صحة حديث الصيحة في نصف رمضان، يعرف الحديث النبوي الشريف على انه عبارة عن كل ما ورد عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم من فعل او قول او تقرير او صفة سواء كانت هذه الصفة هي خلقية او خلقية، حيث يتم من خلالها في القيام بالعمل على توضيح العديد من الاحكام والتفاصيل التي تتواجد ضمن القرآن الكريم دون شرح او تفصيل، ولذلك سنقوم الان في هذا المقال بالتعرف على صحة حديث الصيحة في نصف رمضان.

صحة حديث الصيحة في نصف رمضان

يوجد هنالك العديد من التساؤلات والتي يتم الحديث عن صحتها، حيث ان كل ما يتم ورد عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم، ومن احد ابرز هذه الاحاديث هو الحديث الاتي: “في الخامس عشر من شهر رمضان ليلة الجمعة ستكون فزعة “نفخة”، توقظ النائم، وتفزع اليقظان، وتخرج النساء من مخدعهن، وفي هذا اليوم سيكون هنالك الكثير من الزلازل، فهل يعد هذا الحديث بانه من الاحاديث الصحيحة، واجابة هذا السؤال هي كما ياتي:

  • يعد هذا الحديث في انه من احاديث المنكر والغير صحيحة، والتي لم يرد اي سند يقوم في اثبات مدى صحة ما تم تاليفف على لسان النبي الكريم.
  • اضافة الى ان اليوم الخامس عشر من هذا الشهر المبارك، حيث قد صادف العديد من الايام في السنوات الماضية، حيث لم يتم حدوث اي مما يقال.

شاهد ايضا: ما معنى: الصوم جُنّة؟ ومعنى كلمة جنة وما هو تخريج حديث الصوم جنة؟

احاديث الصيحة في رمضان

يوجد هنالك العديد من الاحاجيث التي قد وردت عن مسالة الصيحة في خلال شهر رمضان المبارك، ومن احد ابرز هذه الاحاديث هي التي تتمثل فيما رواه ابن مسعود رضي الله عنه على لسان النبي محمد صلى الله عليه وسلم، حيث تتمثل احاديث الصيحة في شهر رمضان المبارك في كل مما ياتي:

  • عن ابن مسعود قال: “قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: اذا كان صيحة في رمضان فانه يكون معمعة في شوال، وتمييز القبائل في ذي القعدة، وتسفك الدماء في ذي الحجة والمحرم، وما المحرم، يقولها ثلاث مرات، هيهات هيهات، يقتل الناس فيه هرجا هرجا، قلنا: وما الصيحة يا رسول الله؟ قال: في النصف من رمضان ليلة الجمعة فتكون هذه توقظ النائم وتقعد القائم، وتخرج العواتق من خدورهن في ليلة الجمعة في سنة كثيرة الزلازل والبرد، فاذا وافق شهر رمضان في تلك السنة ليلة الجمعة، فاذا صليتم الفجر من يوم الجمعة في النصف من رمضان، فادخلوا بيوتكم واغلقوا ابوابكك وسدوا كواكم ودثروا انفسكم وسدوا آذانكم، فاذا احسستم بالصيحة فخروا لله سجدا، وقولوا سبحان القدوس، سبحان القدوس، فانه من فعل ذلك نجا، ومن لم يفعل هلك”.

شاهد ايضا: هل الحديث مع الحبيب يبطل الصيام وحكم مكالمة المرأة للرجل عبر الهاتف في رمضان

وفي ختام هذا المقال قد تم التعرف على صحة حديث الصيحة في نصف رمضان، يعد هذا الحديث في انه من احاديث المنكر والغير صحيحة، والتي لم يرد اي سند يقوم في اثبات مدى صحة ما تم تاليفف على لسان النبي الكريم.

شاهد أيضًا