ما هو فضل صيام الست من شوال وحكمها ومتى يبدأ صيامها، هي ساعات قليلة تفصلنا عن بداية اليوم الأول من شهر شوال، نودع فيها شهر رمضان الفضيل الذي يسلمنا إلى شهر شوال، الذي يحرص المسلمين فيه على صيام ستة أيام تسمى الست البيض، حيث أن صيام هذه الأيام يعادل صيام الدهر، لهذا يسأل الكثير من الناس ما هو فضل صيام الست من شوال وحكمها ومتى يبدأ صيامها وما هو حكم الإفطار في صيامها.

ما هو فضل صيام الست من شوال

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “من صام رمضان ثم أتبعه ستا من شوال، كان كصيام الدهر”، وبهذا فإن صيام الست من شوال بمثابة عبادة نافلة، يؤديها المرء بعد انتهاء شهر رمضان، وذلك من أجل التقرب إلى الله عز وجل وجبر ما نقص من رمضان من صلاة أو صيام، كما أن صيام الست من شوال تعتبر بمثابة شكر إلى الله على القدرة على إتمام فريضة صيام شهر رمضان الفضيل، كما أن الصيام شفيعاً للمسلمين يوم القيامة، وتكفير للذنوب ووقاية من النار.

شاهد أيضاً: هل يجوز تقديم صيام الست من شوال على قضاء رمضان

حكم صيام الست من شوال

إن صيام الست من شهر شوال تعدل صيام الدهر، وهي ستة أيام يجوز صيامها متتالية أو متفرقة، وذلك لأنها أياماً غير معدودة، بل يجوز أن يختار المرء ما يشاء من أيام شوال ويصومها، سواءً من أول الشهر أو في وسطه أو في آخره، كما أن صيام الست من شوال نافلة يمكن صيامها في سنة وتركها في أخرى، فإذا تطوع المسلم في صيام الأيام الستة من شوال ولم يكملها فلا حرج عليه، لأنها تطوع ونافلة وليست فرض.

متى يبدأ صيام الست من شوال

لا يجوز صيام اليوم الأول من شهر شوال لأنه أول أيام عيد الفطر، ويمكن أن يبدأ الناس صيام الست من شوال من اليوم الثاني لعيد الفطر، أو بعد عدة أيام من العيد، كما يمكن أو يصوم ستة أيام من شوال متتالية، أو يصومها متفرقة عن بعضها خلال شهر شوال، ويتم الفصل بين الستة أيام بيوم أو يومين أو أكثر، ويرى بعض الأئمة أن الأفضل هو تأخير صيام الست من شوال ووصلها بالأيام البيض، وهي: اليوم الثالث عشر والرابع عشر والخامس عشر، أي يمكن أن يصوم المسلم الأيام الثلاثة التي تسبق الأيام البيض، وهي: اليوم العاشر والحادي عشر والثاني عشر.

شاهد أيضاً: هل يجوز صيام الست من شوال ثاني أيام العيد

حكم الإفطار في صيام الست من شوال

يرى بعض أهل العلم والدين أن يتطوع في الصيام قبل قضاء ما فات من رمضان، لذلك إذا أفطر المسلم في شهر رمضان لأي سبب كان، من المستحب أن يقضي ما فاته من شهر رمضان بمجرد انتهاء شهر رمضان، وبعد ذلك يصوم الست من شهر شوال، أما إذا أفطر في شهر رمضان بدون وجود عذر شرعي يبيح له الإفطار، فيجب أن يقضي صيامه بمجرد انتهاء رمضان، وفي حال أفطر المرء شهر رمضان كله، فعليه أن يقضيه في شوال كاملاً، ثم يصوم ستة أيام من ذي القعدة، حتى لا يفوته أجر الست من شوال.

أحكام صيام الست من شوال

يعتبر صيام الست من شوال بعد شهر رمضان من السنن المستحبة، والتي يثاب فاعلها ولا يعاقب تاركها، حيث أنها ليست واجبة على المسلمين، بل يجوز صيامها أحياناً وإفطارها أحياناً أخرى، حيث ينال المرء أجر كبير بصيام الست من شوال، ويوجد عدة أحكام لصيامها وهي سبعة، نذكرها فيما يلي:

  • وجوب تبييت النية لصيام الست من شوال، وذلك لقول النبي صلى الله عليه وسلم في ذلك: “من لم يبيت الصيام قبل الفجر، فلا صيام له، ولا يجوز الصيام بنية صيام الست ونية صيام القضاء معاً”.
  • يمكن صيام الأيام الستة متتابعة أو متفرقة، فلم يحدد النبي عليه الصلاة والسلام في سنته وجوب تتابعها أو تفريقها، لذلك يجوز فعلها على الوجهين.
  • أجاز الشرع للمرأة أن تصوم الست من شوال قبل أن تقضي ما عليها من أيام في رمضان، إذ يمكن أن تكون غير قادرة على صيام الست من شوال والقضاء في نفس الوقت، بسبب كثرة عدد أيام القضاء.
  • قال رسول الله صلى الله وسلم: “أحب الأعمال إلى الله أدومها وإن قل”، لهذا يستحب أن يداوم المسلم على صيام الست من شوال كل عام، لكن يجوز أن يصومها في عام ويتركها العام الذي يليه.
  • يمكن اختيار الست من شوال من جميع أيام الشهر، أي يمكن أن تكون في أول الشهر أو في وسطه أو في آخره.
  • اتفق الكثير من علماء الدين وأهل العلم أن قضاء ما فات من شهر رمضان أوجب من صيام الست من شهر شوال، حيث أنها فرض بينما الست من شوال تطوع.
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “الصائم المتطوع أمير نفسه إن شاء صام وإن شاء أفطر”، أي يمكن للصائم أن يتم صيام الست من شوال، وله أن لا يتمها إذا لم يستطيع صيامها في شوال.

شاهد أيضاً: فضل صيام سته من شوال

مع انقضاء اليوم الأخير من شهر رمضان واقتراب بداية شهر شوال، يتساءل الكثير من المسلمين في العالم ما هو فضل صيام الست من شوال وحكمها ومتى يبدأ صيامها، حيث أن صيام ست من شوال يعدل صيام الدهر كاملاً، لهذا يحرص الكثير من الناس صيام الست من شوال حتى يكسب أجرها وينال فضلها.

شاهد أيضًا