تجربتي مع الدوار الدهليزي، وهو أحد الامراض التي يعاني منها البعض من الأشخاص، لاسيما بأن هناك العديد من الأمراض التي تصيب الأشخاص بصورة مفاجئة، لا يعرف سببها، وهذا يجعل العديد من الأطباء يقفون عاجزين لوصف العلاج المناسب لبعض من الحالات، منها الدوار الدهليزي، وهو عبارة عن مرض يتعلق بشكل مباشر في الدماغ، الم حاد في الرأس مع طنين في الأذن مستمر، وهو ناتج عن عدة من الاسباب أبرزها فقر الدم، في ذات السياق حول مرض الدوار الدهليزي، فاننا ننقل اليكم تجربتي مع الدوار الدهليزي وما هي أسبابه، ومخاطره وعلاجه .

ما هو مرض الدوار الدهليزي

يعرض مرض الدوار الدهليزي بأنه من الأمراض التي تصيب الاشخاص بغض النظر عن الفئة العمرية، حيث يعاني المصاب بالشعور الدائم بالدوار، والذي يكون علي صورة دوران الجسم، أو المكان، أو حتي الأثنين سوياً، كما ويساهم هذا بعدم المقدرة علي الحفاظ علي التوازن والحركة، ويعود السبب في الإصابة بهذا المرض إلي الخلل في بعض الوظائف المتعلقة بالتوازن والمسؤولة عنها بشكل مباشرة الأذن الداخلية .

تجربتي مع الدوار الدهليزي

هناك العديد من الأشخاص في العالم يعانون من الأصابة الدوار الدهليزي، حيث أنه تصيبه الحالة بصورة متكررة دون معرفة السبب، الي أن تم الكشف لدي الطبيب المختص لمعرفة سبب الدوار ليتم الفحص والكشف عن الاصابة بمرض الدوار الدهليزي، وهنا نسر اليكم تجربة أحد الافراد الذين كانوا يعانون من الدوار الدهليزي في تجربتي التالي:

تقول أحدي الحالات في تجربتها مع الدوار الدهليزي، بأنها عانت من الدوار لفترة من الوقت من دوار متكرر، وألم حاد في الرأس، وطنين مستمر في الأذن، وهذا ما كان يؤثر علي قيامي بمختلف المهمات والأنشطة اليومية، حيث كانت نوبات الدوار لا تنتهي، وتتكرر بشكل متقارب، وفي أي زمان ومكان، في المنزل، في الشارع، في الحافلة، أينما كنت، وكان من الصعب عليي اكتشاف اني مصابة بهذا المرض، حيث في البداية كنت أظن أن كل هذا الدوار ناتج عن فقر الدم، فقمت بإجراء بعض التحاليل، ولكن كانت النتيجة طبيعية، وهذا ما زاد التساؤولات داخلي عن السبب، فسألت طبيب أخصائي في أمراض الأوعية وقال لي أنه من الممكن أن يكون ناتج عن التوتر والقلق، وارتفاع ضغط الدم، وهذا ما لم يقنعني صراحة، فقمت بزيارة الطبيب المختص بأمراض الأذن والأنف والحنجرة، والذي أكد لي أن جميع هذه الأعراض التي أعاني منها هي بسبب مرض يدعى الدوار الدهليزي، وهو ناتج عن التهاب العصب الدهليزي في الأذن الداخلية، وكتب لي بضعة فحوصات وتحاليل توجب علي إجراؤها، ثم عدت إلى الطبيب مرة أخرى، وأكد لي أن شكوكه كانت صحيحة، وكتب لي مجموعة من الأدوية المخففة لهذه النوبات، ومع الالتزام بها واتباع نصائح الطبيب، شعرت بتحسن بعد حوالي فترة أسبوع وبدأت الأعراض تقل تدريجيًا، لذلك أنصح كل من يعاني من الأعراض التي ذكرتها مسبقًا ألا يهدر وقته في البحث عن السبب، بل أن يتوجه مباشرة لأخصائي أذن أنف وحنجرة، ويبدأ بالعلاج.

شاهد ايضاً: تجربتي مع الدكتور عبدالرحمن الجبرين للجهاز الهضمي

من أعراض الدوار الدهليزي

هناك العديد من الأعراض التي تظهر علي المصاب بالدوار الدهليزي، والتي يتم تشخيص الحالة علي هذا المرض، فمن الممكن أن تظهر جزء من الأعراض، أو ممكن تكون عارض أو أثنين، ومن هذه الأعراض كالتالي:
  • النوبات الشديدة والمتكررة من الدوار.
  • فقدان الوعي بعد نوبة الدوار في بعض الحالات.
  • الشعور بالتعب والخمول.
  • عدم القدرة على التفاعل والاستجابة مع المؤشرات المحيطية والخارجية.
  • الشعوربالغثيان، والرغبة في التقيؤ معظم الأوقات.
  • التشويش في الرؤية، وعدم وضوحها.
  • إصابة مختلف أعضاء الجسم بالخدر، وعدم التمكن من التحكم بها.
  • صعوبة في التحدث.
  • سماع طنين في الأذن.
  • المعاناة من آلام حادة في الرأس.
  • عدم المقدرة على التوازن.
  • شحوب الوجه والتعرق أثناء نوبة الدوار.
  • خفقان القلب.
  • الرغبة في الدخول إلى الحمام لقضاء حاجة.

