قصة الطفلة زينب المعنفة في العراق، تداول نشطاء التواصل الاجتماعي خبر وفاة الطفلة العراقية زينب البالغة من العمر 9 سنوات، وجاءت الوفاة نتيجة تعنيف والدها لها وضربها على رأسها بآلة حادة قبل يومين توفيت على أثرها، الخبر انتشر سريعاً على مواقع التواصل الاجتماعي واثار حالة من الغضب في الشارع العراقي، مطالبين الأجهزة الأمنية بالقبض على والد الطفلة زينب ومعاقبته بأشد العقوبات، اضافة الى مطالبات جادة بتعديل القوانين بانهاء العنف ضد الاطفال، وفي مقالنا سنتعرف بالتفصيل على قصة الطفلة زينب المعنفة في العراق.

قصة الطفلة زينب المعنفة في العراق

أعلنت مصادر صحفية عراقية وفاة الطفلة زينب البالغة من العمر 9 سنوات في احد المستشفيات في مدينة الصدر العراقية، وقد صرح مصدر طبي أن الطفلة زينب دخلت الى المستشفى قبل يومين وهي في حالة اغماء وفقدان للوعي على اثر ضربة على الرأس بآلة حادة، وقد توفيت الطفلة يوم امس الجمعة بعدما فشلت محاولات الاطباء في انقاذ حياتها، وبعد التحقيق في الواقعة من قبل الأجهزة الامنية فقد تبين أن والد الطفلة زينب قام بضربها على الرأس بآلة حادة، بغرض التخلص منها كونه يعتقد أن الفتيات عار ويجب التخلص منهن.

وفي تفاصيل القصة فقد صرح أحد المقربين من عائلة الطفلة أن والدها أقدم على ضرب ابنته البالغة من العمر 9 سنوات بعصا خشبية عدة ضربات على الرأس، مما أدى إلى سقوط أسنانها وكسر ستة أضلاع وتهشم في الجمجمة، ولم تشفع صرخات الطفلة واستغاثتها لها عند والدها، معتبراً أن البنت عار ولا بد التخلص منها، وفور نقلها الى المستشفى قام الأطباء بتضميد رأسها وعمل اللازم ولكن الفتاة توفيت لخطورة حالتها الصحية رغم محاولات الاطباء لانقاذ حياتها.

شاهد أيضاً: تفاصيل وفاة سالازار قاتل جيفارا وقصة مقتل جيفارا

سبب وفاة الطفلة العراقية زينب

في حادثة مروعة في العراق راح ضحيتها طفلة صغيرة تبلغ من العمر 9 سنوات نتيجة تعنيف والدها لها، فقد توفيت الطفلة زينب البالغة من العمر 9 سنوات في “مستشفى الصدر” العراقية في مدينة الصدر، متأثرة بإصابتها الخطيرة في الرأس بعدما أقدم والدها بضربها ضرباً مميتاً على رأسها بآلة حادة بغية التخلص منها، فقد نُقلت الطفلة الى المستشفى في حالة الخطر الشديد وقد فارقت الحياة على أثر ذلك.

شاهد ايضاً: ما هي قصة طالب الرحاب بالتفصيل وتفاصيل الحكم في القضية

ردود الفعل على حادثة وفاة الطفلة زينب

أثار خبر وفاة الطفلة زينب في العراق موجة حزن عارمة وردود فعل غاضبة بين رواد التواصل الاجتماعي، مطالبين بمعاقبة والد الطفلة على فعلته الشنيعة التي لا تمت للانسانية والابوة بصلة، وقد دعت هيئة رعاية الطفولة البرلمان إلى ضرورة التصويت على مشاريع القوانين التي تنهي العنف ضد الأطفال، هذا وقد صرح المتحدث باسم الهيئة في بيان له قائلاً:

تلقينا ببالغ الأسى التصرف الوحشي لأحد الآباء تجاه طفلته والذي تسبب في وفاتها إثر تعرضها لضربات بآلة حادة على الرأس في مدينة الصدر ببغداد، وقد أضاف أن هذا التصرف الوحشي يتطلب وقفة جادة من الجميع لشجب العنف الموجهة ضد الطفولة ويتطلب تضافر جميع الجهود والفعاليات المجتمعية لإنهاء ذلك”، وقد أشار الى أن الهيئة تود أن تحيط الرأي العام أنها تحتفظ بالحق القانوني الخاص بمقاضاة أي معنف بالتنسيق مع مجلس القضاء الأعلى الموقر ولديها ممثل قانوني لهذا الغرض”.

جدير بالذكر أنه يُسجل في العراق من وقت لآخر حالات قتل وتعنيف للأطفال من أولياء أمورهم، وسط مطالبات من المراكز والهيئات الحقوقية بوقفة جادة لوقف هذا النوع من الحوادث ضد الأطفال، الى هنا نكون قد وصلنا الى ختام مقالنا بالتعرف على قصة الطفلة زينب المعنفة في العراق.

شاهد أيضًا