كلام مؤثر عن الفراق 2021، الإنسان اجتماعي بطبعه، وفيه حب المعاشرة والاختلاط بجنسه من بني البشر، وهو دائم الميل إلى وجود أحبابه وأصدقائه وأهله بجانبه دوما، ويستمد الإنسان القوة والسند من أحبابه وأصدقائه، ويقوى بوجودهم وبدعمهم المستمر لهم دوما، وحينما يحين الفراق الدنيوي كالسفر مثلا، أو الفراق الآخروي كالموت، يشعر الإنسان بغصة في قلبه، وبأن جزءا من قلبه وفؤاده قد اجتث منه إلى الأبد بلا عودة، وخاصة بعد الذكريات الجميلة التي صنعوها، وبعد الدروب الطويلة في الحياة التي ساروا فيها سويا، والأحلام طمحوا إلى الوصول إليها معا، والخطط التي رسموها سويا، ويبحث الأشخاص في مثل هذه الحالات كلام مؤثر عن الفراق 2021.

كلام حزين عن الفراق والموت

إن الفراق والموت لهو قدر مكتوب على كل ابن آدم أن يتجرع من كأسه في هذه الحياة الدنيا، وإنه ليُفجع القلب حينما يفارق عزيزا عليه، ويشعر الإنسان بأن عجلة الحياة قد توقفت تماما، وبأن دقات قلب المرء لم يعد لها صدى يسمع، ولم تخفق للحياة كما كانت من قبل، وبأن الحياة على الرغم من اتساعها الهائل، قد ضاقت حتى غدت لا مخرج منها، ولا متنفس فيها، فيبحث الكثيرون عن كلمات علها تكون المرهم للجرح، ولعل فيها السكينة وبعض الأنس الذي رحل بموت من يحب، وفي هذا كلام حزين عن الفراق والموت.

  • لقد كنا دوما معا لا نفترق، نتقاسم الأحزان والأفراح والأتراح معا، وكنا نحاول أن نصنع من مرارة الحياة طعما حلو، وكنا ننسج الذكريات على فتيل المودة، وبخيوط الوفاء والإخلاص، لكنه القدر قد خط على قلوبنا الفراق بالموت.
  • كنا نحلم دوما بعمر بهيٍّ جميل، نحمل في دروبه الأحلام والأماني بكل حبٍ وتفاؤل، ونوقد للفرح شموعا نهتدي بها في دروب الحياة الحالكة المظلمة، لكن حينما باغتنا الموت، وكتب علينا الفراق، قد أحالني حطاما لا روح ولا حياة في داخلي.
  • تمر ساعات الفراق بطيئة محملة بالأسى، مثقلة بالمرارة والوجع، وأشعر بأنه حزن دائم لا ينتهي، وأنه لن ينتهي، لم يكن شخصا عابرا في حياتي بل إنه كان لي الأمل ومنبع التفاؤل، وكان لي القوة والسند، كيف لي أن أنسى، فهو حاضر بين الضلوع، وفي حنايا الذكريات، وإن  الفراق والموت أشد وقعا على نفسي من المحن التي مرت في حياتي كلها.
  • لقد غابت شمس اللقاء، ولم يعد إلى اللقاء متسعا وطريقا، وقد اختلطت الدروب، وتعثرت خطاي منذ علمت بأن الموت قد حالي بين وبين أحباب قلبي، وقد كتب علين الفراق إلى الأبد دونما رحمة وبلا رجعة، وبلا مرحمة، فكيف لي السلوان، ولمن علني أشكو جرح قلبي النازف، وهل إلى شفاء الجراح التئام.
  • صديقي الحبيب الوفي، لقد كنت لي خير مثال للطهر والنقاء والصفاء، ها أنا أقف اليوم على قبرك محاولا التماسك، وأحاول جاهدا أن أكون قويا، لكن قد انكسر عكازي الذي كنت اتكئ عليه بكل قوة وصلابة، وقد كسر قلبي، فقد حال الموت بين لقائنا، ولا يوجد عزاء لقلبي على فراقك.
  • هل تدري كم هو مؤلم حينما أحتاج إليك فلا أجدك بجانبي كما عودتني، وكم شعرت بأن الحياة قد ضاقت عليّ برغم اتساعها الفسيح، وأصبحت أتنفس من مخرج ضيق، وكم أحتاج لسماع صوتك الذي يشعرني بالأمان، وبأن كل محنة في هذه الحياة عابرة وستزول، ولكن اليوم المحنة قد تمثلت في فراقك، وتغييب الموت لك عن لوحة الحياة.
  • وهل عسى الزمان أن يجود علينا باللقاء مجددا، ولكنه الموت قد حسم الأمر، وعجل بالفراق، فقد غرنا طول الأمل، وكتب علينا عذابات وآلاما، وآهات لا تنتهي على مدى العمر والزمان.
  • أشعر بنفسي غريبا في هذه الحياة، وأن الحزن قد تملك قلبي، وحينما تعود بي الذكريات إلى الماضي الفسيح، أجدني طيرا محلقا في سماء السعادة والسرور، ولكن الواقع مؤلم، أنكر علي كل لحظات السعادة والفرح، قد اشتقت إليك، واشتقت لمواساتك لي دوما، واشتقت لسماع صوتك الندي الذهبي، الذي يبعث في نفسي الدفء والسكينة.