أسباب الدوار الدهليزي

مما لا شك فيه بأن هناك عدة من الأسباب، ولكن يكون في حقيقة الأمر سبب رئيسي يعمل علي الأصابة بالدوار الدهليزي، والذي يعمل علي الدوار الدهليزي، فأن السبب لرئيسي هو التعرض الأذن الداخلية لخلل ما في وظائفها المتعلقة بالتوازن، حيث أنه ياثر بشكل سلبي علي مختلف الوظائف الحيوية للمصاب، وأن هذا الخلل في الأذن الداخلية، وقد يكون ناتج عن أكثر من سبب مختلف من حالة الي أخري، وتتمثل هذه الأسباب في التالي:

  • عدوى التيه الغشائي: أذ يعرف بأنه أحد التجاويف في الأذن الداخلية، والذي من الممكن تعرضه للالتهاب في حالات الإصابة بأمراض أو عدوى الجهاز التنفسي.
  • داء مينير: فهو ناتج عن الإصابة بداء مينير عن الزيادة في الضغط للسائل الداخلي للأذن، حيث يشعر المريض بامتلاء أذنه من الداخل بشكل مفاجئ، ويترافق ذلك مع طنين، ونقص في السمع، بالإضافة إلى نوبات من الدوار والتي من الممكن أن تستمر من عدة دقائق إلى بضع ساعات بشكل متواصل.
  • اضطراب الوضعة الانتيابي: وتكون علي هيئة الدوخة متقطعة، حيث من الممكن أن يشعر المريض فجأة في الدوار، ومن ثم في أوقات أخرى لا يشعر بأي شيء، ويعتبر هذا الاضطراب السبب الأكثر شيوعًا للإصابة بالدوار الدهليزي، وهو ينتج عن تحرك الرمال في القنوات المسؤولة عن توازن الجسم في الأذن الداخلية.
  • عدوي العصب الدهليزي: يعتبر من أكثر الأعصاب تعرضا للإصابة بفيروس الهربس، وذلك من خلال الإصابة بأحد أمراض الجهاز التنفسي، كما يكون هذا العصب أيضًا عرضة للإصابة بجرثومة البوريلا، ولكن بشكل اقل عن سابقها، وفي كلتا الحالتين تظهر على المريض أعراض الدوخة والدوار المتكرر، والطنين في الأذن، ولكن لا يؤثر على حاسة السمع، حيث ليست من وظيفة هذا العصب.

شاهد ايضاً: تجربتي مع الخميرة للشعر واهم الوصفات

كيف يتم تشخيص مرض الدوار الدهليزي

حيث يتم التوجه مباشرة الي الطبيب المختص من أجل الكشف و التشخيص هذا المرض، حيث يتطلب الأمر بالقيام ببعض من الاختبارات والفحوصات من اجل التأكد من صحة التشخيص، وهذا ن خلال أتباع الخطوات التالية:

  • أولاً يتم التوجه للطبيب، ويتم طرح العديد من الأسئلة اللازمة معرفة التشخيص بصورة صحيحة، وما يتعرض اليها المرض في حالات الدوار، ومن هذا الأسئلة هي “هل يعاني المريض من أمراض الاذن، أو التعرض لأي إصابات في الرأس أو خضعت لعملية جراحية” .
  • الخضوع الي الاختبارات المتعلقة بالسمع .
  • فحص الدم في حالة الأستلقاء والوقوف.
  • بالاضافة الي تقييم الجهاز العصبي والقلب والأوعية الدموية .
  • كما ويتم إجراء فحص الأذن للكشف عن أي التهابات في الأذن الخارجية أو الوسطي .
  • صورة رنين مغناطيسي، للتأكد من عدم وجود الأورام الدماغية.

شاهد ايضاً: تجربتي مع الدراجة الهوائية لتنحيف وخسارة الوزن

ما هي خطورة مرض الدوار الدهليزي

حيث أن في أغلب الحالات التي تصاب بمرض الدوار الدهليزي، والذي يكون بسبب الاصابة بمرض متعلق بالدماغ بصورة مباشرة يشكل خطر كبير للجسم، حيث أن هناك بعض من الحالات التي تحتاج الي تدخل طبي سريع، ومن هذه الحالات:

  • الارتعاش والقيء.
  • الصعوبة في البلع.
  • التعرض لفقدان الوعي.
  • الشعور بثقل في اللسان.
  • الرمح العضلي في العضلات.
  • وجود دوار شديد يصل إلى الإغماء.
  • اضطرابات في المشي وفي التوازن بشكل عام.

