ما هي شروط صحة الصيام ومبطلاته وأركانه وسننه وفضله، يُعتبر صيام رمضان من اركان الاسلام، وهو الركن الرابع، وقد اعطي الدين الاسلامي للصيام مكانة عظيمة، كما أن له مكانة كبيرة في قلوب ونفوس المسلمين، حيث أنه يكبح الشهوات، ويُهذب النفوس، وتنبع عظمة شهر رمضان المبارك من ان الله سبحانه وتعالى انزل فيه القرآن على نبيه محمد صلى الله عليه وسلم بواسطة الوحي جبريل، حيث قال تعالى: {شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدىً لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَنْ كَانَ مَرِيضاً أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ}، وفي هذا المقال سنعرض لكم توضيحاً عن ما هي شروط صحة الصيام ومبطلاته وأركانه وسننه وفضله.

ما هي شروط صحة الصيام

الصيام هو الإمتناع عن الطعام والشراب، والامتناع عن الشهوات، من طلوع الفجر حتى غروب الشمس، وقد صام المسلمون شهر رمضان لأول مرة في السنة الثانية للهجرة، قال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُم ْلَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ}، وقد حددت الشريعة الاسلامية شروط صحة الصيام، وهي الشروط التي لا يصح العمل الا بها، فمثلاً من شروط الصلاة الطهارة، ولا يصح أن يصلي المسلم بدون ان يتوضئ، ومن شروط صحة الصوم ما يلي:

  • وجوب النية: عقد النية في القلب على الصيام.
  • التمييز: حيث لا يصح صيام الصبي حتى يصبح قادراً على التمييز بين العبادات ومعناها.
  • الزمان القابل للصوم: حيث يبطل الصيام في الايام المحرمة، مثل اول يوم من ايام عيد الفطر.
  • الإسلام: وجب الصيام على كل مسلم ومسلمة، اما صيام الكافر والمرتد فهو باطل.
  • العقل: وُجب الصيام على العاقل، حيث انه لا حرج ان لم يصم المجنون، لأنه مرفوع عنه القلم حتى يفيق.
  • الطهارة: حيث انه لا يجوز صوم الحائض والنفساء، ويجب عليهما قضاء ايام الافطار في رمضان.
  • البلوغ: حيث فُرض الصيام على كل بالغ، فلا يصح صيام الصبي حتى لو كان مراهقاً.
  • القدرة: فيصح أن يفطر كبار السن والمريض مرضاً مزمناً خلال شهر رمضان المبارك ولا حرج في ذلك، ولكن عليه إطعام مسكين عن كل يوم أفطر فيه، أما المريض مرضاً مؤقتاً فيقوم بقضاء الايام التي افطرها بعد انتهاء شهر رمضان.
  • الإقامة: حيث انه تُمنح الرخصة للمسافر بأن يفطر في شهر رمضان، بشرط ان يقضي ما افطره بعد رمضان.

شاهد ايضاً: ما هي مكروهات الصيام اسلام ويب

ما هي مبطلات الصيام

مُبطلات الصيام هي عبارة عن الامور التي يفعلها الشخص خلال ساعات الصيام والتي تؤدي الى إفساد الصيام، وقد قام فقهاء الدين الاسلامي بتوضيح ستة من الامور التي تعتبر من ضمن مبطلات الصيام، نُلخصها لكم في النقاط التالية:

  • الأكل والشرب أثناء الصيام بشكل متعمد، لا سهواً ولا خطأً ولا إكراهاً.
  • القيء عمداً لا اضطراراً.
  • الجماع خلال النهار في الصيام، وهُنا ينبغي على الشخص ان يخرج كفارة، سواء ان يقوم بتحرير رقبة مسلمة، أو يصوم شهرين متتاليين، وإذا لم يقدر على ذلك عليه إطعام ستين مسكيناً.
  •  الاستمناء بكل أشكاله وهو إخراج المني متعمداً.
  • الحيض والنفاس عند المرأة من مبطلات الصيام.
  • قيام الشخص بعزم النية الجازمة بالإفطار أثناء الصوم، وحتى إن لم يفعل ذلك وصام الشخص ولم يفطر فهذا يُعتبر من مبطلات الصيام، لقوله صلى الله عليه وسلم: “إِنَّمَا الأَعْمَالُ بِالنِّيَّاتِ، وَإِنَّمَا لِكُلِّ امْرِئٍ مَا نَوَى، فَمَنْ كَانَتْ هِجْرَتُهُ إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ فَهِجْرَتُهُ إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ، وَمَنْ كَانَتْ هِجْرَتُهُ لدُنْيَا يُصِيبُهَا أَوْ امْرَأَةٍ يَنْكِحُهَا فَهِجْرَتُهُ إِلَى مَا هَاجَرَ إِلَيْهِ”.

