من هو محمد الدرة و كيف استشهد، حيث بالتزامن مع ذكرى استشهاد الطفل محمد الدرة والتي بلغت ال22 سنة، الى ان قصة ذلك الطفل لا زالت تحيا كل عام في عقول الكثير من المواطنين حول العالم وفلسطين خاصة، فقد ارتقى ذلك الطفل وهو يركض خلف والده من رصاص جنود الاحتلال الإسرائيلي، والذي كانت أيقونة اندلاع انتفاضة الأقصى الثانية، وهناك الكثير لن يعلم ما هي القصة الكاملة حول تلك الحادثة، ومن خلال تناول السطو التالية من مقالنا سوف نتعرف على من هو محمد الدرة و كيف استشهد بالتفصيل.

من هو الشهيد الطفل محمد الدرة

حيث يعتبر الطفل الشهر محمد الدرة هو صبي فلسطيني، من مواليد فلسطين ويحمل الجنسية الفلسطينية، ويعتبر من مواليد تاريخ الثامن عشر من شهر نوفمبر لسنة 1989، وبالتحديد مواليد مخيم البريج للاجئين الفلسطينيين داخل قطاع غزة، وكان قد تعلك في مدرسة تحمل نفس الاسم، مدرسة المخيم الابتدائية.

حيث يعتبر الطفل محمد الدرة كجميع الأطفال الفلسطينيين، يتميز بالقوة بالجرأة والصلابة، وكان يطمح بأن يصبح قائدًا للدفاع عن القضية الفلسطينية، كونه شاهدًا على الجرائم التي يرتكبها الكيان الاسرائيلي بحق الشعب الفلسطيني.

شاهد أيضا: شعار يوم الشهيد الإماراتي 2021

تفاصيل قصة استشهاد محمد الدرة

حيث كان الطفل الشهيد يتواجد في حي الزيتون جنوبي قطاع غزة، وقد ارتقى في سبيل الشهادة في تاريخ  الثلاثين من شهر سبتمبر من العام 2000 وبعد يومين من اندلاع الانتفاضة الأقصى الثانية، صاحب الطفل محمد الدرة أبيه لأحد أسواق السيارات، لشراء سيارة جديدة كبيرة، إلا أنه لن يجد السيارة التي كان يريدها، فقررا العودة إلى البيت مرة أخرى.

حيث في طريق العودة الى البيت صادف محمد الدرة وأبيه اشتباكات كبيرة بين مجموعة من الشباب الفلسطيني قوات الاحتلال الصهيوني، فقد قام كل منهم تغيير مسارهما لطريق آخر، لن يعرفان وقتها أنه طريق الموت.

أمضى الأب وابنه شارع صلاح سالم، بالقرب من مستوطنة نتساريم، وعبر مفترق الطرق أطلق الكيان الصهيوني وابل من رصاص الغدر صوب الدرة وطفله الذي لن يتراوح وقتها 11 سنة، فالتجئا إلى ذلك البرميل الأسمنتي الذي واراهما لبعض الوقت كي يحتمي هو وابنه، إلا أن بطش الأعداء كان أكبر.شاهد أيضاتاريخ يوم المعلم في فلسطين وسبب انطلاقه

من هو جمال الدرة والد الطفل محمد الدرة

حيث يعتبر جمال الدرة هو والد الطفل محمد الدرة والذ أخذ في التلويح بيديها، طالبا النجدة بأعدائه لوقف الرصاص الذي تسلط صوبهم الرصاص، ولكن لن يتمكن أحد من نجدتهم خوفًا من الفتك بهم تحت أمطار رصاص الغدر، الى أن القناة التليفزيونية الفرنسية التي وثقت هذه اللحظات الحزينة، وأصيب الطفل برصاصة في ركبته اليمنى، والأب في يده.

شاهد أيضا: شيرين أبو عاقلة من وين

لحظة استشهاد الطفل محمد الدرة

ارتمى الطفل الشهيد محمد الدرة بعد أن اخترقت الرصاصات جسده ونال الموت وقتها، وصرخ والده جمال مات الولد، مات الولد– وسقطت رأسه منحنية على صدره وكف وقتها عن الصراخ أو النجدة، مستسلمًا في صورة هزت قلوب العالم العربي والإسلامي.

وفي الوقت الذي نال فيه الطفل محمد الدرة الشهادة وإصابة والده، لن يكف الاحتلال الصهيوني عند ذلك الحد، ولكنه قذف صاروخًا صوبهما، ولكن أحجار الرصيف كان في حمايتهم وفداء لهما، فلم يصيبهما.

شاهد أيضا: تفاصيل استشهاد الصحافية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة

جنازة محمد الدرة

حيث كانت قد أنشأت جنازة شعبية ضخمة وعامة على مستوى قطاع غزة وفلسطين، وكانت الشرارة الفلسطينية الطفل محمد الدرة، إلا أن أبيه حُرم من توديعه لمثواه الأخير وحضور جنازته، لركوده حينها بأحد المستشفيات لتلقي العلاج والإسعافات، بعد أن أصيب بالكثير من رصاصات في يده.

الى هنا نصل بكم الى ختام المقالة والتي تعرفنا من خلاله على من هو محمد الدرة و كيف استشهد بالتفصيل.

شاهد أيضًا