ايهما أولى الاضحية ام العقيقة، حيث يعتبر الذبح من أجل التقرب الى الله عز وجل وهو من الأعمال العظيمة عنده، ومن الطاعات التي تتضمن الذبح للتقرب إلى الله سبحانه العقيقة والأضحية، لهذا سوف نتعرف على أبرز المعلومات التي تتعلق بالجواب على ايهما أولى الاضحية ام العقيقة، والحكم من الجمع بين العقيقة والاضحية، ومعرفة ما هي العقيقة عبر السطور التالية من مقالنا هذا.

ما هي العقيقة

إن العقيقة لغة: مشتقة من عق يعق عقًا: في حال شق وقطع، ومنه تسمية شعر المولود عقيقة، ويطلق على الذبيحة عقيقة؛ لأنها تذبح، فيشق حلقومها ومريئها وودجاها قطعًا، والمقصود بالعقيقة اصطلاحًا: ما يذبح عن المولود، وذكر: هي الطعام الذي يصنع ويدعى إليه من أجل المولود، يعرف ما يذبح عن المولود عقيقة، وهذا بإجماع المذاهب الفقهية الأربعة: الحنفية، والمالكية، والشافعية، والحنابلة، وحديث الإجماع على هذا، عن سلمان بن عامر الضبي رضي الله عنه، قال: سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: “مع الغلامِ عَقيقةٌ، فأَهْريقوا عنه دَمًا، وأَمِيطوا عنه الأذَى” وعن سمرة رضي الله عنه، قال: قال نبي الله صلى الله عليه وسلم: “الغلامُ مُرتَهَنٌ بعَقيقتِه؛ يُذبَحُ عنه يومَ السَّابعِ”، والعقيقة سنة مؤكدة، فقد يشرع أن يذبح عن الذكر شاتان، وعن الأنثى شاة، عن أم كرز الكعبية رضي الله عنها، قالت: سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: “عنِ الغلامِ شاتانِ مُكافَأَتانِ، وعنِ الجاريةِ شاةٌ”.

ايهما أولى الاضحية ام العقيقة

حيث إن كل من الأضحية والعقيقة تعتبر سنة مؤكدة لدى جمهور الفقهاء في الدين، حيث ذهب أبو حنيفة وأصحابه وجوب الأضحية مرة في كل سنة على المقيمين من أهل الأمصار، بينما عن العقيقة لديهم فإنها مباحة وليست مستحبة، فالأفضل أن يفعل الشخص السنتين معًا لأن كلا منهما مطلوبة على سبيل السنية، فإن لم يتمكن من هذا ولم يكن اليوم متفقًا فليقدم الأفضل منهما وقتا، وإن كان يوم العيد هو يوم العقيقة ولن يتمكن أن يفعلهما معًا بأن يعق ويضحي، فالظاهر أن الأولى له أن يأخذ بمذهب من يقول بالتشريك، وحيث  أنه قال بتقديم الأضحية لأنها أفضل من العقيقة، ومنزلتها في السنة أعلى، وجمهور الفقهاء أجمع على أنها سنة مؤكدة، بينما العقيقة فهناك اختلاف فيما يتعلق على أنها سنة أم لا.

شاهد أيضاهل يجوز الاشتراك في الأضحية مع الأب، وحكم الاشتراك في الأضحية

هل يجوز الجمع بين العقيقة والاضحية

حيث اختلف العلماء في الدين الإسلامي فيما يتعلق الأمر بتلك المسألة، وسوف نبين ذلك الاختلاف من خلال القولين التاليين:

القول الأول

لا يجوز الجمع بين العقيقة والأضحية، ولا تصح الأضحية عن العقيقة، حيث ما ذهب اليه المالكي والشافعي، وحديث الإمام أحمد رحمهم الله، وحجة أصحاب ذلك القول: أن كلًا من العقيقة والأضحية مقصود لنفسه فلم تجزئ إحداهما عن الأخرى، ولأن كل واحدة منهما لها عامل مختلف عن الآخر، حيث تعني بالأضحية الفداء عن النفس ومن العقيقة الفداء عن الطفل وعليه فلا يتداخلان، ولا تقدم إحداهما عن الأخرى، كدم التمتع ودم الفدية، كما ورد عن الهيتمي رحمه الله في تحفة المحتاج شرح المنهاج: “وظاهر كلام الأصحاب أنه لو نوى بشاة الأضحية والعقيقة لم تحصل واحدة منهما ، وهو ظاهر ; لأن كلا منهما سنة مقصودة”، وكما ورد عن الحطاب رحمه الله في مواهب الجليل: “إذا ذبح أضحيته للأضحية والعقيقة لا يجزيه، وإن أطعمها وليمة أجزأه، والفرق أن المقصود في الأولين إراقة الدم، وإراقته لا تجزئ عن إراقتين، والمقصود من الوليمة الإطعام، وهو غير مناف للإراقة، فأمكن الجمع”.

القول الثاني

حيث يجوز الجمع بين العقيقة والأضحية، وتصح الأضحية عن العقيقة، وذلك القول ما ورد عن الإمام أحمد، وهو مذهب الحنفية، كما ذهب به الحسن البصري ومحمد بن سيرين وقتـادة رحمهم الله، وحجة أصحاب ذلك القول: أن الهدف منهما التقرب إلى الله بالذبح، فدخلت إحداهما في الأخرى، كذلك أن تحية المسجد تدخل في صلاة الفريضة لمن دخل المسجد، وقد ذكر ابن أبي شيبة رحمه الله في المصنف: “إذا ضحوا عن الغلام فقد أجزأت عنه من العقيقة”، وعن هشام وابن سيرين قالا : “يجزئ عنه الأضحية من العقيقة”، وقال البهوتي رحمه الله في شرح منتهى الإرادات: “وإن اجمع وقت عقيقة وأضحية ، بأن يكون السابع أو غيره من أيام النحر ، فعق أجزأ عن أضحية ، أو ضحى أجزأ عن الأخرى ، كذلك لو اجمع يوم عيد وجمعة فاغتسل لأحدهما ، وأيضا ذبح متمتع أو قارن شاة يوم النحر ، فتجزئ عن الهدي الواجب وعن الأضحية”.

شاهد أيضا: حكم الأضحية في عيد الأضحى وما هي شروط الأضحية

بهذه المعلومات نصل بكم الى ختام المقالة والتي تعرفنا من خلالها على كافة التفاصيل الكامل حول جواب على ايهما أولى الاضحية ام العقيقة، والحكم من الجمع بين العقيقة والاضحية، ومعرفة ما هي العقيقة.

شاهد أيضًا