ماذا يحدث في اخر ساعه من رمضان؟ ضِمن الاستفسارات التي تأتي تزامناً مع بقاء سُويعات قليلة على انقضاء الشهر الفضيل، شهر الرحمات والمغفرة والعِتق من النيران، والشهر الذي تُصفّد فيهِ الشياطين، وتُفتحُ أبواب الجنة وتُقفلُ أبواب الناير، والمعروف أنّه في مثلِ هذه الأوقات يُردد الكثير من الأفراد عبارات خاطِئة بِزعم أنّها أحاديث نبوية شريفة أو أحكام واردة في الدين الإسلامي، ليتضح فيما بعد أنّه لا أساس لها مِن الصحة، ومن أمثلة ذلك ما ينتشر مِن أحاديث في سياق التساؤل؛ ماذا يحدث في اخر ساعه من رمضان؟

ماذا يحدث في اخر ساعه من رمضان

ماذا يحدث في اخر ساعه من رمضان؟ ورد في فضل الساعة الأخيرة مِن شهر رمضان المبارك أنّ الله عزوجلّ يعتق رقابًا من النار بعدد الرِقاب التي أُعتقت طيلة الشهر، فما هي صحة ذلك وفقاً لأهل العلوم الشرعية والحديث؟ ما اتضح هوَ عدم ورود أيٍّ من الاحاديث الصحيحة عن رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- أو أيٍ من الآيات القرآنية التي تُدلل على صحّة هذه الأقوال، أمّا ما دقيق وصحيح تماماً، يتمثّلُ في كون اخر ساعة من رمضان تعدّ كسائر ساعات الشهر الفضيل، وتتشابه معَ غيرها من الأوقات التي يتضمنها شهر رمضان.

ويُمكن اعتبار اخر ساعه من رمضان ساعة من ساعات العتق من النار، باعتبار انها كغيرها كغيرها من ساعات الشهر المبارك ولا تختلف عن بقية ساعاته وأيامه، وهي كسائر الأوقات التي يُضاعف فيها الله عزوجلّ الأجر والثواب لمن يشاء من عباده، وهي كغيرها أيضاً من أوقات الشهر الفضيل التي يغفر فيها الله سيحانه وتعالى ما يشاء مِن ذنوب عباده المستغفرين ويكفّر فيها من خطاياهم؛ لذا يتوجب على المسلم استغلال هذه الساعات في الإكثار من الطاعات ومِن الدعاء والاستغفار.

صحة الحديث عن فضل آخر ساعة في رمضان

تنتشرُ مجموعة من الأحاديث الضعيفة التي تتحدثُ في فضل آخر ساعة في رمضان، وهي أحاديث لا أساس لها وليست واردة عن رسول الله عليه الصلاة والسلام، ويُعدّ الحديث الذي يتضمن فضل الساعة الأخيرة من رمضان الأبرز مِن بين الأحاديث الضعيفة الواردة في شهر رمضان، فقد يظنَّ الكثير من الأفراد أنّ اخر ساعة في رمضان لها خصائص وفضائل تختلفُ عن الساعات الأُخرى مِن الشهر، وأنّ الله عزوجلّ يعتقُ فيها أعداداً مُضاعفة من النيران.

أحاديث ضعيفة عن اخر ساعة من رمضان

من الأحاديث التي تمّ  تضعيفها في ضعيف الترغيب، عن ابن عباس رضي الله عنهما أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: “إن الجنة لتبخر وتزين من الحول إلى الحول لدخول شهر رمضان، فإذا كانت أول ليلة من شهر رمضان هبت ريح من تحت العرش يقال لها المثيرة، ولله عز وجل في كل يوم من شهر رمضان عند الإفطار ألف ألف عتيق من النار كلهم قد استوجبوا النار، فإذا كان آخر يوم من شهر رمضان أعتق الله في ذلك اليوم بقدر ما أعتق من أول الشهر إلى آخره”.

وداع شهر رمضان

بالحديث عن اخر ساعة في رمضان، تمتلئ قلوب المسلمين حُزناً على فراق شهر البركة والخير، الشهر الذي تتنزلُ فيه رحمات الله عزوجلّ ويتضاعفُ فيه الأجر والثواب بإذن الله ولما يشاء جلّ في علاه، وعند وداعهِ لابدّ أن يستخلص المرء مجموعة من العبر والدروس مِن هذا الشهر الكريم، ومنها:

  • إنَّ في سرعة انقضاء الأيام والليالي موعظة للمؤمنين وتذكرة بسرعة مضيّ الأيام.
  • إنَّ مِن واجبات المؤمن اغتنام كافّة الأوقات والأيام فيما يرضي الله عزَّ وجل.
  • الاستغفار هو الختام لكلّ الأعمل الصالحة، والعبرة في الخواتيم، لذلك يتوجب على المرء استغلال الشهر الفضيل حتى سويعاته الأخيرة بالطاعة والاستغفار والتوبة.
  • إنَّ في انقضاء الشهر الكريم عبرة وتذكرة للمؤمن بأنَّ العمر فرصة ولا تعوّض، وإنَّ الفائز هو الشخص الذي يستغل هذه الفرصة من خلال الإكثار من الطاعة والعبادة.

وننتهي إلى هُنا من المقال الذي أوضحنا فيه صحّة الحديث الذي يتحدث عن فضل الساعات الأخيرة من شهر رمضان المبارك، وذلك لكثرة تداول ذلك بالتزامن مع قُرب انقضاء الشهر الفضيل، وقد وردت تساؤلات عدّة من قِبل الأفراد حولَ ذلك بالصيغة التالي: ماذا يحدث في اخر ساعه من رمضان.

شاهد أيضًا