ما هي أركان الصيام

هُناك اختلافاً بين شروط صحة الصيام وأركان الصيام، حيث ان الشرط هو ما يحكم على صحة عمل المسلم أو عدمه، أما الركن هو اساس العمل ولا يصح بدونه، لذلك تختلف شروط صحة الصوم عن أركان الصوم، واركان الصيام هي اساس العمل والعبادة، والتي ينبغي على كل مسلم الالتزام بها، حتى يقبل الله تعالى عمله، وللصيام ركنين اساسيين، والتي لا يصح الصيام بدونهما ابداً، ولا يحصل من دونهما الصائم على اجر عبادته، وأركان الصيام هي كما يلي:

  • النية: عقد النية على الصوم، وإخلاص النية لله سبحانه وتعالى، وتبييتها في القلب قبل طلوع الفجر، حيث انه اذا كان الصيام فرضاً يعقد المسلم النية على ذلك قبل طلوع الفجر، واذا كان الصيام تطوع يجوز أن يعقد المسلم النية بعد طلوع الفجر.
  • الإمساك: ويُقصد به الامتناع عن الطعام والشراب والكف عن الشهوات والالفاظ والافعال البذيئة وغيرها من المنكرات، من طلوع الفجر حتى غروب الشمس.

شاهد ايضاً: ما هي مفطرات الصيام

ما هي سنن الصيام

هُناك العديد من الافعال التي سنها الرسول محمد صلى الله عليه وسلم، وهي ما تُعرف بـ”سنن الصيام”، ومن سنن الصيام التي حرص النبي محمد عليه الصلاة والسلام على فعلها في الصيام ما يلي:

  • تعجيل الإفطار وتناوله مباشرة بعد التأكد من غروب الشمس.
  • بدأ الإفطار على حبة تمر وشربة ماء أو لبن.
  •  الدعاء وقت الإفطار، حيث قال النبي محمد صلى الله عليه وسلم يقول عند إفطاره: “اللهم لك صمنا وعلى رزقك أفطرنا، فتقبل منا إنك أنت السميع العليم” رواه أبو داود.
  • حرص النبي صلى الله عليه وسلم على التمسك بالسحور، حيث ان فيه الخير والبركة.
  • تأخير السحور إلى الجزء الأخير من الليل، حيث ان ذلك يُساهم في التقليل من ساعات الصيام، وبالتالي التقليل من الإحساس بالجوع والعطش خلال النهار.

ما هو فضل الصيام

يُعتبر الصيام فرضاً على كل مسلم ومسلمة بالغ عاقل، ووما يدل على ان الصيام فرض قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: “بني الإسلام على خمس شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة وصوم رمضان وحج البيت لمن استطاع إليه سبيلاً” رواه البخاري ومسلم، وللصيام العديد من الفضائل والفوائد العظيمة التي تعود على الصحة والنفس، ومنها ما يلي:

  • يُعتبر الصيام سبباً لمغفرة الذنوب والخطايا، ونيل رحمة الله سبحانه وتعالى، وسبباً للفوز بجنات النعيم.
  • يعمل الصيام على تهذيب نفس المسلم، كما يكبح شهواته ويضبطها.
  • يعمل الصيام على تعويد المسلم على الصبر، كما تجعله يشعر بالفقراء وحاجاتهم.
  • جعل الله سبحانه وتعالى باباً في الجنة لا يدخل منه الا الصائمين وهو باب الريان.
  • تُعتبر الرائحة التي تصدر من فم الصائم، نتيجة خلو المعدة من الطعام، أطيب عند الله من ريح المسك، لأنها من آثار العبادة والطاعة.
  • صحياً: يُساعد الصيام على تخليص جسم الانسان من السموم والخلايا التالفة، ويكون ذلك من خلال قيامه بعمليتي الهدم والبناء.
  • خفض نسبة الدهون والسكريات في الجسم، بالاضافة الى تقوية جهاز المناعة في جسم الانسان.
  • يعمل الصيام على تحسين عمل الجهاز الهضمي.

شاهد ايضاً: هل النوم على جنابة يبطل الصيام

الى هنا وقد وصلنا الى ختام مقالنا هذا، عرضنا لكم في هذا المقال توضيحاً بخصوص ما هي شروط صحة الصيام ومبطلاته وأركانه وسننه وفضله.

شاهد أيضًا