هل قص الشعر يبطل الاضحية، يحرص المسلمون على ذبح الأضاحي في عيد الأضحى المبارك، لما فيها من الأجر والثواب العظيم عند الله تبارك وتعالى، وذلك مصداقا لقول المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم: “مَا عَمِلَ ابْنُ آدَمَ يَوْمَ النَّحْرِ عمَلًا أحَبَّ إلى اللهِ – عزَّ وجلَّ – مِنْ هراقةِ دَمٍ، وإنَّهُ ليَأْتِي يَوْمَ القِيامَةِ بِقُرُونِها وأظْلافِها وأشْعارِها، وإنَّ الدَّمَ لَيَقَعُ مِن اللهِ – عزَّ وجلَّ – بِمَكانٍ قَبْلَ أنْ يَقَعَ على الأرْضِ، فَطِيبُوا بِها نَفْسًا”،رواه الترمذي وابن ماجه، ولذبح أضحية العيد آداب لابد من مراعاتها عند ذبح الأضحية ومنها التسمية عند ذبح الأضحية، وكذلك التكبير عند الذبح، ولا بد للمسلم أن يحسن الذبح، والرفق بالأضحية دون تعذبيها، فهل قص الشعر يبطل الاضحية.

وقت الامتناع عن قص الشعر والاظافر للمضحِّي

ذبح الأضاحي في يوم عيد الأضحى المبارك هو من شعائر الله تبارك وتعالى، لما ورد في القرآن الكريم: {ذَلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّـهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ}، وقد حث النبي محمد صلى الله عليه وسلم المسلمين على ذبح الأضاحي، وكما كان يحرص على ذبح الأضاحي في عيد الأضحى المبارك، وهي من أفضل العبادات التي ينال بها العبد رضا الله تبارك وتعالى، وقد قرنها الله تبارك وتعالى بالصلاة لعظم شأنها، ومكانتها عند الله تبارك وتعالى، لما ورد في القرآن الكريم: {فصل لربك وانحر}، فمنى يمتنع المضحي عن قص الشعر والأظافر.

  • ومن اتباع هدي النبي محمد صلى الله عليه وسلم أن يمتنع المسلم من الأخذ من شعر الرأس، أو من شعر الإبط، أومن  شعر العانة، أو من جسده شيئا، ويمتنع أيضا عن الأخذ من أظافره شيئا.
  • يبدأ المضحي بعدم الأخذ من شعره، ومن أظافره من أول يوم من أيام ذي الحجة حتى يضحي، وذلك لقول النبي محمد صلى الله عليه وسلم: ” إذا رأيتم هلال ذي الحجة، وأراد احكم أن يضحي فليمسك عن شعره، وأظفاره”، أخرجه مسلم في صحيحه، وقد قيل في رواية أخرى: “فلا يمس من شعره وبشره شيئا”.
  • أما من نوى بعد دخول شهر ذي الحجة فإنه يمسك من الوقت الذي نوى فيه أن يضحي، وأما لمن أراد أن يضحي قبل دخول ذي الحجة فعليه أن يمسك من وقت بزوغ هلال شهر ذي الحجة، وليس من وقت أن يدفع المضحي، أو يرسل المال.
قد يعجبك:  الرد على تقبل الله

هل قص الشعر يبطل الاضحية

وحكم أضحية عيد الأضحى المبارك أنها سنة مؤكدة عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم، بحيث أن فاعلها يؤجر، بينما لا يعاقب تاركها، وقد وردت مشروعية الأضحية في القرآن الكريم، وفي السنة النبوية القولية، وسنته الفعلية، وكذلك بإجماع العلماء، وذلك لقول الله تبارك وتعالى: {إنا أعطيناك الكوثر، فصل لربك وانحر، إن شانئك هو الأبتر}، سورة الكوثر، ويعتبر أفضل وقت لذبح أضحية عيد الأضحى المبارك هو اليوم الأول، وذلك قبل وقت زوال الشمس، أي أنه قبل وقت دخول الظهر بقليل، فهل قص الشعر يبطل الأضحية.

  • وفي هذا السياق أوضح الشيخ عبد العزيز، بأنه يحرم على الحاج وغير الحاج لمن أراد منهم أن يضحي أن يقص شيئا من شعر رأسه، أو أن يقص شيئا من أظافره، ولا أن يقص شيئا من شعر الإبط، أو شعر العانة، أو من شعر العانة، أو من بقية البدن، وذلك من بداية دخول شهر ذي الحجة، وذلك منذ أن يهل هلال شهر ذي الحجة.
  • ينطبق تحريم قص شعر الأظافر، وشعر الإبط، وشعر العانة، أو من بقية البدن وقص الأظافر، أو شيئا منها على الرجال والنساء على حد سواء لمن أراد منهم أن يضحي، سواء أكان عن نفسه، أو عن أهل بيته، أو عن أبيه، أ, عن أمه، وذلك لقول النبي محمد صلى الله عليه وسلم: “لا يأخذ من شعره ولا من ظفره ولا من بشرته شيئًا”.
  • ولكن يختلف الأمر في حين كان الشخص وكيلا على الأضاحي، فليس عليه حرج في أن يقص شيئا من شعره، أو من أظافره، لأن الوكيل ليس هو نفسه المضحي.

والأضحية هي من أفضل الشعائر الإسلامية، لما لها من فضل عظيم، وثواب جزيل، ومرضاة الله تبارك وتعالى، وذلك لما روي عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها، عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم: “مَا عَمِلَ ابْنُ آدَمَ يَوْمَ النَّحْرِ عمَلًا أحَبَّ إلى اللهِ – عزَّ وجلَّ – مِنْ هراقةِ دَمٍ، وإنَّهُ ليَأْتِي يَوْمَ القِيامَةِ بِقُرُونِها وأظْلافِها وأشعارِها، وإنَّ الدَّمَ لَيَقَعُ مِن اللهِ – عزَّ وجلَّ – بِمَكانٍ قَبْلَ أنْ يَقَعَ على الأرْضِ، فَطِيبُوا بِها نَفْسًا”، رواه الترمذي وابن ماجه، وللأضحية آداب ينبغي على المسلم اتباعها، والالتزام بها، وقد قدمنا إليكم الإجابة الوافية الشاملة الكافية لسؤال تكرر ذكره، ألا وهو هل قص الشعر يبطل الاضحية.