هل يجوز اخراج زكاة الفطر في بلد اخر، من المواضيع المهمة والتي لا بد من تناول الحديث عنها من أجل معرفة الحكم من إخراجها، فقد فرض الله سبحانه وتعالى على المسلمين الزكاة من أجل أن تطهر الصائم من اللغو والفواحش، حيث من الصعب على المغتربين والمقيمين في بلد أخر إخراج زكاتهم، ويبحثون على من يستحق تلك الزكاة فن فئة المحتاجين والأشد فقرا، ومن خلال تناول المقال نود ان نتطرق الى معرفة الحكم من هل يجوز اخراج زكاة الفطر في بلد اخر.

زكاة الفطر

حيث تعتبر زكاة الفطر، هي من أعمال الطاعات والعبادات التي فرضت على كافة المسلمين من الصغار والكبار، والذكور والإناث، ممّن ملك قوت يومه وزاد عنه خلال وقت وجوب تلك الزكاة، وتجب زكاة الفطر من غروب شمس آخر أيام شهر رمضان الفضيل والى صباح يوم صلاة العيد، وحيث روى عبد الله بن عمر رضي الله عنهما: “فَرَضَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ زَكَاةَ الفِطْرِ صَاعًا مِن تَمْرٍ، أوْ صَاعًا مِن شَعِيرٍ علَى العَبْدِ والحُرِّ، والذَّكَرِ والأُنْثَى، والصَّغِيرِ والكَبِيرِ مِنَ المُسْلِمِينَ، وأَمَرَ بهَا أنْ تُؤَدَّى قَبْلَ خُرُوجِ النَّاسِ إلى الصَّلَاةِ“.

شاهد أيضًا: حكم من نام عن صلاة الجمعة

هل يجوز اخراج زكاة الفطر في بلد اخر

حيث ذهب علماء الدين والفقه الى أنه يجوز للعبد اخراج زكاة الفطر في بلد اخر للحاجة او إلى بلد أقارب المزكي، فلا يجب في إخـراج زكاة الفطر أن تكون في بلد المزكي، حيث أكد العلماء أنّه كلما نقلت الزكاة إلى بلد أهله أكثر حاجة كان أولى والله أعلم، وقد أفتت اللجنة الدائمة بما يتعلق بتلك المسألة قائلةً:

 مقدار زكاة الفطر صاع من تمر أو شعير أو زبيب أو أقط أو طعام ، ووقتها ليلة عيد الفطر إلى ما قبل صلاة العيد ، ويجوز تقديمها يومين أو ثلاثة ، وتعطى فقراء المسلمين في بلد مخرجها ، ويجوز نقلها إلى فقراء بلد أخرى أهلها أشد حاجة ، ويجوز لإمام المسجد ونحوه من ذوي الأمانة أن يجمعها ويوزعها على الفقراء ؛ على أن تصل إلى مستحقيها قبل صلاة العيد ، وليس قدرها تابعاً للتضخم المالي ، بل حدَّها الشرع بصاع ، ومن ليس لديه إلا قوت يوم العيد لنفسه ومن يجب عليه نفقته : تسقط عنه ، ولا يجوز وضعها في بناء مسجد أو مشاريع خيرية .

شاهد أيضًا: هل يجوز صلاة ليلة القدر من جلوس

حكم إخراج زكاة الفطر إلى بلد آخر ابن باز

حيث اختلف العلماء في بيان حكم الإخراج لزكاة الفطر، ولكن بالرجوع الى الشرع الإسلامي فإن حكم إخراجها إلى بلد آخر كما أكده الإمام ابن باز رحمه الله، حيث قال أنّه لا حرج على العبد المؤمن إخراجها إلى بلد آخر ولكن الأولى والأفضل أن تكون لفقراء بلد المزكي، وحيث قال الإمام ابن باز رحمه الله:

الأفضل والأوْلى في البلد الذي يُقيم فيه الإنسان -زكاة الفطر-، فإذا دعت الحاجةُ إلى أن يُرسلها؛ فلا بأس.

شاهد أيضًا: قيمة زكاة الفطر في فرنسا 2022 ومواعيد اخراج زكاة الفطر

حكم إخراج زكاة الفطر في بلد غير المزكي

بينما فيما يتعلق بحكم إخراج زكاة الفطر في بلد غير المزكي، حيث وضح أئمة العلم أنّه لا حرج على المسلمين إحراجها في غير بلادهم، ولكن الأولى لكلّ امرئٍ والأرجح أن يخرجها كلٌّ منهم بنفسه من محلّه ، وعن الأسرة والزوج، وحيث قال في هذا الإمام ابن باز رحمه الله:

الحاصل: أن الأولى والأحوط، والذي ينبغي أن تخرجها في محلك عن نفسك وعن أسرتك، لكن لو أخرجها عنك بإذنك أو لأنكما شريكان؛ صح على الصحيح وأجزأت، ولكن كونك تخرجها في محلك عن نفسك وعن أسرتك سواء كنت شريكًا أو لست بشريك، هو الذي ينبغي، نعم.

شاهد أيضًا: حكم إخراج زكاة الفطر نقدا عند المالكية وشروط إخراجها

شاهد أيضًا