كلام مؤثر عن الفراق 2021 مكتوب

حينما تخط الأقدار على الإنسان أن يفارق أحدا من أهله، أو من أصدقائه، أو من أحبابه، يشتعل القلب حزنا وألما، ولوعة على الفراق، ويشعر بأن الحياة قد انتهت بالنسبة إليه، وينظر إلى الحياة بنظرة سوداوية قاتمة، ويشعر بأن منافذ الأمل والتفاؤل قد سدت في وجهه، ويحاول التنفيس عن مشاعر الألم والغضب التي اجتاحت قلبه من الفراق، بالكتابات والكلام، وبالأشعار علّها تطفئ شيئا من لهيب اللوعة والحزن في قلبه، وهذه بعض المواساة متجسدة في كلام مؤثر عن الفراق، لعلك تجد فيها الصبر والسلوى.

  • إن الفراق مثل الأرض المخضرة زاهية الألوان، قد أقفرت وتصحرت، وهكذا هو القلب حينما تكتب الأقدار عليه الفراق.
  • إن سكين الفراق قد أوجعت قلبي، وجعلت فؤادي نازفا بالألم واللوعة والحسرة، وإني لا أجد لنفسي سلوى ولا عزاء في هذه الدنيا، فيا رب اسكب على قلبي الصبر صبا صبا.
  • إن في القلب أمكنة قد حجزوها الأحبة وسكنوا فيها، ولكنهم ودعوها وروحلوا وأخذوا فؤادي وقلبي معهم ورحلوا، فهل لي إلى السلوى والصبر سبيل.
  • لا أذاق الله أحدا طعم الفراق فهو يترك القلب خاو، بلا رحمة ولا شفقة، ويذيب القلب ألما، ولوعة، وحسرة، فهو الجرح النازف الذي لا يندمل ولا يبرأ، فلا خلاص ولا مناص منه.
  • لا أذاق الله أحدا طعم الفراق فإنه قاتل للحياة بشكل بطيء، وهو السالب لمباهج الحياة وسعادتها، وملذاتها، فلا يستطيع القلب أن يتخلى بسهولة عمن أحبه دوما، وكان له المدد والمداد بالود والدفء.
  • كم هو مؤلم الصمت، وكم هي موجعة عواقب البوح والحديث عن الفراق، فلا بالبوح نستريح، ولا بالصمت نستريح، كلاهما أمر من الآخر، وكلاهما يحملان الألم واللوعة.
  • كم تعبت وأنا أحاول كتمان ما يعانيه قلبي من لوعة الحب، وألم وحسرة الفراق، ولا أحد يدري ما بي، وما حل بقلبي الجريح المسكين، ولكن هل عسانا نلتقي، فما زال الأمل يتجدد، ويبعث في قلبي الحنين.
  • يعزف قلبي بالشوق لكم أحبابي ألحانا، وأنغاما، يا من فارقتموني، ويضرب الأمل على دف الفؤاد باعثا الحنين في كل في مكان من قلبي وبالشوق، ويغني لساني حروف اسمك حرفا حرفا نغما شجيا.
  • ما زال طيفك يزورني، وما زال الأمل باللقاء يتجدد، وينبعث في كل وقت وحين، وما زلت أحن لأقضي أوقاتي معك، ونتبادل الأحاديث والأحلام، وننسج للزمان أجمل الذكريات، ولكنه الفراق لعنة القلب الأبدية.
  • فرقتنا الأيام، والليالي ولكنها كانت وما زالت الذكريات الجميلة تجمعنا، وتبعث في قلبي الأنس والحنين، نظرت إلى الساعات في المحلات، ولكني لم أجد أجمل ولا أغلى من الساعات التي كانت برفقتك، والتي تزينت بطلتك البهية، وبحديثك العفوي، وبطيبة قلبك الندي، علها الأقدار تجود علينا باللقاء مرة أخرى، ومسحت الفراق من سجل حياتنا.
  • منذ أن غادرت ورحلت عن حياتي، واتخذت من الفراق دربا وطريقا، قد عدت طفلا صغيرا يحن لمهد أمه، ويصرخ دون صوت، ويبكي بدون دموع، قد أصحبت إنسانا خاليا من القلب، والمشاعر، والأحاسيس، والوجدان.

إن فراق الأحبة موجع مؤلم، وبخاصة إذا كان الفراق بالموت هو من سرق منا الأحبة، وخط على يد الزمان الفراق الأبدي، وكتب على جبين الأيام أنه لا لقاء، ولا اجتماع مجددا، فحينها ينفطر القلب كمدا، ويشعر الإنسان بأن روحه قد خرجت من جسده، وبأنه أصبح ميتا في حضرة الموت، فيحاول أن يجد متنفسا عما يشعر به من الحزن، ومن الألم، فيبحث عن كلام مؤثر عن الفراق 2021.

شاهد أيضًا