الساعة كم صلاة القيام في رمضان، حيث تعتبر صلاة القيام من الصلوات التي يحرص العبد على أدائها خلال ليالي شهر رمضان المبارك، حيث تعتبر من نوافذ الطاعة والعبادة والعمل الخير، من أجل كسب الأجر والثواب العظيم من الله تعالى، وقد سنها الرسول صلى الله عليه وسلم خلال الشهر الكريم، ومن خلال السطور التالية من مقالنا هذا نود ان نتعرف على الساعة كم صلاة القيام في رمضان، وكما نود ان نتعرف على الفرق بين قيام الليل وصلاة التراويح والتهجد في رمضان والمزيد من المعلومات الأخرى.

صلاة القيام في رمضان 

إنّ صلاة القيام خلال شهر رمضان الكريم هي واحدة من الطّاعات التي يتقرّب به العبد من الله عز وجل، وتعتبر واحدة من نوافذ الخير التي يُطل بها الفرد على شهر رمضان بحسن الاستغلال، وتعتبر سنّة عن الرسول محمد-صلّى الله عليه وسلّم- كان قد سنّها للصحابة الكرام وأمرهم بها بطريقة الحثّ للخير، ويكون وقتها خلال شهر رمضان بعد صلاة العشاء مباشرةً داخل المسجد للتخفيف على النّاس، بينما في البيت فتكون جائزة منذ صلاة العشاء والى أذان فجر اليوم التالي وحيث انقطع عنها نبي الله كي لا تصبح فرضًا، وتم اعتمادها خلال زمن الخليفة عمر بن الخطاب -رضي الله عنه،- ويتم الاستناد فيها على آيات الله التالية، قال تعالى :”أَمَّنْ هُوَ قَانِتٌ آنَاء اللَّيْلِ سَاجِداً وَقَائِماً يَحْذَرُ الْآخِرَةَ وَيَرْجُو رَحْمَةَ رَبِّهِ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُوْلُوا الْأَلْبَابِ”.

الساعة كم صلاة القيام في رمضان 2022

إنّ موعد صلاة القيام يكون بعد أداء صلاة العشاء بشكل مُباشر، ويمتد وقتها شرعًا الى موعد أذان الفجر من اليوم الثّاني في رمضان، وتختلف السَّاعة باختلاف موعد أي من المُدن حول العالم الإسلامي، وبالتالي تُقام داخل الحرم المكيّ الذي يُعد قبلة المُسلمين في العالم في الساعة السابعة والنصف بتوقيت مكّة المكرّمة، وتمتد لمدّة في الحرم، وبالتالي يمكن للفرد أن يطيل بها ويظل في البيت، بصحبة عائلته، في حين ذهب بعض العلماء من الحنبلي إلى أنّ وقت صلاة القيام في رمضان يبدأ بعد صلاة المغرب مباشرة، ويمتد الى طلوع فجر اليوم التالي.

الفرق بين قيام الليل وصلاة التراويح والتهجد في رمضان

حيث إن تلك الصلوات جميعها تعتبر  من صلوات النّوافل التي يزيد بها الفرد المُسلم على الفروض وحيث ورد الفرق بينها مبينا في الجدول التالي:

صلاة التهجّد في رمضان صلاة التراويح
“هي واحدة من الصلوات التي سنّها رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- في شهر رمضان، ثمّ قام على تركها في رمضان خوفًا من أن تُصبح فرضًا على النّاس”“هي ذاتها قيام الليل في بقيّة أيّام العام، فلا تختلف عنها في الحكم والتشريع، وقد صلّاها رسول الله بشكل جماعي مع المسلمين في كثير من ليالي رمضان”.
“تختلف عن صلاة التراويح أو القيام في أنّ صلاة التهجّد تكون بعد النّوم لفترة في الليل، ثمّ الاستيقاظ فقط دون غيرها من العبادات.“إنّ صلاة التراويح هو الاسم الذي أطلقه المسلمون على قيام الليل في شهر رمضان، مع شروط مخصوصة بظروف رمضان بعدم الإطالة، ووجوب التّخفيف على النّاس”.
تكون هذه الصّلاة بالذّكر والتسبيح والدعاء والصلاة.تكون هذه العبادة بالصّلاة.

