هل ليلة القدر فردية وما هي علاماتها، من اعظم فضائل شهر رمضان المبارك، والعشر الاواخر منه هو وجود ليلة القدر في الليالي الوترية منها، اي يتحرى المسلمون في الليالي العشر من شهر رمضان المبارك ليلة القدر، ويكون ذلك من خلال الاجتهاد في الطاعة والعبادة وعدم تخصيصها على ليلة مُعينة ظناً منه انها ليلة القدر، لذلك ينبغي عليك أخي المسلم الجد والاجتهاد في الطاعة والعبادة والاكثار من النوافل والذكر والدعاء وتلاوة القرآن الكريم، وغيرها من العبادات والاعمال الصالحة، خلال العشر الاواخر من شهر رمضان المبارك، لعل يكون في أحدها ليلة القدر فتدركها، وفي هذا المقال سنعرض لكم توضيحاً بخصوص هل ليلة القدر فردية وما هي علاماتها.

هل ليلة القدر فردية

تُعتبر ليلة القدر من أفضل الليالي في العام كله، ومن افضل ليالي شهر رمضان المبارك، وذلك لأن القرآن الكريم نُزل فيها على النبي محمد صلى الله عليه وسلم بواسطة الوحي جبريل، كما أنها سبباً لمغفرة الذنوب والخطايا وتكفير السيئات، ويُبشر الله فيها المُسارعين الى التوبة بقبول توبتهم، كما يُبشر عباده المُتهجدين في الليل باستجابة دعواتهم وقبول اعمالهم، كما تُعتبر ليلة القدر سبباً للفوز بجنات النعيم، حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “من قامَ ليلة القدر إيمانًا واحتسابًا غفر له ما تقدَّم من ذنبه”، يتحرى المسلمون ليلة القدر في الليالي الوترية من العشر الاواخر من شهر رمضان المبارك، اي أن ليلة القدر فردية، والليالي الفردية في العشر الاواخر من رمضان هي “ليلة 21، ليلة 23، ليلة 25، ليلة 27، ليلة 29″، عن عبادة بن الصامت، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “ليلة القدر في العشر البواقي، ومن قامهن ابتغاء حسبتهن، فإن الله يغفر له ما تقدم من ذنبه، وهي ليلة وتر: تسع أو سبع، أو خامسة أو ثالثة، أو آخر ليلة”، ومن المُرجح غالباً أن ليلة القدر تكون في ليلة السابع والعشرين من رمضان ولكن هذا غير مُؤكد،  حيث جاء في تفسير ابن كثير: عن أبي هريرة، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال في ليلة القدر: “إنها ليلة سابعة وعشرين، وإن الملائكة تلك الليلة في الأرض أكثر من عدد الحصى”.

شاهد ايضاً: افضل دعاء في ليلة القدر مستجاب

ما هي علامات ليلة القدر؟

عد الله سبحانه وتعالى ليلة القدر أنها خير من ألف شهر، حيث قال تعالى في سورة القدر: {إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ * وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ * لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ * تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِمْ مِنْ كُلِّ أَمْرٍ * سَلَامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ}، وهي التي اُنزل فيها القرآن الكريم، كما تُعتبر ليلة سكون وهدوء وطمأنينة وسلام، حيث تتنزل الملائكة الى الارض لتدوين اعمال العباد ودعواتهم، وقد اخفي الله سبحانه وتعالى ليلة القدر لحكمة كبيرة، وذلك لكي يجتهد المسلمون من أجل تحري التماس ليلة القدر، ولم يُحدد علماء المسلمين، أو رسول الله صلى الله عليه وسلم موعد مُحدد لليلة القدر، ولكن لليلة القدر العديد من العلامات التي تدل على قدومها، ومنها ما يلي:

  •  تظهر الشمس صبيحتها لا شعاع لها، أو حمراء، أو أن ليلتها تكون معتدلة ليست باردة ولا حارة، حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “إن أمارة ليلة القدر، أنها صافية بَلْجة، كأن فيها قمراً ساطعاً، ساكنة سجية، لا برد فيها ولا حر، وأن أمارتها، أن الشمس صبيحتها تخرج مستوية، ليس لها شعاع، مثل القمر ليلة البدر”.
  • أن السماء ليلاً تكون مُنيرة ومُضيئة في ليلة القدر.
  • طمأنينة قلب المُسلم وانشراح صدره.
  • تكون الرياح ساكنة.

شاهد ايضاً: دعاء للوالدين المتوفين في ليلة القدر | أفضل الدعاء المستجاب للوالدين في ليلة القدر

الى هنا قد وصلنا الى ختام مقالنا هذا، عرضنا لكم في هذا المقال العديد من المعلومات حول هل ليلة القدر فردية وما هي علاماتها.

شاهد أيضًا