هل يجوز صلاة التراويح بعد الساعة 12، من الأسئلة التي انتشرت بين المسلمين خلال شهر رمضان الفضيل، حيث يهتم الكثير من المسلمون على تأدية صلاة التراويح والتي تتضمن تحت صلاة قيام الليل لما لها من الثواب الكبير خلال ذلك الشهر المبارك، ومن خلال تناول سطور مقالنا هذا نود ان نتطرق الى معرفة الحكم من هل يجوز صلاة التراويح بعد منتصف الليل الى جانب العديد من الأحكام الأخرى ذات الصلة.

هل يجوز صلاة التراويح بعد الساعة 12

إن الحكم الشرعي من صلاة التراويح بعد الساعة 12 لا بأس ويجوز على المسلم أن يؤجل صلاة التراويح بعد الساعة 12 في منتصف الليل، ولكنه الأفضل للعبد أن يؤديها آخر الليل، حيث روي في بعض الرواة أنّ الله سبحانه وتعالى ينزل في الثلث الأخير إلى السماء الدنيا ليسمع أدعية أحبابه المسلمين والمؤمنين، ولكنّ المسلمين يصلونها في أوّل الليل لأنّ هذا أنشط لهم، وحتى لا يتكاسلوا عن أدائها في حال ما أصابهم النعس والخمول، والله ورسوله أعلم.

شاهد أيضًا: هل يجوز صلاة الوتر قبل التراويح

وقت صلاة التراويح

حيث إن وقت صلاة التراويح يمتد من بعد صلاة العشاء وقبل ركعات الوتر ويمتد الى صلاة الفجر، وبالتالي يمكن للعبد أن يؤدي صلاة التراويح بأيّ وقتٍ أراد به ما بين هذا وذاك، حيث ذكر الإمام النووي رحمه الله:

“يَدْخُلُ وَقْتُ التَّرَاوِيحِ بِالْفَرَاغِ مِنْ صَلاةِ الْعِشَاءِ، ذَكَرَهُ الْبَغَوِيّ وَغَيْرُهُ، وَيَبْقَى إلَى طُلُوعِ الْفَجْرِ”، وكذلك قال ابن قدامة رحمه الله: “قِيلَ للإمام أَحْمَدَ: تُؤَخِّرُ الْقِيَامَ يَعْنِي فِي التَّرَاوِيحِ إلَى آخِرِ اللَّيْلِ؟ قَالَ: لا، سُنَّةُ الْمُسْلِمِينَ أَحَبُّ إلَيَّ”.

متى ينتهي وقت صلاة التراويح

إن وقت صلاة التراويح، والذي وضحنا الحديث عنه سالفا أن موعد صلاة التراويح يمتد من بعد صلاة العشاء الى موعد صلاة الفجر، وحيث أجابت اللجنة الدائمة للإفتاء عندما سئلت عن حكم تأخير العشاء والتراويح لوقت من أخر الليل في النص التالي:

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله
وقت صلاة العشاء والتراويح يمتد من غروب الشفق – انتهاء وقت المغرب – إلى طلوع الفجر؛ لأن التراويح من قيام الليل، والليل يمتد إلى الفجر، إلا أنه يُشترط أداء صلاة العشاء قبل التراويح.
جاء في “غاية تلخيص المراد من فتاوى ابن زياد” (ص/20): “وقت التراويح بين أداء العشاء وطلوع الفجر، فلو صلاها قبل أداء العشاء فإن كان عالماً لم تنعقد، أو جاهلاً يحتمل وقوعها نفلاً مطلقاً، كمن صلى سنة الظهر ظاناً دخول وقتها فبان عدمه، ويحتمل وهو الأوجه عدم انعقادها”.
وعليه فلا بأس في أداء صلاة التراويح ولو تأخر وقتها، شريطة أن يكون بعد أداء العشاء وقبل طلوع الفجر. والله تعالى أعلم.

شاهد أيضًا: هل صلاة التراويح هي قيام الليل

ما هو فضل صلاة التراويح

حيث أن صلاة التراويح من الصلوات المسنونة عن النبي صلى الله عليه وسلم والتي يداوم عليها المسلم خلال ليالي شهر رمضان المبارك، وتوجد الكثير من الأحاديث النبوية الشريفة التي وضحت فضل قيام الليل في شهر رمضان الفضيل، والتي سوف نذكر منها كالتالي:

  • روى أبو ذرّ الغفاري رضي الله عنه- في الصحيح من الحديث قال: “صُمنا معَ رسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليْهِ وسلَّمَ رمضانَ فلم يقُم بنا شيئًا منْهُ حتَّى بقيَ سبعُ ليالٍ فقامَ بنا ليلةَ السَّابعةِ حتَّى مَضى نحوٌ من ثلثِ اللَّيلِ ثمَّ كانتِ اللَّيلةُ السَّادسةُ الَّتي تليها فلم يقمْها حتَّى كانتِ الخامسةُ الَّتي تليها ثمَّ قامَ بنا حتَّى مضى نحوٌ من شطرِ اللَّيلِ فقلتُ يا رسولَ اللَّهِ لو نفَّلتَنا بقيَّةَ ليلتنا هذِه. فقالَ إنَّهُ من قامَ معَ الإمامِ حتَّى ينصرفَ فإنَّهُ يعدلُ قيامَ ليلةٍ ثمَّ كانتِ الرَّابعةُ الَّتي تليها فلم يقمْها حتَّى كانتِ الثَّالثةُ الَّتي تليها قالَ فجمعَ نساءَهُ وأَهلَهُ واجتمعَ النَّاسُ قالَ فقامَ بنا حتَّى خشينا أن يفوتَنا الفلاحُ قيلَ وما الفلاحُ قالَ السُّحورُ قالَ ثمَّ لم يقم بنا شيئًا من بقيَّةِ الشَّهرِ”.
  • أيضا روى أبو هريرة -رضي الله عنه- أنّ رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- قال: “مَن قَامَ رَمَضَانَ إيمَانًا واحْتِسَابًا، غُفِرَ له ما تَقَدَّمَ مِن ذَنْبِهِ“.

شاهد أيضا: هل يجوز صلاة التراويح ركعتين فقط

الى هنا نصل بكم الى ختام المقالة والتي تعرفنا من خلالها على هل يجوز صلاة التراويح بعد الساعة 12، وكذلك المزيد من المعلومات الأخرى والأحكام.

شاهد أيضًا