هل لعيد الفطر خطبة واحدة أم خطبتين، حيث وضع الشرع الإسلامي صلاة العيدين في السنة الأولى من الهجرة، حيث تعتبر سنة مؤكدة والتي داوم عليها الرسول صلى الله عليه وسلم وأمر المسلمين من كلا الجنسان، حيث شرعت الخطبة للإمام المسلمين من أجل الذكر والتكبير تعظيما لله وشكرا له على نعمه، ومن خلال سطور المقال التالي نود ان نتعرف على هل لعيد الفطر خطبة واحدة أم خطبتين.

هل للعيد خطبة واحدة أم خطبتين

حيث تباينت العديد من الآراء والأقوال حول خطبة العيد في العديد من الخطب على أنها خطبة واحدة أو خطبتان، وحيث انقسمت الآراء وفقا للأدلة التي ارتكزت عليها كل فئة، وهي على نوعين:

  • القولُ الأولَ: حيث رأى العلماءَ إلى أنّ للعيدِ خُطبّة واحِدة، وحيث أخذت تلك الفئة بظواهر النصوص التي يُفهم منها أن ّالرسول -صلى الله عليه وسلم- خطب خطبة واحدة، وأدلّتهم هي:
    • ما ذكر في حديث أبي سعيد الخدري أنّه قال: (“كَان رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم يخرجُ يومَ الفطرِ والأضحى إلى المصلى، فأولُ شيءٍ يبدأُ به الصلاةُ، ثم ينصرفُ، فيقومُ مقابلَ الناسِ، والناسُ جلوسٌ على صفوفِهم ، فيعِظُهم ويوصيهم ويأمرُهم: فإن كان يريدُ أن يقطعَ بعثًا قطعَه، أو يأمُرَ بشيءٍ أمرَ به، ثم ينصرفُ).
    • ما ورد في حديثِ جابر أنّه قالَ: (شهدتُ مع رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ الصلاةَ يومَ العيدِ، فبدأَ بالصلاةِ قبل الخطبةِ. بغيرِ أذانٍ ولا إقامةٍ. ثم قام متوكِّأً على بلالٍ. فأمر بتقوى اللهِ. وحثَّ على طاعتِه. ووعظ الناسَ. وذكَّرهم. ثم مضى. حتى أتى النساءَ. فوعظهُنَّ وذكَّرهُنَّ).
  • القولُ الثاني: حيث رأى عدد من العلماءَ إلى أنّ للعيدِ خُطبتانِ، وحجتَهم هي:
    • ما روى عن سعد بن أبي وقاص الذي قال: (أنَّ النَّبيَّ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ…كانَ يخطُبُ خُطبتَينِ قائمًا، يَفصِلُ بينَهُما بجِلسَةٍ).
    • ما روى عن عبيد الله بن عبدالله بن عتبة: (السنة أن يخطب الإمام في العيدين خطبتين، يفصل بينهما بجلوس).
    • ما روى عن ابن عمر: (أنَّ رسولَ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ كانَ يخطبُ الخطبتينِ وَهوَ قائمٌ وَكانَ يفصلُ بينَهما بجلوسٍ).

شاهد أيضًا: هل يجوز صلاة العيد في البيت

ما حكم خطبة العيد

حيث إن الحكم من حضور خُطبّة العيدِ والاستماعَ إليّها من السنة، وكان الدليل على هذا ما ثبت عن عبد الله بن السائب -رضي الله عنه- فقد قال: (شهِدتُ مع رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ العيدَ، فلمَّا قضَى الصَّلاةَ قال: إنَّا نخطُبُ، فمَن أحَبَّ أنْ يَجلِسَ للخُطبةِ فلْيَجلِسْ، ومَن أحَبَّ أنْ يَذهَبَ فلْيَذهَبْ)، كذلك أنّها تُسنّ بعد نهاية صلاة العيد، ومن الدليل على هذا ما ثبت عن عبد الله بن عمر -رضي الله عنه- قال: (كانَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، وأَبُو بَكْرٍ، وعُمَرُ رَضِيَ اللَّهُ عنْهمَا، يُصَلُّونَ العِيدَيْنِ قَبْلَ الخُطْبَةِ) ولحديث أبي سعيد الخدري -رضي الله عنه- قال: (كانَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يَخْرُجُ يَومَ الفِطْرِ والأضْحَى إلى المُصَلَّى، فأوَّلُ شيءٍ يَبْدَأُ به الصَّلَاةُ، ثُمَّ يَنْصَرِفُ، فَيَقُومُ مُقَابِلَ النَّاسِ، والنَّاسُ جُلُوسٌ علَى صُفُوفِهِمْ فَيَعِظُهُمْ، ويُوصِيهِمْ، ويَأْمُرُهُمْ).