شاهد أيضًا: هل صلاة القيام ليلة عشرين وفضائل قيام الليل

الحكم الشرعي في صلاة القيام في رمضان

حيث إنّ الحكم الشّرعي في صلاة القيام خلال شهر رمضان المُبارك هو يعتبر سنّة مؤكّدة عن نبي الله -صلّى الله عليه وسلّم-وحيث تم تأييد ذلك القول في عدد من الأحاديث الشريفة وهي كالتالي:

  • عن أبي هريرة -رضي الله عنه قال: “كانَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ يُرَغِّبُ في قِيَامِ رَمَضَانَ مِن غيرِ أَنْ يَأْمُرَهُمْ فيه بعَزِيمَةٍ، فيَقولُ: مَن قَامَ رَمَضَانَ إيمَانًا وَاحْتِسَابًا، غُفِرَ له ما تَقَدَّمَ مِن ذَنْبِهِ. فَتُوُفِّيَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ وَالأمْرُ علَى ذلكَ، ثُمَّ كانَ الأمْرُ علَى ذلكَ في خِلَافَةِ أَبِي بَكْرٍ، وَصَدْرًا مِن خِلَافَةِ عُمَرَ علَى ذلكَ”
  • عن عائشة أم المؤمنين -رضي الله عنها- قالت: “أنَّ رَسولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ صَلَّى في المَسْجِدِ ذَاتَ لَيْلَةٍ، فَصَلَّى بصَلَاتِهِ نَاسٌ، ثُمَّ صَلَّى مِنَ القَابِلَةِ، فَكَثُرَ النَّاسُ، ثُمَّ اجْتَمَعُوا مِنَ اللَّيْلَةِ الثَّالِثَةِ، أَوِ الرَّابِعَةِ فَلَمْ يَخْرُجْ إليهِم رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ، فَلَمَّا أَصْبَحَ، قالَ: قدْ رَأَيْتُ الذي صَنَعْتُمْ، فَلَمْ يَمْنَعْنِي مِنَ الخُرُوجِ إلَيْكُمْ إلَّا أَنِّي خَشِيتُ أَنْ تُفْرَضَ علَيْكُم. قالَ: وَذلكَ في رَمَضَانَ”

كم عدد ركعات صلاة القيام في رمضان

حيث إن عدد ركعات صلاة القيام خلال شهر رمضان الكريم، من أحد الأمور التي اختلفت فيها آراء الفقهاء والأئمة من شيوخ المُسلمين، والتي سوف نبين تلك الأقوال كالتالي:
  • القول الأول:  إنّ عدد ركعات صلاة القيام لا بد أن يكون بحدود عشرون ركعة، تصلّى بعد صلاة العشاء، وقد تمّ الاستدلال على ذلك القول في الحديث الذي ورد فيه أنّه: “جَمَعَ عُمَرُ أَصْحَابَ رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي شَهْرِ رَمَضَانَ عَلَى أُبَيِّ بْنِ كَعْبٍ -رَضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنْهُ- فَصَلَّى بِهِمْ عِشْرِينَ رَكْعَةً، وَلَمْ يُنْكِرْ عَلَيْهِ أَحَدٌ فَيَكُونُ إِجْمَاعًا مِنْهُمْ عَلَى ذَلِكَ”.
  • القول الثاني: إنّ عدد ركعات صلاة القيام لا بد أن يكون عشرون ركعة كذلك، وهو قول أصحاب المذهب المالكي ويجوز للعبد أن يزيد بها فتصل الى ستة وثلاثين ركعة في نفس التوقيت الخاص لصلاة القيام.
  • القول  الثالث: وهو القول الأكثر حريّة، فلم يتم تحديد عدد ثابت لصلاة القيام، فيجب للمُسلم أن يصلي العدد الذي يرتاح به، وقد أيّد ذلك القول شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله-.

 شاهد أيضًا: هل صلاة القيام ليلة عشرين وفضائل قيام الليل

الى هنا نصل الى ختام المقالة والتي كانت بعنوان الساعة كم صلاة القيام في رمضان، وكما نود ان نتعرف على الفرق بين قيام الليل وصلاة التراويح والتهجد في رمضان والمزيد من المعلومات الأخرى.

شاهد أيضًا