هل يجوز الطلاق في رمضان إسلام ويب، يُعتبر الطلاق هو ابغض الحلال الى الله، حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “أبغض الحلال الى الله الطلاق”، وفي هذا الحديث يُوضح لنا رسول الله عليه الصلاة والسلام بأن حُكم الطلاق حلال، اي لم تُحرمه الشريعة الاسلامية، ولكنه مكروه لما فيه من تفكك العلاقات الاسرية، حيث قد تحدث العديد من المشاكل بين الزوجين، والتي تفشل جميع الطرق للاصلاح بينهما، فلا يبقى الا حل واحد وهو الطلاق، وقد وردتنا العديد من التساؤلات بخصوص هل يجوز الطلاق في رمضان إسلام ويب، وهو ما سنوضحه لكم في هذا المقال.

الطلاق وشروطه

الطلاق هو عبارة عن انهاء العلاقة الزوجية بلفظ يُفيد الانفصال، وذلك اذا تعقدت العشرة بين الزوجين، وكان في انفصالهما أقل الاضرار التي من الممكن ان تتفاقهم بصورة كبيرة إذا استمرت العلاقة الزوجية، وحكم الطلاق هو انه يقع بلفظه الصريح وما يشتق منه، ولفظ الطلاق هو ان يقول الرجل لامراته “أنت طالق، او انت مطلقة، أو قد طلقت” ونحو ذلك، وقد شرع الله سبحانه وتعالى الطلاق، ومن الدلائل على ذلك قوله تعالى: {الطلاق مرتان فإمساك بمعروف أو تسريح بإحسان”، وقد نهى رسول الله على المُزاح في الطلاق، فإنه يقع حتى ولو قيل على وجه الهزل واللعب، فعن علي بن ابي طالب رضي الله عنه قال: “ثلاث لا لعب فيهن: النكاح والطلاق والعتق”، ويكون الطلاق شرعي اي طلاقاً سنياً اذا حقق العديد من الشروط، ومنها ما يلي:

  • اذا كان الطلاق لسبب معتبر شرعاً.
  • أن يصدر الطلاق من الزوج، أو من يقوم مقامه كالوكيل، حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “لا طلاق إلا فيما تَملِكُ”.
  • أن يكون الزوج بالغ عاقل فلا يصح طلاق الصبي والمجنون، لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: “رفع القلم عن ثلاثة” وذكر منهم: “وعن المجنون حتى يعقل، وعن الصبي حتى يحتلم”.
  • أن يكون الزوج مُختاراً للطلاق غير مجبراً عليه، فلا يقع الطلاق من المُكره، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “إن الله وضع عن أمتي الخطأ، والنسيان، وما استكرهوا عليه”.
  • أن يطلق الزوج زوجته طلقة واحدة، ولا يلحقها بطلقة اخرى ما دامت في عدتها.
  • أن يطلق الزوج زوجته المدخول بها في طهر.
  • ألا يكون الزوج قد جامع زوجته في طهرها الاخير.

شاهد ايضاً: هل الشيطان يوسوس في رمضان وهل تربط الشياطين في رمضان وما هو وقت نزولها

هل يجوز الطلاق في رمضان إسلام ويب

ويتساءل الكثير من الاشخاص على محركات البحث الالكترونية حول “هل يجوز الطلاق في رمضان؟” حيث انه من الممكن ان تقع المشاكل بين الزوج وزوجته في نهار رمضان بسبب الغضب، فيخرج من الرجل لفظ يُفيد الطلاق، وفي البداية نوضح لكم أن الحلال مكروه، وهو ابغض الحلال الى الله، لان فيه قطع العلاقة بين الزوج وزوجته، وعائلات الزوجين، ومن الممكن ان يؤدي الى العداوة بينهما، ولكنه جائز في حال اذا تعذرت طرق الاصلاح بينهما، وسواء كان الطلاق في رمضان او غير رمضان فهو مكروه، مثله مثل الطلاق في الايام العادية، فهو يقع في حالة اذا صدر من الزوج لفظ صريح يُفيد الطلاق، واذا حقق الطلاق شروطه، اذاً فإنه يجوز الطلاق في رمضان كغيره من الايام، اما الطلاق المُحرم فهو ما يُخالف شروط الطلاق، ويُسمى بالطلاق البدعي، وفي حالة وقع الطلاق في رمضان بسبب الغضب، يكون هناك اختلاف في حكمه، وهو كما يلي:

  • الحالة الاولى: الغضبان غضباً معتاداً “غضب غير شديد”، وحكمه هو: يقع الطلاق، لان الغضبان هنا يدرك ما يقول، ويستطيع ان يضبط نفسه، فتصرفه كتصرف غير الغاضب، ولأنه مكلف في حال غضبه بما يصدر منه.
  • الحالة الثانية: الغضبان الذي غيب الغضب عقله فاصبح لا يدرك ما يقول، وحكمه هو: لا يقع طلاقه، لأنه كفاقد العقل، قياساً على المجنون.

شاهد ايضاً: شروط الطلاق السني والطلاق البدعي

الى هنا وقد وصلنا الى ختام مقالنا هذا، عرضنا لكم في هذا المقال تعريف الطلاق وشروطه، كما وضحنا لكم هل يجوز الطلاق في رمضان إسلام ويب.

شاهد أيضًا