من النبي الذي طلب منه قومه أن ينزل لهم مائدة من السماء، فقد كرم الله عز وجل رسله أجمعين، بالكثير من المعجزات، التي أنعم بها عليهم، وقد خصهم ممن غيرهم من البشر، حيث تعتبر سورة المائدة واحدة من معجزات الله عز وجل، التي تروي قصة نزول مائدة، بأمر من الله، من السماء، وللتعرف على المزيد من المعلومات عن تلك القصة، من خلال تناول سطور المقال التي وسوف نضع الإجابة على السؤال من النبي الذي طلب منه قومه أن ينزل لهم مائدة من السماء، وكل ما له علاقة بتلك القصة.

من النبي الذي طلب منه قومه أن ينزل لهم مائدة من السماء 

حيث كرم الله سبحانه وتعالى على أنبيائه الكرام وأيدهم بمعجزات خاصة، وأنزل لهم سورة المائدة، حيث أنزل لهم سورة قرآنية تخصّهم وحدهم، وتلك السورة هي المائدة، حيث توجد في الآيتين رقم 114 و115، في قول الله عز وجل {قَالَ عِيسَى ٱبْنُ مَرْيَمَ ٱللَّهُمَّ رَبَّنَآ أَنزِلْ عَلَيْنَا مَآئِدَةً مِّنَ ٱلسَّمَآءِ تَكُونُ لَنَا عِيدًا لِّأَوَّلِنَا وَءَاخِرِنَا وَءَايَةً مِّنكَ ۖ وَٱرْزُقْنَا وَأَنتَ خَيْرُ ٱلرَّٰزِقِينَ*قَالَ اللَّهُ إِنِّي مُنَزِّلُهَا عَلَيْكُمْ ۖ فَمَنْ يَكْفُرْ بَعْدُ مِنْكُمْ فَإِنِّي أُعَذِّبُهُ عَذَابًا لَا أُعَذِّبُهُ أَحَدًا مِنَ الْعَالَمِينَ}، وانطلاقا من هنا، نستنتج بأن الإجابة الصحيحة للسؤال المطروح، من النبي الذي طلب منه قومه أن ينزل لهم مائدة من السماء هو:

  • سيدنا عيسى عليه السلام. 

شاهد أيضًا: من هو النبي الذي لقب بشيخ المرسلين

لماذا سميت سورة المائدة بهذا الاسم 

إن السبب في تسمية سورة المائدة بذلك الاسم، لأنها تشتمل على تلخيص رواية المائدة، التي طلب نبينا عيسى عليه السلام من الله سبحانه وتعالى أن ينزلها إلى اتباعه، في الوقت الذي طلب منه طلابه الحواريين وأتباعه أن يقوم بهذا، كي تكون دليل على صدق دعوته ونبوته، وخلال ذات الوقت ليكون ذلك الحدث عيدًا لهم، وحيث تسمى أيضا بسورة العقود أو سورة المنقذة، وفي آيات تلك السورة، يوضح لنا عظيم لطف رب العالمين بعباده المسلمين، وشدة عذابه للمشركين والكافرين.

قصة الحواريين مع سيدنا عيسى 

حيث تتلخص قصة الحواريين مع نبينا عيسى عليه السلام، بأنّ قومه سألوه أن يطلب من ربه سبحانه وتعالى أن ينزّل مائدةً عليهم من السماء، وهذا كما هو واضح في سورة المائدة، في الآية رقم 112، في قوله تعالى: {إِذْ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ هَلْ يَسْتَطِيعُ رَبُّكَ أَن يُنَزِّلَ عَلَيْنَا مَائِدَةً مِّنَ السَّمَاءِ}، والحواريون هم نفسهم الخلصاء الذين قاموا باتباع دعوة سيدنا عيسى، فأخبرهم النبي عيسى بأن يتقوا الله سبحانه وتعالى ويتراجعوا عن طلبهم، فكانت إجابتهم بالاعتذار وبيان قصدهم بأن هدفهم كان طلب الأكل، من أجل أن يزداد إيمانهم بالنبوة وتصديق كلامه، وقدرة الله سبحانه على فعل المعجزات، وحيث وعدهم رب السماء بإنزال المائدة إليهم، وعقاب الكافرين والمنافقين من بعدها.

