْ فَإِطْعَامُ سِتِّينَ مِسْكِينًا ۚ ذَٰلِكَ لِتُؤْمِنُواْ بِٱللَّهِ وَرَسُولِهِۦ ۚ وَتِلْكَ حُدُودُ ٱللَّهِ ۗ وَلِلْكَٰفِرِينَ عَذَابٌ أَلِيمٌ” (4 المجادلة).

شاهد أيضاً: أعمال اليوم الأول من شهر رمضان مكتوبة

فضل شهر رمضان

يعد شهر رمضان افضل شهور العام فيه تزداد العبادات بالصوم وصلاة التراويح والقيام والسباق لختم القرآن الكريم كل هذه العبادات بغية التقرب من الله، لينال العبد الأجر والثواب والمغفرة والعتق من النار، ولشهر رمضان فضل عظيم يتمثل فير التالي:

  • خص الله سبحانه وتعالي شهر رمضان وربطه بنول القرآن على المسلمين.
  • في شهر رمضان تُفتح أبواب الجنة وتُغلق أبواب النار.
  • تزداد العبادات ويزداد الأجر والثواب من الله، ويأمر الله الملائكة بحبس الشياطين وتكبيلهم بسلاسل من حديد.
  • أكرم الله من يؤدي العمرة في رمضان بأن يحتسب أجرها عنده كأجر حجة.
  • يكفر الله عن عباده الذنوب نشرط ألا تكون من الكبائر.
  • في شهر رمضان ليلة عظيمة ألا وهي ليلة القدر التي هي خير من ألف شهر، اذ تهبط الملائكة الى الأرض وتحل البركة على العباد المؤمنين.

شهر رمضان شهر الخير والبركات يكون العبد قريباً من ربه يجتهد من أجل نيل الأجر والثواب من خلال العبادات بالصوم والصلاة وغيرها من العبادات، الى هنا نكون قد وصلنا واياكم الى ختام مقالنا بالتعرف على كم مرة ورد ذكر الصيام في القرآن الكريم.

شاهد أيضًا