ادعية الركوع والسجود في صلاة التهجد مستجابة، حيث تعتبر من أبرز الأدعية المباركة والتي وردت في السنة النبوية الشريفة وبالاعتماد على ما ورد على لسان رسول الله صلى الله عليه وسلم، وخاصة الأدعية التي تقال في صلاة التهجد والقيام، والرفع من السجود والركوع، ومن خلال تناول سطور المقالة نود ان نستعرض جملة من ادعية الركوع والسجود في صلاة التهجد مستجابة.

ما هو الفرق بين الركوع والسجود

قبل ذكر ما يقال في الركوع والسجود في صلاة القيام، كان لزامًا أن يتم توضيح الفرق بينهم، وهو يتمثل فيما يلي:

  • الركوع : حيث إن الركوع في اللغة هو عبارة عن انحناء يحدث في الظهر، بينما في الشرع يعتبر انحناء بطريقة محددة وكيفية محددة، يتم بها وضع باطن الكفين على الركبتين أو بالقرب منهما، كذلك عرفه البعض بأنه انحناء الغرض منه استواء ظهر للمصلي.
  • السجود : بينما عن السجود فيعني به المتابعة، وهذا أن المصلي يباشر الأرض خلاله بسبعة أعضاء وضحها الرسول صلى الله عليه وسلم وهم الجبهة والأنف والركبتين واليدين وأطراف القدمين.

ادعية الركوع والسجود في صلاة التهجد مستجابة

بشكل طبيعي تختلف الأدعية التي تقال في الركوع عن الأدعية التي تقال في السجود في الصلاة بشكل عام، وكذلك الحال في صلاة القيام، ويمكن تفصيل الأمر على النحو التالي:

ادعية الركوع في صلاة التهجد مستجابة

إن الأصل في الركوع هو تعظيم الله سبحانه وتعالى كما ورد هذا على لسان الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، وتعتبر سبحان ربي العظيم، أو سبحان ربي العظيم وبحمده من أشهر أدعية السجود التي وردت في السنة، إلا أنه قد ذكر عن الرسول عدد من الأدعية الأخرى التي يمكن للمسلم أن يتخير منها ما شاء ومنها:

  • سبّوح قدوس رب الملائكة والروح.
  • اللهم لك ركعت، وبك آمنت، ولك أسلمت، أنت ربي خشع لك سمعي وبصري ومخي وعظمي “وعظامي” وعصبي وما استطعت وما استقلت به قدمي لله رب العالمين، وفي رواية أخرى: وعليك توكلت أنت ربي خشع سمعي وبصري ودمي ولحمي وعظمي وعصبي لله رب العالمين.
  • سبحانك اللهم ربنا وبحمدك اللهم اغفر لي.
  • سبحان ذي الجبروت والملكوت والكبرياء والعظمة.

شاهد أيضًا: كلام عن خامس يوم رمضان 2022 واجمل العبارات والادعية والرسائل في الخامس من رمضان

ادعية السجود في صلاة التهجد مستجابة

حيث يعد السجود من أفضل وأبرز الأمور التي من خلال يتقرب بها المسلم من ربه، لهذا يسن له أن يدعوا الله تعالى بما شاء من خير الدنيا والآخرة، وحيث ذكرت الكثير من الأدعية المأثورة عن سنة الرسول ومنها نذكر:

  • سبحان ربي الأعلى يقولها المسلم ثلاثًا أو سبحان ربي الأعلى وبحمده ثلاث مرات أو يكررها بالقدر الذي يريد، كما جاء ذلك عن قول عبد الله بن عباس رضي الله عنهما: “بِتُّ عند خالتي ميمونةَ، قال: فانتبَهَ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم مِن اللَّيلِ، فذكَرَ الحديثَ، قال: ثم ركَعَ، قال: فرأَيْتُه قال في ركوعِه: سُبحانَ ربِّيَ العظيمِ، ثم رفَعَ رأسَه فحمِدَ اللهَ ما شاءَ اللهُ أن يحمَدَه، قال: ثم سجَدَ، قال: فكان يقولُ في سُجودِه: سُبحانَ ربِّيَ الأعلى، قال: ثم رفَعَ رأسَه، قال: فكان يقولُ فيما بين السَّجدتينِ: ربِّ اغفِرْ لي، وارحَمْني، واجبُرْني، وارفَعْني، وارزُقْني، واهدِني”.
  • اللهم لك سجدت وبك آمنت، ولك أسلمت، وأنت ربي سجد وجهي للذي خلقه وصوره، فأحسن صوره، وشق سمعه وبصره فتبارك الله أحسن الخالقين، فعن عليِّ بنِ أبي طالبٍ رضيَ اللهُ عنه، عن رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم أنَّه: “إذا سجَد قال: اللهمَّ لك سجَدْتُ، وبك آمَنْتُ، ولك أسلَمْتُ، سجَد وجهي للذي خَلَقَه وصوَّرَه، وشقَّ سَمْعَه وبصَرَه، تبارَكَ اللهُ أحسَنُ الخالقينَ، ثم يكونُ مِن آخِرِ ما يقولُ بين التشهُّدِ والتَّسليمِ: اللهمَّ اغفِرْ لي ما قدَّمْتُ وما أخَّرْتُ، وما أسرَرْتُ وما أعلَنْتُ، وما أسرَفْتُ، وما أنتَ أعلَمُ به منِّي، أنتَ المُقدِّمُ وأنتَ المُؤخِّرُ، لا إلهَ إلَّا أنتُ”.
  • واللهم اغفر لي ذنبي كله، دقه وجله، وأوله وآخره وعلانيته وسره.
  • اللهم اجعل في قلبي نوراً، واجعل في لساني نوراً، واجعل في سمعي نوراً، واجعل في بصري نوراً، واجعل من تحتي نوراً، واجعل من فوقي نوراً، وعن يميني نوراً، وعن يساري نوراً واجعل أمامي نوراً، واجعل خلفي نوراً، واجعل في نفسي نوراً، وأعظم لي نورًا.
  • سبحانك اللهم ربنا وبحمدك، اللهم اغفر لي، فعن عائشةَ رضيَ اللهُ عنها قالت: “كان النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم يُكثِرُ أنْ يقولَ في ركوعِه وسجودِه: سُبحانَكَ اللهمَّ ربَّنا وبحمدِك، اللهمَّ اغفِرْ لي، يتأوَّلُ القُرآنَ”.
  • اللهم إني أعوذ برضاك من  سخطك، وأعوذ بمعافاتك من عقوبتك، وأعوذ بك منك، لا أحصي ثناء عليك أنت كما أثنيت على نفسك.
  • سبحان الله ذي الجبروت والملكوت والكبرياء والعظمة.
  • سبحانك اللهم وبحمدك لا إله إلا أنت.
  • سبّوح قُدوس رب الملائكة والروح، وذلك بحسب حديث السيدة عائشة رضي الله عنها: “أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم كان يقولُ في ركوعِه وسُجودِه، سُبُّوحٌ قُدُّوسٌ، ربُّ الملائكةِ والرُّوحِ”.

شاهد أيضا: ادعية قيام الليل في رمضان مكتوبة 1443 أفضل أدعية القيام في رمضان

أدعية الرفع من الركوع في الصلاة 

حيث أنه بعد الرفع من الركوع يقول الإمام في الصلاة سمع الله لمن حمده في حال كانت الصلاة جماعة، فيجيبه المصلين، ربنا ولك الحمد كما يمكن أن يقول اللهم ربنا ولك الحمد، إلا أن الأمر لا يقف لدى ذلك الحد، حيث ورد في السنة عدد من الأدعية التي يمكن للفرد المؤمن أن يقولها كالتالي:

  • ربنا ولك الحمد حمداً كثيراً طيباً مباركاُ فيه.
  • اللهم طهرني بالثلج والبرد والماء البارد، اللهم طهرني من الذنوب والخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس.
  • أهل الثناء والمجد، أحق ما قال العبد وكلنا لك عبد، اللهم لا مانع لما أعطيت ولا معطي لما منعت ولا ينفع ذا الجد منك الجد ويكررها كثيراً قدر ما شاء.
  • ربنا ولك الحمد  ملء السموات وملء الأرض وما بينهما وملء ما شئت من شيء بعد.
  • ربنا ولك الحمد مباركاً عليه كما يحب ربنا ويرضى.

شاهد أيضا: ما يقال عند الافطار من الصوم أدعية مأثورة عن النبي في رمضان

أدعية مستجابة حال الركوع والسجود في صلاة التهجد

حيث لا بد من الفرد المسلم أن يدعو الله بالأدعية المأثورة عن الرسول المذكورة في السنة النبوية، والذي يلجأ فيها العبد المسلم والتي يدعو بها ويستجاب وخاصة في صلاة التهجد وقيام الليل، ومن أهم تلك الأدعية:

  • اللهم يا ربنا ارحم ضعفي وتقبل دعائي وارزقني من حيث لا أحتسب يا أكرم الأكرمين.
  • إلهنا ومولانا وقائدنا ومرشدنا تقبل منا الصلاة واجعلها من أحب الأعمال إلى قلوبنا، وتجاوز يا مولانا عن سيئاتنا فوالله ما عبدناك حق عبادتك، ولا دعوناك حق الدعاء.
  • يا من يسمع الدعاء ويجيب المضطر ويغيث الملهوف يا رب، لا تجعل تلك الصلاة آخر عهدي بك، ولا تقبضني إليك وأنا من الضالين، بل وفقني إلى توبة نصوحة عاجلًا غير آجل.

الى هنا نصل الى ختام المقالة والتي استعرضنا من خلالها على ادعية الركوع والسجود في صلاة التهجد مستجابة.

شاهد أيضًا