هل يجوز جمع نية صيام شوال مع القضاء، مع انتهاء شهر رمضان المبارك، حيث استقبل المسلمين عبد الفطر السعيد في أول ايام شهر شوال الفضيل، وذلك بعد أن تحروا المسلمين لرؤية الهلال، فانتهاء شهر رمضان المبارك بعد قضائه بالطاعات والعبادات، وتقديم الكثير من الطاعات ولنوافل لتقرب من الله عزوجل، ليبدؤوا بنافلة جديدة، وهي لاحتفال بعيد الفطر السعيد، ومن ثم صيام الست من شوال، والتي تعرف بالست البيض، ومن الاسئلة التي تداولها الكثير من الاشخاص حول كيفية صيام الست من شوال، وهل يتم الجمع بنية القضاء والصيام شوال، لهذا فأننا في سطور المقال سوف نتعرف علي هل يجوز جمع نية صيام شوال مع القضاء .

هل يجوز جمع نية صيام شوال مع القضاء

يبحث الملايين من المسلمين حول جواز الجمع بين نية الصيام الست من شوال، والقضاء، حيث أنه لا يصح الجمع بنية واحدة بين قضاء رمضان و صيام الست من شوال لأنَّ كل منهما عبادة مستقلة عن الأخرى مقصودة بذاتها، تحتاج إلى نية خاصة في أيام مخصوصة،فصيام شهر رمضان وكذلك قضاؤه مقصود لذاته، وصيام ست من شوال مقصود لذاته فهما معًا كصيام الدهر، ولذلك فلا يصح التداخل والجمع بينهما بنية واحدة، وأما إن صام المؤمن ما عليه من رمضان في شهر شوال واكتفى بقضاء ما فاته عن صيام الستة فإنَّه يحصل على ثوابها لكون هذا الصيام قد وقع في شهر شوال، و لكنه لا يحصل على الثواب الكامل المترتب على اتباع رمضان بصيام ست من شوال،والله سبحانه وتعالى أعلم، وقد جاء في أقوال العديد من أهل العلم والائمة مجموعة من الأقوال، والتي من أبرزها:

  • الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز: والذي أجاب بهذه المسألة أنّه يرجى للمسلم ذلك، لأنّ المسلم يصدق أنه صام الأيّام الستّة من شهر شوال كما يصدق صومه عن الأيّام البيض، وفضل الخالق -عزّ و جلّ- واسع.
  • قول الشيخ محمد بن صالح العثيمين: “نعم ، إذا صام ست أيام من شوال سقطت عنه البيض ، سواء صامها عند البيض أو قبل أو بعد لأنه يصدق عليه أنه صام ثلاثة أيام من الشهر ، وقالت عائشة رضي الله عنها : ” كان النبي صلى الله عليه وسلم يصوم ثلاثة أيام من كل شهر لا يبالي أصامها من أول الشهر أو وسطه أو آخره ” ، و هي من جنس سقوط تحية المسجد بالراتبة فلو دخل المسجد وصلى السنة الراتبة سقطت عنه تحية المسجد … و الله أعلم”.

شاهد ايضاً: هل يجوز صيام الست من شوال بنية القضاء

كيفية صيام الست من شوال

وهذا ما يبحث عنه الكثير من المسلمين، وتحديد من لا يعلم بكيفية صيام الست من شوال، وهل يمكن التفرقة، ام يجب التتابع بالصيام، وغيرها من الاسئلة التي تحتاج الي الاجابة،والآن بعد أن اتضح ما حكم صيام الست من شوال قبل القضاء سنتعرف عن كيفية صيام  هذه الأيام الست، الصيام في هذه الأيام لا يختلف عن غيره من الأيام ولا يوجد أيام محددة بذاتها، بل يختار المسلم الأيام التي يريدها من هذا الشهر سواءً كانت في أول الشهر أو منتصفه أو آخره، ويمكن أن يصومها متتابعة و يمكن أن يصومها متفرقة، وإن بادر إلى صومها متتابعة في أول الشهر فإن ذلك أفضل من باب المسارعة إلى الخيرات، ويمكن للمسلم أن يصومها بعض السنين ويتركها سنين أخرى، لأنها نافلة تطوع وليست فريضة، فالأمر فيه سعة والحمد لله، والله أعلم .

شاهد ايضاً: هل يجوز صيام الست من شوال متفرقة

فضل صيام الست من شوال

وان هناك الكثير من الفضل لعديد من النوافل التي يقوم بها المسلمين خلال العام، منها صيام الست من شوال، وهي إقتداء بسنة رسول الله صل الله عليه وسلم، حيث أنه لصيام الست من شوال الفضل العظيم وأجر كبير أولها أمتثال أوامر النبي صل الله عليه وسلم، واتباع لسنته، وهديه فقد ثبت عن رسول الله عليه الصلاة والسلام أنه قال: “من صام رمضان ثم اتبعه ستاً من شوال، كان كصيام الدهر”، ذلك أن من صامها بعد رمضان يكتب له أجر صيام سنة كاملة، وذلك لأنَّ الحسنة بعشرة أمثالها فصيام شهر رمضان يعادل صيام عشرة أشهر وصيام ستة أيام بشهرين فذلك صيام سنة، وفي صيام هذه الأيام فائدة مهمة هي تعويض النقص الحاصل في شهر رمضان إذ لا يخلو الصائم من حصول تقصير أو ذنب يؤثر على صيامه ويوم القيامة يُؤخذ من النوافل لجبران نقص الفرائض كما ورد عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “إنَّ أوَّلَ ما يُحاسَبُ الناسُ به يومَ القيامةِ مِن أعمالِهم الصَّلاةُ، قال: يقولُ ربُّنا عزَّ وجلَّ لملائكتِه -وهو أعلَمُ-: انظُروا في صلاةِ عبدي أتَمَّها أم نقَصَها؟ فإنْ كانتْ تامَّةً كُتِبتْ له تامَّةً، وإنْ كان انتقَصَ منها شيئًا، قال: انظُروا، هل لعبدي مِن تطوُّعٍ؟ فإنْ كان له تطوُّعٌ قال: أَتِمُّوا لعبدي فريضتَه .

شاهد ايضاً: حكم صيام الست من شوال ثاني ايام العيد

وبهذا نكون قد وصلنا لنهاية الحديث، أذ أننا وضحنا من خلال المقال الاجابة علي السؤال هل يجوز جمع نية صيام شوال مع القضاء .

شاهد أيضًا