يطلق على العقل الباطن اللاشعور أو اللاوعي وهو مفهوم يشير إلى مجموعة المكونات التي تشكل شخصية الإنسان، وتنص معظم الدراسات أن الإنسان قد يتحكم في بعض من تلك العناصر المكونة لشخصيته بينما تبقى بقية العناصر بعيدصا عن تصرف الإنسان وبعيدًا عن سيطرته وتحكمه. وتشير الدراسات إلى وجود بعض الدلالات على قوة العقل الباطن مثل التصرفات العفوية والتفكير السلبي أو الإيجابي للإنسان وكذلك ذاكرته وما يعرف بقانون الجذب أو التواصل وغيرها من الدلالات التي توضح ذلك. وفي هذا المقال سنتناول كتاب قوة عقلك الباطن جوزيف ميرفي باعتباره أحد أقوى الكتب التي تناقش قوة العقل الباطن.

نبذة عن جوزيف ميرفي

ولد جوزيف ميرفي مؤلف كتاب قوة عقلك الباطن في إيرلندا في إحدى القرى الصغيرة التابعة لمقاطعة كورك وذلك في شهر مايو من عام 1898م والتحق ببلدته بالمدارس الحكومية حيث كان مشهود له فيها بالتفوق والذكاء ثم التحق بعدها بمعهد الدراسات الدينية وذلك بسبب تشجيع عائلته على الالتحاق بالمعهد ولكن ما إن وصل إلى سن العشرين حتى ترك المعهد الذي لم يكن يلبي تطلعاته في اكتشاف بعض السبل والأفكار الجديدة في الحياة، بل ترك إيرلندا بأكملها التي كانت تخضع لنفوذ ديني صارم.

اتجه ميرفي إلى أمريكا في مركز تجميع المهاجرين ولم يكن في جيبه سوى خمس دولارات وتشارك غرفة للسكن مع صيدلي، وكان مرفي مولعًا بالقراءة والكتابة فكتب في حياته ما يزيد عن ثلاثين كتابًا معظمهم يتناول موضوع تنمية الإنسان والتنمية البشرية بصفة عامة وتوفي في شهر ديسمبر عام 1981م لتتولى زوجته جين ميرفي إدارة مؤسسته حتى وفاتها.

كتاب قوة عقلك الباطن جوزيف ميرفي

يعتبر كتاب كتاب قوة عقلك الباطن من أهم الكتب التي ألفها جوزيف ميرفي بل من أهم الكتب في تاريخ التنمية البشرية حيث يأخذنا الكتاب في جولة داخل الشخصية الإنسانية والعقل الباطن حيث شبه جوزيف الإنسان في هذا الكتاب بالبستاني أما عقله فهو البستان، فكلما قام الإنسان البستاني بغرس قيمة إيجابية داخل عقله أو بستانه كلما انعكس ذلك على شخصيته. ويتناول الكتاب مجموعة من المحاور، وهي كالتالي:

  • المحور الأول: كيفية اكتشاف الكنوز التي توجد داخل الانسان
  • المحور الثاني: كيف يتم عمل العقل
  • المحور الثالث: العقل الباطن يستطيع أن يصنع المعجزات
  • المحور الرابع: العقل قادر على شفاء الجسم من أي مرض واستعراض هذا المفهوم عبر العصور
  • المحور الخامس: كيف يستطيع العقل أن يشفي الجسم
  • المحور السادس: الطريقة الصحيحة التي يستطيع بها العقل أن يشفي الجسم
  • المحور السابع: أكثر ما يحب الحياة في الإنسان هو العقل الباطن
  • المحور الثامن: الطريقة التي تستطيع بها أن تحصل على كل ما تريد
  • المحور التاسع: حقق ثروة طائلة باستخدام قوة عقلك الباطن
  • المحور العاشر: من حق كل انسان أن يعيش غبي
  • المحور الحادي عشر: من أوائل شركاء النجاح هو العقل الباطن
  • المحور الثاني عشر: علماء يستعينون بالعقل الباطن في نجاح تجاربهم
  • المحور الثالث عشر: غرائب النوم والعقل الباطن
  • المحور الرابع عشر : العقل الباطن يحل المشاكل الزوجية
  • المحور الخامس عشر: الدور الذي يلعبه العقل الواعي في تحقيق السعادة
  • المحور السادس عشر: دور العقل الباطن في تحقيق الانسجام في العلاقات الانسانية
  • المحور السابع عشر: كيف تجعلك عقلك الباطن يساعد على التسامح
  • المحور الثامن عشر: دور اللاوعي في إزالة أي عوائق عقلية
  • المحور التاسع عشر: استخدام العقل الباطن في غزالة مخاوف الإنسان
  • المحور العشرون: الطريقة المؤكدة كي تعيش بروح الشباب حتى آخر العمر

أهم النصائح لتنشيط العقل الباطن الموجودة في كتاب قوة عقلك الباطن

  1. يوضح لنا الكتاب أن الإنسان يمتلك ثروة هائلة تكمن في عقله الباطن وعليه أن يستغل تلك الثروة والإمكانيات من خلال النصائح التي يقدمها جوزيف ميرفي، وهي كالتالي:
  2. لابد وأن تتابع أفكارك جيدًا فكلما كانت أفكارك إيجابية كلما كان مردودها على حياتك أكثر إيجابية، ويقول ميرفي أن الفكرة في رأسك تمثل الفعل بينما يمثل استجابة العقل الباطن لديك رد الفعل
  3. يشير ميرفي أن العقل الباطن لديه القدرة على التحكم في جميع العمليات الحيوية التي تحدث في جسم الإنسان، بل يصل به الأمر إلى أن يثبت بالأدلة والبراهين أن العقل الباطن يمكنه الإجابة على أي تساؤل أو إيجاد حل لأي مشكلة
  4. لابد أن تبرمج عقلك الباطن قبل النوم أن لديك طلب محدد بحاجة إلى إنجازة بحيث تستيقظ في الصباح وكأنك في أول خطوات تنفيذ هذا الطلب لينتهي بك اليوم وتكون قد أتمتت ذلك الطلب المحددة وذلك بفضل دفع العقل الباطن لك
  5. لابد من إثبات قدراتك لعقلك الباطن وأنك قادرًا على صنع المستحيل لأن أي شعور بالإحباط يصدر من عقلك الباطن يكون بسبب أنك قد أوهمته أنك لن تستطيع إنجاز تلك المهمة بسبب عقبات وضعتها أنت بنفسك
  6. لابد وأن تشغل عقلك الباطن بأفكار إيجابية حيث أثبتت الدراسات أنه عندما تمنح عقلك الباطن بعض الأفكار الإيجابية كل يوم فيقوم بتوصيلها بشكل ميكانيكي إلى جميع اجزاء الجسم مما يجعلك تشعر بالنشاط والقدرة على تنفيذ المهام اليومية
  7. ينصحك الكاتب بتخصيص وقت كل يوم لك ترتدي فيه ثياب مفضلة وتتناول فيه مشروب أو طعام مفضل وتجلس في مكان محبب لك لتشعر بالهدوء والاسترخاء، وإن كنت تواجه مشكلة عليك أن تتخيل نهاية سعيدة لها، لأن المداومة على تلك العادة يعطيك طاقة نورانية تنقلك لعالم يشعرك بأن كل شيء في الحياة أصبح ممكنًا