حكم توكيل الجمعيات الخيرية في اخراج زكاة الفطر، ما يجب الإشارة إليه أنه عند إصدار الفتاوي الشرعية حول موضوع ما فانه يتم التشاور بين العلماء وخاصة إذا كان أمر مهم يخص شهر رمضان المبارك، وهناك الكثير من الأسئلة التي يطرحها الناس حول موضوع زكاة الفطر، لذلك سنقوم بالبحث الدقيق ووضع الإجابة على السؤال المطروح حكم توكيل الجمعيات الخيرية في اخراج زكاة الفطر خلال سطور هذا المقال.

سبب الخلاف بين العلماء

ما يجب الإشارة إليه أن زكاة الفطر هي فريضة من اركان  الإسلام الخمسة التي فرضها الله سبحانه وتعالي علي عباده، والجدير بالذكر أن أمر إخراجها عن طريق صاعاً من طعام وكَيّلها بالأيدي وتوزيعها أمام الناس صغاراً وكباراً من الأمور التي كانت يقوم بها  المسلمون في زمن النبي محمد صلى الله عليه وسلم، وهذا الأمر قد كان معروف عند الناس في المدن والقرى، فقد كان يتم اجتماع الناس قبل العيد بأيام لكي يتم كيلها ولشراءها ويحضر الفقراء وتوزع عليهم، وهذا لا يخفى، فزكاة الفطر من الشعائر الظاهرة وإخراجها بالتحويل النقدي للجمعيات يجعلها ليست من العبادات الظاهرة لذلك حدث الخلاف بين العلماء وذهبوا الي عدم جواز ذلك .

شاهد ايضا: ما حكم من لا يستطيع اخراج زكاة الفطر

*حكم التوكيل في إخراج زكاة الفطر*

يجب أن يعلم كل مسلم بالغ عاقل ان الافضل والاحسن له ان يقوم بإخراج الزكاة بنفسه ولا يقوم بتوكيل احد  في إخراجها إلا إذا كان في حالة عجز عن ذلك أو كان هناك ظرف يمنعه من إخراجها بنفسه مثل مرض كورونا  الذي أصاب العالَم كله، وقد نص على ذلك كثير من أهل العلم؛ قال ابن قدامة المقدسي :[ ويستحب للإنسان أن يلي تفرقة الزكاة بنفسه، ليكون على يقينٍ من وصولها إلى مستحقها، سواء كانت من الأموال الظاهرة أو الباطنة. قال الإمام أحمد:أعجبُ إليَّ أن يُخرجها بنفسه] .

وفي نهاية المقال نكون قد وضعنا بين ايديكم اهم المعلومات عن حكم توكيل الجمعيات الخيرية في اخراج زكاة الفطر، وسبب الخلاف الذي وقع بين العلماء علي ذلك الامر.

شاهد أيضًا