حديث نبوي عن العشر الاواخر من رمضان، حيث يعتبر من الأحاديث التي لا بد من الفرد المسلم الاطلاع عليها ومعرفة منزلة تلك الأيام العشر الأواخر لما حثت السنة النبوية الشريفة والقرآن الكريم، حيث ورد في فضلها ومنزلتها الكثير من الأحاديث وعن فضل تلك الأيام من الشهر الفضيل، وفيما يلي نود ان نتعرف على أهم الأحاديث النبوية الشريفة عن العشر الاواخر من رمضان، الى جانب معرفة فضل تلك الأيام المباركة.

العشر الأواخر من رمضان

حيث تعرف العشر الأواخر من شهر رمضان على أنها تلك الأيام والليالي التي تقع ما بين الحادي والعشرين من شهر رمضان الفضيل والى آخره سواء كان عددها عشرة كاملة أو ناقصة، والحكمة من اللفظ هو الغالب لا الكمال، ويطلق لفظ العشر على الأيام والليالي، حيث كان الرسول -صلّى الله عليه وسلّم- يجتهد في الطاعة خلال العشر الأواخر كما لا يجتهد في غيرها، كذلك كان يعتزل نساءه، ويعتكف داخل المسجد متفرغًا لطاعة الله عز وجل، كما أنّ خلال العشر الأواخر ليلة عظيمة، وتعتبر ليلة القدر حث الرسول الكريم على التماسها في الأيام الفردية من العشر الاواخر.

شاهد أيضًا: دعاء لأمي المتوفية في العشر الأواخر من رمضان

حديث نبوي عن العشر الاواخر من رمضان

حيث إن الحديث الشريف الذي ذكر في العشر الأواخر فهو ما روي عن السيدة عائشة -رضي الله عنها- عن الرسول -صلّى الله عليه وسلّم- حيث قالت: “كانَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ يَجْتَهِدُ في العَشْرِ الأوَاخِرِ، ما لا يَجْتَهِدُ في غيرِهِ”، والمراد من الحديث أنّ الرسول صلى الله عليه وسلم كان شديد الحرص على استغلال تلك الأيام العشر الأواخرِ بالطاعة وهذا لما فيها من الأجر والثواب الكبير، ولما لها من الفضل الواسع، كما أنّ خلال تلك العشر توافق ليلة القدر والتي تعد ليلة خير من ألف شهر، لهذا فقد وضحت لنا السيدة عائشة -رضي الله عنها- في الحديث كيف كان النبي الكريم يبالغ في العبادات خلال تلك الأيام طلبًا للأجر ولموافقة ليلة القدر.

شاهد أيضًا: دعاء قيام الليل في العشر الأواخر لتحقيق الامنيات مكتوب

احاديث عن العشر الاواخر من رمضان

هناك الكثير من الأحاديث النبوي الشريفة والتي قيلت وحثت على فضل الأيام العشر الأواخر من رمضان، وبينت فضلها وفضل العبادة فيها ومن بين تلك الأحاديث نذكر:

  • ثبت في حديث السيّدة عائشة -رضي الله عنها-: (كانَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ إذَا دَخَلَ العَشْرُ شَدَّ مِئْزَرَهُ، وأَحْيَا لَيْلَهُ، وأَيْقَظَ أهْلَهُ).
  • ثبت عن عبد الله بن عمر -رضي الله عنهما-: (أنَّ رَسولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ كانَ يَعْتَكِفُ العَشْرَ الأوَاخِرَ مِن رَمَضَانَ. قالَ نَافِعٌ: وَقَدْ أَرَانِي عبدُ اللهِ رَضِيَ اللَّهُ عنْه: المَكانَ الذي كانَ يَعْتَكِفُ فيه رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ مِنَ المَسْجِدِ).
  • ذكر في حديث إسناده ضعيف: (أنَّ النبيَّ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ كانَ يغتسِلُ بينَ العِشاءينِ كل ليلَةٍ يعني من العشرِ الأواخِرِ).
  • ذكر عن أبي بن كعب: (أنَّ النبيَّ صلى اللهُ عليهِ وسلمَ كانَ يعتكفُ العشرَ الأواخرَ منْ رمضانَ فلمْ يعتكفْ عامًا فلمَّا كانَ في العامِ المقبلِ اعتكفَ عشرينَ ليلةً).