وقت وموعد خطبة العيد

حيث يبدأ موعد وتوقيت خُطبّة العيدِ بعد النهاية من صلاةِ العيّد، وليسَ قبلها، على عكس خطبة الجمعة التي تسبق صلاة الجمعة، والدليل على ذلك حديث ابن عباس -رضي الله عنه- قال: (شَهِدْتُ العِيدَ مع النبيِّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ فَصَلَّى قَبْلَ الخُطْبَةِ)، ويُستحبُ للفرد المؤمن حضور خُطبتي العيد والاستماع لهُما، حيث تعتبر سُنَّة من السُنن التي يُؤجر العبد على فعلها، ولا يُعتبر من الأمور الواجبة عليه والتي يُعاقب بتركها.

ما هي سنن خطبة العيد

حيث إن الشرع الإسلامي وضع عدد من السنن التي سنها الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، ومن بين تلك السنن التي لا بد من معرفتها سنن خطبة العيد والتي تعتبر من الأمور المهمة التي لا بد من إدراكها، وهي جاءت على النحو التالي:

  • حيث من السنة أنْ تكونَ خُطبة العيّدِ بعد الصلاةِ، وليسَ قبلُها.
  • من السنة أن تبدأ كُلاً من خُطبتيْ العيّد بالتكبيرِ، وبالتالي يُكبِّر الخطيب في الخطبة الأولى بتسع تكبيرات، وفي الخطبة الثانية بسبع تكبيرات، كذلك من السنة الإكثار من التكبير خلال الخطبة.
  • من السنة تقصيّر خطبتيْ العيّد، وعدمَ إطالتها.
  • أن يتعرَّض الخطيب لموضوعات محددة في كُلِّ عيد، كأحكام صدقة الفطر في خطبة عيد الفطر، وأحكام الأضحية، في خطبة صلاة عيد الأضحى.
  • أن يتلو في أحدهما سورة ق، وأن يدعو الخطيب في الخُطبة الثَّانية للمسلمين ولولاة أمر المسلمين.
  • من السنة إنهاء خطبة العيد الثانيّة بالاستغفار.

ما هي شروط صحة خطبة العيد

هنام مجموعة من الشروط التي يجب أن تتوافر من أجل صحة خطبة صلاة العيد وهو ما يكون في صحة خطبة صلاة الجمعة، الى جانب عدد قليل من الاختلاف البسيط، وقد جاءت تلك الشروط على النحو التالي:

  • يجب أنْ تكونُ خطبّة العيد بعد أداءِ صلاة العيد، وليس قبلها، على عكس خُطبّة الجمعة التي تكونَ قبل أداءِ الصلاة.
  • يجب أنْ تكون الخطبة الإمام جهرا، كي يتمكنَ الناس من الاستماع اليها.
  • حيث ذهب الرأي المالكي على أن تكون خطبة صلاة العيد باللغة العربية، ولن يذكر ذلك الشرط عند غيرهم.
  • حيث تفرد المذهب الحنفي بشرط ألّا يقل عدد حضور خطبة صلاة العيد عن مسلمٍ واحد، ولا تعد من سنن الخطبة للمنفرد كما وضح في فقرة حكم خطبة صلاة العيد في المنزل.

الى هنا نصل بكم الى ختام المقالة والتي تعرفنا من خلالها الحديث عن هل لعيد الفطر خطبة واحدة أم خطبتين، وما هي سنن وشروط الخطبة.

شاهد أيضًا