تجربتي مع اختبار الحمل بالملح تندرجُ ضِمن ما يبحث عنهُ الأفراد مِن آراء وتجارب الآخرين للاستفادة مِنها، تتفاوت اختبارات الحمل التي تعتمدها النساء تفاوتاً واضحاً، كما تختلفُ التجارب التي يوردنها حولَ هذه الاختبارات، وتتفاوتُ أيضاً فِي أسعارها، ويُعدّ اختبار الحمل بالملح مِن الاختبارات المنزلية البسيطة التي لا تحتاجُ سوى عينة من البول وبعض الملح، ومن ثمّ وضعهما في وعاء واحد معاً وخلطهما، وليسَ هُناكَ قَواعد معينة أو إرشادات خاصّة بهذا الاختبار، إلا أنّ ملعقة كبيرة من الملح تكفي لتُضاف إلى عينة البول في الصباح ثمّ الانتظار للعدة دقائق، وفيما يأتي أبرز ما تضمنته الاستطلاع الذي يحملُ اسم تجربتي مع اختبار الحمل بالملح.

تجربتي مع اختبار الحمل بالملح

تجربتي مع اختبار الحمل بالملح هو استطلاع رأي هامّ كانَ لابدّ من إجرائِه لتتمكن السيدات من التعرف إلى تجارب الأُخريات التي قُمنَ بإجراء هذا الاختبار، فيما يفسر المدافعون عن نجاحهِ أن اختلاط الملح مع البول في حال الحمل يسبب تفاعل الملح مَع هرمون الحمل HCG (بالإنجليزية: Human Chorionic Gonadotropin)، وهو الهرمون الذي يرتفع معدلّ تواجده بالجسم عندَ حدوث الحمل، ويكونُ متواجداً في الدم والبول، ومن ثمّ يجري اكتشافهُ من خلال الملح.

تحليل الملح للحمل وتغير لون البول

حتى هذه اللحظة لا يوجد أيّ تفسير علمي يستند إليه الاختبار المتعارف عليه، وهوَ اختبار الحمل بالملح، إلا أنّ هُناك إجماع على أن إضافة الملح إلى البول في حال الحمل، تتسبب في تفاعل هرمون الحمل HCG مع الملح، الأمر الذي يُسهم في تغيّر قوام العينة الخاصّة بالبول، لِيتحول الخليط إلى “القوام الحليبي” الذي يكونُ شبيهاً بالجُبن، ويُشير العديد من المفسرين إلى القدرة الكبيرة للملح على إحداث تخثر في البول الذي يكونُ محتوياً على هرمون الحمل، إلا أنّ هذا التفسير يعتمدُ على التجربة، ولا يوجد ايّ أساس علمي يؤكّد تحليل الملح للحمل وتغير لون البول.

قد يعجبك:  تجربتي مع نفلومان لعلاج التهابات المفاصل

هل اختبار الحمل بالملح اكيد

هل اختبار الحمل بالملح اكيد؟ أحد الاستفسارات التي تردُ بكثرة مِن السيدات المُقبلات على إجراء هذا الاختبار، ومما سبقَ ذكره نستنتجُ عدم وجود أيّ أدلة لإثبات دقة الاختبار، بل أشار عددٌ مِن المختصين إلى عدم دقة الاختبار إشارةً صريحة، فيما أكدت الكثير من النساء أنّ التجربة مع اختبار الحمل بالملح هيَ تجربة ناجحة ودقيقة إلى حدٍ كبير، بينما يرى فريق ثالث أن هذا الاختبار يُعدّ بمثابة عملية شبيهة بالمراهنة باستخدام قطعة معدنية تحتملُ أمرين لا ثالث لهما؛  وهما  حامل أو غير حامل، وبالتالي تصبح نسبة نجاح الفرص الخاصّة بِاختبار الحمل من خلال الملح خمسين بالمائة.