شاهد أيضًا: دعاء دخول العشر الاواخر من رمضان مكتوب

أحاديث صحيحة عن العشر الأواخر من رمضان

لقد صح الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم من خلال أحاديثه النبوية عن فضل العشر الاواخر وصحة الاعتكاف فيها من أعمال العبادة والطاعة، ومن أهم تلك الأحاديث الواردة نذكر:

  • ثبت عن ابن عمر -رضي الله عنهما-: (أنَّ رِجَالًا مِن أصْحَابِ النبيِّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، أُرُوا لَيْلَةَ القَدْرِ في المَنَامِ في السَّبْعِ الأوَاخِرِ، فَقَالَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: أرَى رُؤْيَاكُمْ قدْ تَوَاطَأَتْ في السَّبْعِ الأوَاخِرِ، فمَن كانَ مُتَحَرِّيهَا فَلْيَتَحَرَّهَا في السَّبْعِ الأوَاخِرِ).
  • ثبت عن أبي سعيد الخدري -رضي الله عنه-: (إنَّ رَسولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ اعْتَكَفَ العَشْرَ الأوَّلَ مِن رَمَضَانَ، ثُمَّ اعْتَكَفَ العَشْرَ الأوْسَطَ، في قُبَّةٍ تُرْكِيَّةٍ علَى سُدَّتِهَا حَصِيرٌ، قالَ: فأخَذَ الحَصِيرَ بيَدِهِ فَنَحَّاهَا في نَاحِيَةِ القُبَّةِ، ثُمَّ أَطْلَعَ رَأْسَهُ فَكَلَّمَ النَّاسَ، فَدَنَوْا منه، فَقالَ: إنِّي اعْتَكَفْتُ العَشْرَ الأوَّلَ، أَلْتَمِسُ هذِه اللَّيْلَةَ، ثُمَّ اعْتَكَفْتُ العَشْرَ الأوْسَطَ، ثُمَّ أُتِيتُ، فقِيلَ لِي: إنَّهَا في العَشْرِ الأوَاخِرِ، فمَن أَحَبَّ مِنكُم أَنْ يَعْتَكِفَ فَلْيَعْتَكِفْ فَاعْتَكَفَ النَّاسُ معهُ، قالَ: وإنِّي أُرِيتُهَا لَيْلَةَ وِتْرٍ، وإنِّي أَسْجُدُ صَبِيحَتَهَا في طِينٍ وَمَاءٍ فأصْبَحَ مِن لَيْلَةِ إحْدَى وَعِشْرِينَ، وَقَدْ قَامَ إلى الصُّبْحِ، فَمَطَرَتِ السَّمَاءُ، فَوَكَفَ المَسْجِدُ، فأبْصَرْتُ الطِّينَ وَالْمَاءَ، فَخَرَجَ حِينَ فَرَغَ مِن صَلَاةِ الصُّبْحِ، وَجَبِينُهُ وَرَوْثَةُ أَنْفِهِ فِيهِما الطِّينُ وَالْمَاءُ، وإذَا هي لَيْلَةُ إحْدَى وَعِشْرِينَ مِنَ العَشْرِ الأوَاخِرِ).
  • ثبت عن عبد الله بن عمر -رضي الله عنهما- أنّه قال: (كانَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يَعْتَكِفُ العَشْرَ الأوَاخِرَ مِن رَمَضَانَ).
  • روي عن أبي هريرة -رضي الله عنه-، عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أنّه قال: (مَن قَامَ لَيْلَةَ القَدْرِ إيمَانًا واحْتِسَابًا، غُفِرَ له ما تَقَدَّمَ مِن ذَنْبِهِ، ومَن صَامَ رَمَضَانَ إيمَانًا واحْتِسَابًا غُفِرَ له ما تَقَدَّمَ مِن ذَنْبِه).

افضل الاعمال في العشر الاواخر من رمضان

هناك الكثير من الأعمال التي وردت من أجل المداومة عليها خلال تلك الأيام الفضيلة والمباركة، وتلك الأعمال تكون من المستحبة على الفرد المسلم من اتباعها كل يوم، ومن بينها:

  • قيام الليل وإحياؤه.
  • إيقاظ الأهل للصلاة في ليالي العشر الأواخر.
  • اعتزال النساء.
  • الاعتكاف.
  • الاغتسال بين صلاة العشاء كلّ ليلة من العشر الأواخر.
  • تأخير الفطور إلى السحر.
  • تحرّي ليلة القدر.
  • الإكثار من الدعاء وسؤال الله العفو.

الى هنا نصل بكم الى نهاية المقالة والتي تعرفنا من خلالها على أهم الأحاديث النبوية الشريفة عن العشر الاواخر من رمضان، الى جانب معرفة فضل تلك الأيام المباركة.

شاهد أيضًا