لماذا لحم الجمل ينقض الوضوء، حيث يعتبر لحم الإبل من اللحوم التي يفضلها الكثير من الناس حول العالم، ولما لها من فائدة كبيرة على صحة الإنسان وجسده، وقد ورد من الأحكام الشرعية حول تناول هذه اللحوم لمعرفة هل أكله ينقض الوضوء أم لا وما هي الأسباب التي جعلته دون غيره من اللحوم ناقض للوضوء، سوف نتعرف من خلال تلك السطور التالية من مقالنا هذا ومعرفة لماذا لحم الجمل ينقض الوضوء.

لماذا لحم الابل ينقض الوضوء

حيث كثرت القصص فيما يتعلق بتلك المسألة حيث يذهب بعض الفقهاء أن لحم الجمل من اللحوم التي تعمل على هيجان الأعصاب وسرعة الغضب، لهذا لا بد من الوضوء بعد تناول لحمه حتى يهدأ الإنسان، حيث فسر البعض أن للإبل طبيعة شيطانية وحينما تتناول لحمه فإن هذه الطبيعة تؤثر على الإنسان، لهذا يجب الوضوء بعد أكل لحم الجمل من أجل التخلص من هذه الطبيعة، وهناك الأدلة التي ذكرها العلماء على تلك بقصة براء بن عازب حيث قال أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال (لا تصلوا في مبارك الإبل، فإنها من الشياطين) رواه أبو داود، صححه الألباني.

كذلك فسر عدد من علماء أن سبب نقض لحم الإبل للوضوء هو أن الإبل يتميز بالأنانية وحب الذات، وما يشير على هذا هو العمل على تخزين الأكل داخل السنام الخاص به، كذلك رُوي موقف عن النبي صلى الله عليه وسلم بأنه كان جالسًا مع عدد من أصحابه والناس، فوجد ريحًا قد خرجت من أحد الأفراد الجالسين بعد أن تناولوا لحم الإبل فأمرهم بأن يتوضؤوا جميعًا.

حكم الوضوء من أكل لحوم الإبل

حيث اختلف أهل العلم والسلف عن مسألة بيان حكم الوضوء بعد تناول لحوم الإبل، وهل صحيح تناوله يُنقض الوضوء أم لا، فقد ذهب كل من المذهب المالكي والشافعي والحنفي الى جانب مجموعة من السلف قد اقروا بأن تناول لحم الإبل ليست بحاجة إلى وضوء، ويحوز الصلاة بعد تناوله دون إعادة الوضوء مرة ثانية، وقد استدلوا على حديث من قول سعيد بن الحارث عن جابر بن عبدالله رضي الله عنه أنه زمن رسول الله صل الله عليه وسلم كانوا لا يجدون طعام الإبل إلا قليلًا، وإذا وجدوه أكلوا منه، ولم يكون لهم مناديل إلا الأكف والسواعد والأقدام، وكانوا يصلون ولا يتوضؤون.

بينما عدد من العلماء قد ذهبوا الى أن لحم الجمل يفسد الوضوء من أبرزهم مذهب الحنابلة، وابن عثيمين، وابن المنذر، والنووي، وابن باز، وقد جاءوا بالدليل على هذا من السنة النبوية، حيث ذكر عن البراء بن عازب رضي الله عنه، أن الرسول صلى الله عليه وسلم قد سُل عن الوضوء من لحوم الإبل فقال نعم توضؤوا منها)، وعن جابر بن سمرة رضي الله عنه (أن رجلًا سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم، هل يتوضأ بعد لحم الغنم، فأجابه الرسول صلى الله عليه وسلم قال: إن شئت فتوضأ، وإن شئت فلا تتوضأ، ثم سأله هل أتوضأ من لحوم الإبل؟ فقال الرسول صلى الله عليه وسلم: نعم توضأ من لحوم الإبل، ثم سأله هل أصلي في مرابض الغنم؟ قال الرسول صلى الله عليه وسلم: نعم، ثم سأله هل أصلي في مبارك الإبل، قال الرسول صلى الله عليه وسلم: لا.

شاهد أيضًا: حكم التهنئة بدخول العشر الأواخر من رمضان

حكم الوضوء مِن شرب لبن ومرق لحم الإبل

حيث ذهب الكثير من العلماء والمذاهب الأربعة المالكي والحنبلي والشافعي والحنفي أنه يجوز إمكانية الصلاة بعد تناول لبن ومرق لحم الجمل، وأنهما لا يفسدوا الوضوء وقد جاءوا بالدليل على هذا بما ذكر عن أنس بن مالك رضي الله عنه أنه قدم ناس من عُكل او عُرينة، فاجتووا المدينة، فأمرهم الرسول صلى الله عليه وسلم بلقاح، وأن يشربوا من أبوالها وألبانها، فانطلقوا، والدليل على هذا بأن النبي صلى الله عليه وسلم لم يطلب منهم أن يتوضؤوا بعد شرب اللبن والأبوال، وان النبي صلى الله عليه وسلم قد أمر بالوضوء من لحم الإبل فقط، حينما قال صلى الله عليه وسلم( توضؤوا من لحوم الإبل، ولا توضؤوا من لحوم الغنم) واللبن والمرقة ليس لحمًا.

هل أكل لحم الجمل سنة

إن لحم الجمل كبقية اللحوم الأخرى يتناول وفق الحاجة وهو ليس سُنة أو فرض على أمة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم، ولكن إن الفرق الوحيد بين لحم الجمل عن اللحوم الأخرى هو أنه يُنقض الوضوء.

شاهد أيضا: حكم قصر الصلاة الرباعية للمسافر ومدتها

هل مرق لحم الإبل ينقض الوضوء

حيث ذكر عن الشيخ محمد بن صالح العثيمين، سؤال: هل مرق لحم الإبل ينقض الوضوء، فكانت الإجابة بن عثيمين عليه: بأنه لا يُفسد الوضوء، بينما الذي يفسد الوضوء، هو اللحم، سواء كان لحم أحمر أو شحمًا أو أمعاءً أو كُرشًا أو كبدًا أو رئةً أو قلب، فكل ما يتناوله من الجمل يُفسد الوضوء.

الى هنا نصل بكم الى ختام المقالة والتي تعرفنا من خلالها على لماذا لحم الجمل ينقض الوضوء، والمزيد من الأحكام الأخرى.

شاهد أيضًا