علاج الدوار الدهليزي في المنزل

علاج الدوار الدهليزي في المنزل، وذلك بأستخدام الطب البديل “الأعشاب”، حيث أن هناك العديد من الطرق أو الأعشاب التي تعمل علي علاج الدوار الدهليزي، وهي كالأتي:

  • الهيل: يتمتع نبات الهيل بخصائص مضادة للإصابة بالعدوى والالتهابات، وهذا ما جعله مستخدمًا لعلاج الدوار الدهليزي.
  • الزنجبيل: فهو يعمل الزنجبيل من تدفق الدورة الدموية للمخ، ويقلل من أعراض الدوار الدهليزي بشكل واضح، لهو يخفف من الإقياء والغثيان.
  • أعشاب الميلوبا: تعتبر من أشهر الأعشاب الطبيعية المستخدمة في الصين لعلاج الأمراض المختلفة.
  • بلسم الليمون: يعتبر بلسم الليمون من النباتات المستخدمة لعلاج آلام الرأس والصداع، وقد أثبت فعاليته في علاج الأمراض المتعلقة بارتفاع ضغط الدم.

شاهد ايضاً: تجربتي مع الدكتور خالد الزهراني dr khaled alzahrani استشاري جراحة التجميل ونحت الجسم

كيفية علاج الدوار الدهليزي في المنزل من خلال تجربتي

في تجربة أحدي الأشخاص الذين تعرضوا للاصابة بمرض الدوار الدهليزي، بانه تمكن من العلاج في المنزل بصورة أمنة، وفق وصفة طبية خاصة، وذلك من خلال اتباع الخطوات التالية وهي:

في تجربة أحدي المصابين بمرض الدوار الدهليزي، حيث قال بأنه التزام بالراحة التامة والبقاء في وضعية مستقيمة أطول فترة ممكنة، مع تجنب الحركات المفاجئة أو تغيير وضعيات الجسم بشكل مفاجئ، بالاضافة الي تجنب الجلوس في ضجيج مرتفع أو مشاهدة التلفاز بصوت مرتفع. فقد وصف لي الطبيب دواء ديمينهدرامين (كرافول)، مع تناول مضادات الإقياء مثل بروميتازين وميتكلوبراميد، والكورتيزونات. كما وصف لي الطبيب مضادات الفيروسات. تناول المهدئات. تناول مضادات الهيستامين. كما وصف الطبيب بعض الأدوية التي تحسن من رفع كفاءة الأذن الداخلية.

علاج الدوار الدهليزي بالأدوية

هناك اختلاف بين العلاج الطب البديل “الأعشاب”، والطب المتقدم بأستخدام الادوية الكيمائية، وهذا مع اختلاف الحالة المرضية، خاصة أذا كانت متقدمة بصورة كبيرة، وتتطلب التدخل الطبي السريع، حيث يتم الخضوع لتناول الأدوية التالية وهي:

  • مضادات الهيستامين.
  • المهدئات في بعض الحالات.
  • الورازيبام، كرافول، أو ميكليزين.
  • دواء بروكلوربيرازين للتخفيف من حالات التقيؤ.
  • الأدوية المضادة للعدوى الفيروسية في بعض الحالات.

شاهد ايضاً: تجربتي مع الدكتور سالم باصفار Dr Salem Basaffar لطب العيون والبصريات

وبهذا نكون قد توصلنا لنهاية المقال، حيث أننا وضحنا من خلال السطور كافة ما يتعلق بمرض الدوار الدهليزي، وهذا كونه من الأمراض التي صنفت بأنها خطيرة، وهذا بسبب الأعراض والأسباب التي تمثل في الاصابة بمرض الدوار الدهليزي، وقد وضحنا ذلك من خلال تجربتي مع الدوار الدهليزي .

تجارب قد تهمك

تجربتي في علاج التهاب الحلق عند الأطفالتجربتي في علاج قرحة المعدة
تجربتي مع الاستغفارتجربتي مع نقص فيتامين ب 12
تجربتي مع القرفة للاجهاضتجربتي مع كونكور
تجربتي مع القولون وخفقان القلبتجربتي مع سورة الرحمن 21 مرة
تجربتي مع الميلاتونين للاطفالتجربتي مع سماكة بطانة الرحم
تجربتي مع الهربس الفمويتجربتي مع الصلاة على النبي
تجربتي مع بنادول نايتتجربتي مع ستيرونات
تجربتي مع ترك السكرتجربتي مع دواء librax
تجربتي مع توقف نبض الجنينتجربتي مع خادمة من اوغندا
تجربتي مع حبوب انتابروتجربتي مع حبوب سترس تابس

شاهد أيضًا