هل القرقيعان حرام ام حلال، إن القرقيعان من المناسبات الدينية والتي يحتفل بها عدد من الدول العربية حسب التقاليد والعادات الموروثة عن الآباء والأجداد والتي من بينها تلك المظاهر خلال شهر رمضان المبارك، ولكن مع انتشار تلك الظاهرة بكثرة فقد رغب الكثير من المواطنين من معرفة الحكم من الاحتفال بها وهل هي حرام أو حلال، ومن خلال السطور التالية سوف نجيب على الحكم الشرعي من هل القرقيعان حرام ام حلال، الى جانب الحكم من الاحتفالية للشيخ ابن باز وابن العثيمين وغيرها من الأمور الأخرى.

هل القرقيعان حرام ام حلال

حيث إن الاحتفال بالقرقيعان لا يوجد أصل في الإسلام، وبالتالي إن الأصل في الاحتفالية هو الاحتفال في ليلة الخامس عشر من رمضان أو في شهر شعبان بمناسبة القرقيعان وقيل أنّها أول أصولها ترجع كانت في أيام الدولة العباسيّة، كذلك قيل أنها من أعياد المجوس والفرس، وكذلك ذكر أنها مشتقة من أعياد النصارى الذي استعمروا الدول الإسلامية في العصور الماضية، والأقرب إذ يعتبر من أعياد النصارى، حينما بدأوا عيدهم الكرسمس بتاريخ ليلة الخامس عشر من رمضان لدى المسلمين فاعتقد بعض المسلمين أنهم يشاركونهم بفرحهم للإسلام وبعد ذلك اهتم الناس من المسلمين بتلك الليلة وورثوها عن آبائهم والدليل على هذا انتشارها في المناطق الساحلية دون منتصف بلاد الجزيرة يشعر بأنها تخطت من احتكاك خارجي ومن ثم أصبح لها اهتمامٌ كبير في المنطقة الشرقية, وتقام تلك الليلة في كل عام في دول الخليج ليلة الخامس عشر من رمضان بعد الساعة العاشرة ليلاً في عدد من المناطق إلى آخر الليل.

حكم الاحتفال بالقرقيعان لابن باز

إن الشيخ ابن باز ذهب بشأن الحكم من الاحتفال بالقرقيعان، والتي كانت لديهم أنّ الحكم الاحتفال بالقرقيعان يعتبر بدعةٌ لا أصل له في الدين الإسلامي، وإنّ كل بدعةٍ ضلالة وكلّ ضلالةٍ في النار، ومن الضروري التنويه من تلك الليلة من الاحتفال بها، وينبغي على الناس الابتعاد عنها وعدم إحيائها لا في المدارس ولا في المنازل ولا في غير ذلك، وعليهم في ليالي رمضان الذهاب للقيام والإكثار من العبادات والفرائض وقراءة القرآن الكريم والدعاء وعدم الانشغال بمثل تلك البدع المنكرة، فقد أجريت في غالب الأحيان في دول الخليج وشرق السعودية أن يكون هناك مهرجان (القرقيعان) وذلك يكون في منتصف شهر رمضان أو قبله وكان يقوم به الأطفال يطوفون على المنازل يرددون أناشيد ومن المسلمين من يعطيهم حلوى أو مكسرات أو قليل من النقود وكانت لا ضابط لها إلا أنه خلال الوقت الحاضر بدأت الاهتمام به وصار له احتفال في عدد المواقع والمدارس وغيرها، وأصبح ليس للأطفال وحدهم، وأصبح تجتمع له الأجيال، وهذا لا يصح والله أعلم.

حكم الاحتفال بالقرقيعان لابن العثيمين

إن حكم الاحتفال من القرقيعان كما ذهب الشيخ ابن عثيمين في القرقيعان، فقد قال رحمه الله أنّها بدعة وضلالة، من الضروري الحذر منها والتنويه من القيام بها، وعدم محاباة المسلمين ومراعاتهم بها، فلا يجوز للناس الاحتفال بها، حيث لن يذكر فيها لا نصّ ولا دليل شرعي عليها، ولن تذكر في سنة الرسول صلى الله عليه وسلم، ولا في حياة صحابته الكرام، حيث تعتبر من تقاليد وعادات الغرب المشركين في احتفالاته الباطلة، بل هي ملهاةٌ للمسلمين عن العبادة في رمضان، فلا تصح والله أعلم.

شاهد أيضا: حكم تعبيد الأسماء لغير الله

حكم الاحتفال بالقرقيعان هيئة كبار العلماء

ذهبت هيئة كبار العلماء الى إن ما يسمى بمناسبة القرقيعان لا أصل له في الدين الإسلامي ولا في العرف العام، ويشتمل على تلك الأشغال والغناء والطرب وإظهار السعادة والسرور في أمرٍ غير مشروع، حيث تعتبر بدعة محدثة لا بد من على الناس إنكارها والقضاء عليها ولا يجوز اتباعها أو مسايرة المسلمين بها فقد ذكر عن الرسول صلى الله عليه وسلم فيما رواه جابر بن عبد الله رضي الله عنه قال: “خيرُ الحديثِ كتابُ اللَّهِ، وخيرُ الهَديِ هَديُ محمَّدٍ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ ، وشرُّ الأمورِ محدثاتُها، وَكُلُّ مُحدثةٍ بدعةٌ وَكُلُّ بدعةٍ ضلالةٌ ” زادَ البيهقيُّ: ” وَكُلُّ ضلالةٍ في النَّارِ”. والله ورسوله أعلم.

شاهد أيضًا: حكم الاحتفال بالهالوين

أقوال أهل العلم عن احتفال القرقيعان

حيث اختلف الكثير من آراء أئمة العلماء في الدين بما يتعلق بحكم الاحتفال بالقرقيعان لابن باز، وقد ذهبوا فيها الى العديد من الأقوال وما ذكر عنهم :

  • قول عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين: “فهذا العيد لا أصل له في الشرع ولا في العرف العام وحيث أنه يحتوي على تلك الأعمال وعلى الرقص والطرب وإظهار السرور وما ذكر في السؤال فإنه بدعة محدثة يجب إنكارها والقضاء عليها ولا يجوز إقرارها والمساهمة فيها”.
  • قول سليمان الرحيلي: “إنها ليست بعادة ولا تجوز وهي محرمة لعدة أوجه، أنّ أصلها من ولادة أئمة الشيعة المبتدعين، وهي عيد يتكرر كلّ سنة، ويحرم على المسلمين أن يجعلوا لهم عيدًا يتكرر كل سنة غير العيدين، وما سواهما فمن أعياد الجاهلية، وهي تتضمن نداءات وأعمال شركية لا تصح والله ورسوله أعلم”.

الى هنا نصل الى ختام هذه المقالة والتي وضعنا من خلالها الحديث عن الحكم الشرعي من هل القرقيعان حرام ام حلال، الى جانب الحكم من الاحتفالية للشيخ ابن باز وابن العثيمين وغيرها من الأمور الأخرى.

شاهد أيضًا