قصة عن حب الوطن قصيرة للاطفال، يعتبر حكي القصص للأطفال من أفضل الطرق التي تساعد على تنمية شخصية كما تسهم في اتساع خيالهم واستيعاب كل المفاهيم النظرية الموجودة في حياتنا والتي لا يستطيعون إدراكها بخبراتهم المحدودة، ولا يوجد أسمى من تعليم الأطفال قيمة حب الوطن من خلال تلك القصص التي نقصها عليهم حتى يدركوا معنى الوطن وواجبنا نحوه ومشاعرنا تجاهه، فالوطن هو بيتنا الكبير الذي إذا فقدناه سنفقد معه هويتنا ومستقرنا ومشاعرنا أيضًا، لذا لابد وأن نغرس في نفوس أطفالنا تلك المشاعر النبيلة حتى تتأصل فيهم ويستطيعوا نقلها إلى أصدقائهم لتعم فكرة حب الوطن، لذا نقدم لكم في هذا المقال قصة عن حب الوطن قصيرة للاطفال.

قصة عن حب الوطن قصيرة للاطفال

قصة الحصان الصغير وموطنه الجميل

كانت هناك مزرعة جميلة، ولد بها حصان صغير رائع الجمال وكانت والدته تعتني به كثيرا ويوم بعد يوم يكبر الحصان ويلعب مع والدته كل يوم ويستمتع ويجري هنا وهناك وفي نهاية اليوم يدخل إلى حظيرته وينام. وفي يوم من الأيام شعر هذا الحصان بالملل كثيرا وأنه بحاجة إلى أن يرحل من هذه المزرعة وهذه الأرض وقرر بالفعل أن يرحل بعيدا إلى مكان أخر، ولكن والدته كانت تخاف عليه وتقلق ولا تريد أن تتركه بمفرده فقالت له: سوف أرحل معك إلى المكان الذي تريده.

وهنا بدأ الحصان ووالدته يرحلون من مزرعتهم ويمشون في الأراضي الواسعة يبحثون عن مكان يسكنون فيه وكلما وجدوا مزرعة لكي يسكنوا فيها كانت الحيوانات التي تسكن هذه المزرعة لا يسمحون لهم بالبقاء معهم ويريدون منهم الرحيل إلى المكان الذي أتوا منه. ظل الحصان ووالدته هكذا بدون مكان ولا مأوى حتى أتى عليهم الليل والبرد الشديد ولا يستطيعون الاطمئنان ولا يجدون ما يكفيهم من الطعام وأصبح الجوع يطاردهم أيضا حتى الصباح.

وهنا قال الحصان لوالدته: لابد لنا أن نرجع إلى مزرعتنا لا يوجد مأوى غيرها.
قالت له والدته: أحسنت التفكير يا بني فهذه المزرعة هي أرضنا وهي موطننا حيث الأمان والطمأنينة.

قصة الذهب والتراب

في يوم من الأيام سأل المعلم تلاميذه: أيهما أغلى التراب أم الذهب؟ رد التلاميذ: الذهب أغلى من التراب بالتأكيد.
ثم نهض محمد وقال: التراب أغلى من الذهب.
سخر التلاميذ من محمد وضحكوا كثيرا على ما قاله، ولكن هنا قال المعلم: أحسنت يا محمد فالتراب أغلى من الذهب
تعجب التلاميذ وقالوا: كيف هذا؟ قال المعلم: سأروي لكم قصة توضح لكم كيف يكون التراب أغلى من الذهب.
كان هناك رجل عجوز اشتد عليه المرض كثيرا وجمع أولاده حوله وقال لهم، عندي كيس من الذهب وعندي الأرض التي أملكها وهذه كل ثروتي التي أملكها وأريد أن أعطيها لكم .

رد الابن الأصغر: أنا سوف أخذ كيس الذهب.
وقال الأكبر: وأنا سوف أخذ الأرض.
قال الوالد: لكل منكم ما يريد من نصيبه فليأخذه.
وذهب الوالدان كل منهم أخذ نصيبه وبعد مرور عدة أيام توفى الرجل العجوز وحزن عليه والداه كثيرا، ثم قام الابن الأكبر بالاهتمام بالأرض وزراعتها وبدأ يضع بها بذور القمح وكل بذرة تنتج له سنبلة قمح تحمل مئة حبة، قم يحصد المحصول ويبيعه ويربح منه الكثير وفي الموسم الأخر بدأ في زراعة القطن وظل يراعاه وينتظره حتى ينمو ويزدهر.
بينما كان الابن الأصغر ينفق من كيس الذهب يوما بعد يوم حتى فرغ الكيس ولم يتبقى شئ وهنا نظر إلى الكيس فوجده فارغا وحزن كثيرا جدا، جاء إلى أخيه الأكبر حزينا ويشتكي: لقد فرغ كيس الذهب ولم يعد معي شئ.
قال له أخيه: لا تحزن يا أخي فرغ كيس الذهب فالآن معنا الأرض يمكنك مشاركتي ومساعدتي فيها.
رد الأخ الأصغر: ماذا تقول؟ وماذا ينفعنا التراب؟
أحضر له أخيه كيسا من الذهب وقال له: انظر إلى كيس الذهب هذا من التراب، والثياب التي نلبسها من التراب، والثمار التي نأكلها من التراب، والخبز الذي نأكله من التراب، الأرض من التراب والتراب يعطينا كل شئ.
وهنا رد الأخ الأصغر: كيف كنت بهذا التفكير، أسف يا أخي.
قال له أخيه: لا وقت للأسف فهيا معي إلى الأرض.
ذهبوا معا إلى الأرض فوجدوا القطن يزدهر وتتفتح أزهاره إلى اللون الأبيض وتملأ الأرض ففرحوا كثيرا جدا وظلوا يجمعون القطن الأبيض معا.

قصة عن حب الوطن للاطفال

عندما كنت صغيرا ً، سألت جدي :

ماذا تخبىء في صندوقك الخشبي يا جدي ؟

أجاب جدي :

– كنز لا يقدر بثمن يا بني.

ركضت الى الصندوق وفتحت غطاءه كي أرى ذلك الكنز الثمين ، لكنني لم أجد سوى حفنة من تراب وكتاب صغير، خفق قلبي بقوة ، وركضت إلى جدي صائحاً :

– لقد سرق اللصوص كنزك ، يا جدي.

اقترب جدي من الصندوق ، فتح الغطاء ونظر إلى داخله ، ثم ابتسم قائلا :

-لا يا بني ، لم يسرق اللصوص شيئأً.

-صحت بأعلى صوتي:

– ألم تقل لي ياجدي إنك تملك كنزاً ثميناً جداً ؟

ضحك الجدُ وقال :

– وهل هناك يا بني شيءٌ في العالم أغلى من الكتاب وتراب الوطن ؟