سبب طلب الحواريون المائدة

يرجع سبب طلب الحواريون المائدة إلى الإكثار من الدليل على صدق نبي الله عيسى ومن أجل أن يتطمأن قلوبهم نحو دعوته، كما بين في سورة المائدة، في الآية رقم 113، في قوله تعالى: {قَالُواْ نُرِيدُ أَن نَّأْكُلَ مِنْهَا وَتَطْمَئِنَّ قُلُوبُنَا وَنَعْلَمَ أَن قَدْ صَدَقْتَنَا وَنَكُونَ عَلَيْهَا مِنَ الشَّاهِدِينَ}.

شاهد أيضًامن هو النبي الذي دعا ربه أني مسني الضر وأنت أرحم الراحمين

من هم الحواريون في سورة المائدة

حيث يذكر الى أن الحواريين في قصة المائدة بأنهم الموالون الى النبي عيسى عليه السلام وأتباعه، الذين قاموا من أجل إتمام دعوته التبشيرية من بعده، حيث كانوا طلابه المخلصين وأحبابه، حيث وضحت سورة المائدة إلى صور كلٍ من الإخلاص بالوعود، الى جانب ذكر الجزاء المترقب للمكذبين الذين ينقضون بالعهود والوعود، وحيث ذكر هذا في سورة المائدة، في الآيات رقم 112 و113 و114، في قوله تعالي: {إِذْ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ هَلْ يَسْتَطِيعُ رَبُّكَ أَنْ يُنَزِّلَ عَلَيْنَا مَائِدَةً مِنَ السَّمَاءِ قَالَ اتَّقُوا اللَّهَ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ*قَالُوا نُرِيدُ أَنْ نَأْكُلَ مِنْهَا وَتَطْمَئِنَّ قُلُوبُنَا وَنَعْلَمَ أَنْ قَدْ صَدَقْتَنَا وَنَكُونَ عَلَيْهَا مِنَ الشَّاهِدِينَ*قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ اللَّهُمَّ رَبَّنَا أَنْزِلْ عَلَيْنَا مَائِدَةً مِنَ السَّمَاءِ تَكُونُ لَنَا عِيدا لِأَوَّلِنَا وَآخِرِنَا وَآيَةً مِنْكَ وَارْزُقْنَا وَأَنْتَ خَيرُ الرَّازِقِينَ}.

ما هو عذاب أصحاب المائدة

كان عذاب أصحاب المائدة بأنه تم مسخ المشركين إلى خنازير، ووضعهم في أسفل درك من نار جهنم، حيث إن المائدة قد تم تنزيلها من السماء كل يوم، كي يأكل الناس منها، وحيث رُوي بأنه أُطعم منها قرابة حوالي سبعة آلاف فرد، وبعد ذلك جاء أمر من الله سبحانه وتعالى بأن يتم اقتصارها على الأفراد الفقراء فقط، من غير الأغنياء، وهذا أدى إلى اعتراض بعضهم وحديث الكفار عن هذا الأمر، فقام الله عز وجل برفعها من جديد إلى السماء، بعد أن نبه المشركين من عقابه الشديد، ونستدل على هذا، في سورة المائدة، في الآية رقم 115، في قول الله تعالى: {قَالَ اللَّهُ إِنِّي مُنَزِّلُهَا عَلَيْكُمْ ۖ فَمَن يَكْفُرْ بَعْدُ مِنكُمْ فَإِنِّي أُعَذِّبُهُ عَذَابًا لَّا أُعَذِّبُهُ أَحَدًا مِّنَ الْعَالَمِينَ}.

وبهذه المعلومات الكاملة نصل الى نهاية تلك المقالة والتي تعرفنا من خلالها من النبي الذي طلب منه قومه أن ينزل لهم مائدة من السماء، وكل ما له علاقة بتلك القصة.

شاهد أيضًا