ما حكم اخراج زكاة الفطر | وقت إخراج زكاة الفطر؟ لقد بين علماء الدين الإسلامي أن حكم اخراج زكاة الفطر سنة مؤكدة قد فرضها نبينا الحبيب صلوات ربي وسلامه عليه، وقد بين لنا الحبيب أنها مفروضة على كل مسلم ومسلمة، وأن وقت إخراج زكاة الفطر يكون قبل صلاة العيد مباشرة، لكن الحاجة الملحة وتغير الظروف التي يمر بها الناس من زمننا هذا عن زمن الرسول صل الله عليه وسلم، أجاز العلماء إخراجها من أول شهر رمضان المبارك؛ نبين في هذه المقالة ما حكم اخراج زكاة الفطر | وقت إخراج زكاة الفطر.

ما حكم اخراج زكاة الفطر | وقت إخراج زكاة الفطر

ما حكم اخراج زكاة الفطر | وقت إخراج زكاة الفطر

ما هي زكاة الفطر

ما هي زكاة الفطر؟ إن زكاة الفطر عبارة عن تطهير للنفس المسلمة بعد صيامها في شهر الخير، والزكاة تنمي المال وتباركه وتزيد منه، وقد فرضها الرسول الحبيب على كل مسلم ليطهر النفس المسلمة ويدخل البهجة والسرور على كل فقير محتاج، وتعتبر الزكاة في المال ركن من أركان الإسلام، وبدونها لا يكون إسلامنا كاملاً، وقد حارب أبو بكر الصديق رضي الله عنه المرتدين الذين امتنعوا عن أداء الزكاة لبيت مال المسلمين بعد وفاة الرسول صل الله عليه وسلم، فهي ركن عظيم في تطهير للنفس وتعليم للإيثار، وتطهير للمال، وزرع المحبة والتكافل بين المسلمين.

شاهد أيضاً: هل يجوز اخراج زكاة الفطر في بلد اخر

ما حكم اخراج زكاة الفطر

ما حكم اخراج زكاة الفطر؟ لقد فرض النبي صل الله عليه وسلم زكاة الفطر على كل مسلمة ومسلم، صغير أو كبير، حتى الأجنة في الأرحام إن دبت فيها الروح، وهي فرض على الذكر والأنثى على حد سواء، ومقدارها ثابت على كل رأس مسلم، ويتم تحديد مقدارها بالمال بحسب كل دولة مسلمة وعملتها، وما يساويه صاع القمح أو التمر في كل بلد، والدليل على حكم اخراج زكاة الفطر:

  • حديث ابن عمر رضي ربي عنهما: “فرض رسول الله صلى الله عليه وسلم زكاة الفطر من رمضان”.

شاهد أيضاً: هل يجوز اخراج زكاة الفطر نقدا

ما حكمة اخراج زكاة الفطر

ما حكمة اخراج زكاة الفطر؟ إن كل ما يؤمرنا به الله عز وجل ويفرضه علينا وما يفرضه نبينا الحبيب صلوات ربي وسلامه عليه إنما لحكمة عظيمة، وفرض اخراج زكاة الفطر له حكمة عظيمة، حيث أن حكمة اخراج زكاة الفطر اثنتان هما:

  1. العمل على تطهير نفس المسلم الصائم من أي قصور في صيامه خلال شهر رمضان المبارك، وما وقع منه من رفث أو لغو.
  2. أما الحكمة الثانية فهي إدخال السرور على قلوب الفقراء والمساكين والبهجة بمناسبة عيد الفطر السعيد.

الدليل:

  • ورد عن ابن عباس رضوان الله عليه قوله: “فرض رسول الله صلى الله عليه وسلم زكاة الفطر طهرة للصائم من اللغو والرفث وطعمة للمساكين”.

شاهد أيضاً: هل يجوز إعطاء الزوجة من زكاة المال؟

على من تجب زكاة الفطر

على من تجب زكاة الفطر؟ تجب زكاة الفطر على كل مسلم ومسلمة، حيث أن لها ضوابط محددة لوجوبها، وقد بين لنا النبي صلى الله عليه وسلم هذه الضوابط في سنته الشريفة، حيث أن زكاة الفطر تجب على:

  1. المسلم الحر أو العبد الذكر والأنثى، وكذلك الكبير والصغير.
  2. كما تجب على كل من يمتلك قوت يومه ومن يعولهم وما يفيض عن حاجتهم.
  3. كما تجب الزكاة على الأجنة التي دبت فيها الروح في الأرحام.

الدليل على ذلك:

  • عن ابن عمر رضوان الله عليهما حدث عن رسول الله: “فرض رسول الله صلى الله عليه وسلم زكاة الفطر من رمضان صاعاً من تمر أو صاعاً من شعير .. على الحر والعبد والذكر والأنثى والصغير والكبير من المسلمين”.