هل فحص الحمل بالكلور اكيد

إلى جانب ِاختبار الحمل بالملح، هناكَ مجموعة كبيرة من اختبارات الحمل التي يتمّ تداولها عبر المنصات المختلفة مع إيراد التجارب الخاصّة بها، ومن بينها ما يتضمنه السؤال، هل فحص الحمل بالكلور اكيد؟ وهذا الاختبار يتشابهُ إلى حدٍ كبير مع اختبار الحمل بالملح، وذلك مِن خلال إضافة البول إلى الكلور وعندما تحدث رغوة وفقاعات، يعني ذلكَ وجود الحمل،  ويعطي هذا الاختبار نتائج أكثر دقة من ومؤشرات الاختبار تكونُ في الغالب دقيقة.

اختبار الحمل بالملح والخل

يشير الكثير من المتخصصين إلى أنّ اختبار الحمل بالملح والخل يرتبطُ ارتباطاً مباشراً بِالرقم الهيدروجيني الحامض للبول، وهو الرقم الذي يتغيرُ باستمرار وفقاً  للتغيرات الفسيولوجية في المرأة، أو بحسب النظام الغذائي اليومي لها، أمّا اختبار الحمل بالخل وحدخ ما زال حتى هذه اللحظة غير موثوق، وله العديد من السلبيات المتمثّلة فيما يأتي:

  • لا يُمكن إجراؤهُ بشكل مبكر مثل اختبار الحمل بالملح نظراً لانخفاض نسبة هرمون الحمل .HCG
  • التغير في اللون يكون أقل وضوحاً كبقية الاختبارات.
  • يتأثر اختبار الحمل بالخل بوجود أيٍ من البكتيريا والأوساخ في داخل الخل.
قد يعجبك:  افضل مشروب لحرق الدهون

إجراء اختبار الحمل بالملح

في حالاتٍ كثيرة تُنصح النساء بـ إجراء اختبار الحمل بالملح قبل الدورة بيوم أو يومين، ولكن الأفضل أن يتمّ إجراء هذا الاختبار عندما تبدأ أعراض الحمل الشهيرة بالظُّهور، ومن بينها :

  • وجود تغيرات في الحالة المزاجية بشكلٍ عام.
  • تأخر الدورة الشهرية عن الموعد الشهري المنتظم لها.
  • حدوث تورم في منطقة الثدي.
  • الشعور بألم في أسفل منطقة الظهر.
  • وجود انتفاخات بالبطن مصاحبة لوجود غازات.
  • تكرار التبول بشكل كبير.
  • الرغبة في العديد من الأطعمة وفقدان الشهية تجاه أطعمة أخرى.
  • الإحساس بالإرهاق والتعب العام.
  • الشعور بالصداع والدوخة والغثيان والقيء والإمساك.

بعض الاختبارات المنزلية الأخرى للحمل

إلى جانب اختبار الحمل بالملح، هُناك العديد من الاختبارات المنزلية الأخرى التي يُمكن من خلالها معرفة الحمل، ومنها:

  • طريقة القمح أو الشعير: وهي من الطريق الفرعونية القديمة التي تعتمد على ري النبات ببول السيدة وعندما ينمو هذا النبات تظهرُ نتيجة الحمل.
  • السكر: وذلكَ من خلال إضافة كميات متساوية من البول والسكر وإذا ذاب للسكر يعني عدم وجود حمل.
  • الشامبو: تعتمد الفكرة على وجود التفاعل ما بين البول والشامبو من خلال الرغوة التي تنتجُ عن هذا التفاعل، والتي يعني ظهورها أنّ هناك حالة وجود حمل.
  • صودا الخبز: يضاف إليها البول بنسب متساوية بين الصودا والبول، ثم بعد مرور عدة دقائق، وفي حال عدم صدور صوت طقطقة فهذا يعني أنّ المرأة حامل.

ونصلُ إلى هنا لختام المقال، وقد أوردناه فيهِ جملةً من المعلومات التي تتعلقُ باختبارات الحمل المنزلية وما وردَ من حديث حولّ مدى دقتها، والتي كانَ أبرزها اختبار الحمل بالملح، فقد تحدثنا عنهُ ضِمن استطلاع الرأي الذي يحملً اسم تجربتي مع اختبار الحمل بالملح.