لمن تعطى زكاة الفطر

لمن تعطى زكاة الفطر؟ تختلف زكاة الفطر عن زكاة المال، فقد بين لنا رب العزة في كتابه العزيز لمن تعطى زكاة المال، ووجوهها كثيرة، ولكن زكاة الفطر تعطى فقط لكل من لا يملك قوت يومه، وهم من يسمون بالفقراء وكذلك المساكين، ويقول البعض من الفقهاء أنها تجوز على الشخص الذي عليه دين أثقل كاهله ولا يستطيع سداد دينه بسبب أنه يريد إطعام أهل بيته، واستدل الفقهاء أن زكاة الفطر لا تجوز إلا الفقراء  والمساكين من:

  • قال ابن عباس رضي ربي عنه: “طعمة للمساكين”.

قيمة زكاة الفطر

قيمة زكاة الفطر، لقد تم تحديد قيمة زكاة الفطر من طعام البلد الذي يتناوله غالبية أهل البلد، وقد استدل الفقهاء في ذلك مما ورد في سنة الحبيب صلوات ربي عليه، والدليل على أن قيمة زكاة الفطر تقدر بالطعام الغالب في البلد مما يلي:
  •  حديث ابن عمر رضي ربي عنهما: “فرض رسول الله صلى الله عليه وسلم زكاة الفطر من رمضان صاعاً من تمر، أو صاعاً من شعير”.
  •  وما ورد عن أبي سعيد الخدري رضي رب العزة عنه: “كنا نعطيها زمن النبي صلى الله عليه وسلم صاعاً من طعام، أو صاعاً من تمر، أو صاعاً من شعير، أو صاعاً من زبيب، أو صاعاً من أقط”.
  • بينما في حديث ابن عباس رضي ربي عنهما: “وطعمة للمساكين”.

حيث بينت هذه الأحاديث والروايات أن زكاة الفطر تكون بصاع من الطعام الذي يتناوله المسلمون في كل زمان، حيث:

  • قال أبو سعيد الخدري رضي الله عنه: “وكان طعامنا يومئذٍ الشعير والزبيب والتمر والأقط”.

وقت إخراج زكاة الفطر

وقت إخراج زكاة الفطر، يستحب إخراج زكاة الفطر بإجماع علماء المسلمين قبل صلاة عيد الفطر السعيد، وذلك من باب إدخال البهجة والسرور والفرح على قلب الفقير والمسكين في العيد، وتطهير الصيام من أي رفث أو لغو قد وقع، ولا يجوز للمسلم تأخير زكاة الفطر عن موعد صلاة العيد، ويؤثم من فعل ذلك، ولا تسقط عنه، كما شرع الفقهاء جواز إخراجها قبل حلول عيد الفطر بيوم أو يومين، على أن تعطى للساعي، ومع الظروف الطارئة أجاز الفقهاء إخراج زكاة الفطر من أول يوم في شهر رمضان وذلك ليتمكن الفقراء والمساكين من سداد حاجتهم وحاجة عائلاتهم.

الدليل على وقت إخراج زكاة الفطر

الدليل على وقت إخراج زكاة الفطر، ذهب الفقهاء وعلماء الدين الإسلامي إلى عدة وجوه في وقت إخراج زكاة الفطر، وقد استدل كل منهم على كل وقت من السنة النبوية وما ورد من أحاديث الصحابة رضوان الله عليهم، حيث أن الدليل على وقت إخراج زكاة الفطر:

قبل صلاة عيد الفطر:

  • قال ابن عمر رضوان ربي عليهما: “وأمر بها أن تخرج قبل الصلاة”.

أما جواز إخراجها قبل العيد بيوم أو حتى يومين وإعطائها للساعي:

  • روى ابن عمر رضي ربي عنه: “كانوا يعطونها قبل الفطر بيوم أو يومين”.

حكم تأخير زكاة الفطر عن الوقت

حكم تأخير زكاة الفطر عن الوقت، لقد بين علماء الدين أنه لا يجوز تأخير زكاة الفطر عن الموعد المحدد، حيث أن آخر موعد لإخراجها هو صلاة العيد، فمن أخرها إلى ما بعد الصلاة فهذا لا يجوز، ولا تكون زكاة فطر بل تصبح صدقة؛ واستدل الفقهاء بحكمهم من السنة النبوية:

  • روي عن ابن عباس رضوان الله عليه: “أن النبي صلى الله عليه وسلم فرض زكاة الفطر طهرة للصائم من اللغو والرفث وطعمة للمساكين. من أداها قبل الصلاة فهي زكاة مقبولة، ومن أداها بعد الصلاة فهي صدقة من الصدقات”.

وبهذا نصل بكم لختام مقالتنا التي ذكرنا في طياتها موضوع له أهمية كبيرة مع اقتراب نهاية شهر الخير واقتراب حلول عيد الفطر السعيد، فزكاة الفطر مرهونة بالصيام والفطر في العيد؛ حيث أوضحنا في مقالتنا ما حكم اخراج زكاة الفطر | وقت إخراج زكاة الفطر.

شاهد أيضًا