هل قص الشعر والاظافر يبطل الاضحية، حيث تعتبر مسألة قص الشعر والأظافر فيما يرتبط الأمر بالشخص المضحي قبل الأضحية من الأمور الفقهية التي يسأل عنها الملايين من الناس، ويجب على كل مسلم يرغب الأضحية أو لم يرغب فيها خلال ذلك العام أن يعرف كل ما يرتبط فيلا تلك المسألة الشرعية الضرورية، وفق فقرات مقالنا هذا سوف نتعرف على أبرز المعلومات كاملة عن قص الشعر والأظافر بالنسبة للشخص المضحي في الشرع والمزيد من الأحكام الأخرى.

حكم أخذ الشعر أو الأظافر لمن يريد أن يضحي

على الرغم من اختلاف أصحاب العلم فيما يتعلق الأمر بحكم قص الشعر والأظافر لمن رغب أن يضحي، إلَّا أنَّ الأصح من أقوال العلماء هو أنَّه لا يجوز للشخص المضحي أن يحلق من شعر رأسه أو غبطه أو شعر العانة أو الشارب أو اللحية ولا يصح أن يقلم أظافره منذ بداية العشر الأوائل من ذي الحجة، الى أن يذبح ضحيته، وحيث استدلَّ الفقهاء في ذلك الحكم الشرعي على ما ورد عن نبي الله صلَّى الله عليه وسلَّم: “إذا رَأَيْتُمْ هِلالَ ذِي الحِجَّةِ، وأَرادَ أحَدُكُمْ أنْ يُضَحِّيَ، فَلْيُمْسِكْ عن شَعْرِهِ وأَظْفارِهِ”  وحيث ورد عن الشيخ ابن عثيمين -رحمه الله تعالى- في شرح ذلك الحديث: “من احتاج إلى أخذ الشعر والظفر والبشرة، فأخذها فلا حرج عليه مثل: أن يكون به جرح، فيحتاج إلى قص الشعر عنه، أو ينكسر ظفره، فيؤذيه فيقص ما يتأذى به، أو تتدلى قشرة من جلده، فتؤذيه فيقصها، فلا حرج عليه في ذلك كله”، والله تعالى أعلم.

شاهد أيضًا: حكم شراء الاضحية بالكيلو أو بالميزان بعد الذبح

هل قص الشعر والأظافر يبطل الأضحية

إنَّ حلق الشعر والأظافر خلال الأيام العشر الأوائل من ذي الحجة لا يبطل الأضحية وفق قول معظم أهل العلم، فالإمساك عن قص الشعر وتقليم الأظافر منذ أن يبرز هلال شهر ذي الحجة لمن رغب في أن يضحي أمر مُستحب وليس واجب، وذلك ما ذهب له معظم أصحاب العلم مع وجود خلاف في المسألة، لهذا فالأولى للمسلم أن يبتعد عن الخلاف كي لا يقع في المحظور، وعليه أن يمتنع عن حلق شعره وقص أظافره كي يضحي، وكي ينال أجر الأضحية كاملًا بإذن الله تبارك تعالى.

متى اخر يوم لقص الشعر والاظافر للمضحي

إنَّ آخر يوم لحلق الشعر والأظافر بالنسبة لمن يرغب في الأضحية هو أول يوم من أيام شهر ذي الحجة، فيجب على المضحي أن يمتنع عن حلق شعره وأظافره منذ بداية العشر الأوائل من ذي الحجة كي يقوم بذبح الأضحية، وذلك ما وضحه نبي الله صلَّى الله عليه وسلَّم؛ فقد قال: “إذا دَخَلَتِ العَشْرُ، وأَرادَ أحَدُكُمْ أنْ يُضَحِّيَ، فلا يَمَسَّ مِن شَعَرِهِ وبَشَرِهِ شيئًا” ولا بدَّ من الإشارة إلى أنَّ هذا الحكم يسري على النساء والرجال، فعلى المرأة التي أرادت أن تضحي أن تمسك عن حلاقة شعرها وأظافرها من بداية اليوم الأول من ذي الحجة حتَّى تضحي، والله أعلم.

متى يحلق المضحي

حيث قد أحل الإسلام للمضحي أن يقص شعره أو يقلم أظافره بعد أن يقوم بذبح الأضحية، وهذا لأنَّ الدين الإسلامي يأمر بالإمساك عن قص الشعر وتقليم الأظافر بالنسبة للمضحي منذ بداية شهر ذي الحجة كي يذبح المضحي الضحية، والالتزام بذلك الأمر لا يعتبر واجبًا على الفرد المؤمن وفق قول معظم أصحاب العلم بل هو مستحب، ولكن الالتزام به يضمن للمضحي أجر الأضحية كاملًا، والله تعالى أعلم.

أقوال العلماء في قص الشعر والأظافر للمضحي

حيث ذكرت عدد من أقوال أصحاب العلم جملة من الأقوال والآراء التي تتناول الحديث عن مسألة قص الشعر والأظافر بالنسبة للشخص المضحي، ومن تلك الأقوال نذكر كالتالي:

  • حيث ذكر عن الإمام النووي قوله: “مذهبنا أنَّ إزالة الشعر والظفر في العشر لمن يرغب في التضحية مكروه كراهة تنزيه كي يضحي، وورد عن مالك وأبو حنيفة لا يكره، كما ذكر سعيد بن المسيب وربيعة وأحمد وإسحاق وداود يحرم، وعن مالك أنه يكره وحكي عنه الدارمي يحرم في التصدق ولا يحرم في الواجب، واحتج العديد منهم بالتحريم بحديث أم سلمة واحتج الشافعي والأصحاب عليهم بحديث عائشة أنها قالت: كنت أفتل قلائد هدى رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- ثم يقلده ويبعث به ولا يحرم عليه شيء أحله الله له حتى ينحر هدي”.
  • ورد عن ابن قدامة أنَه قال: “حيث برز ذلك تحريم حلق الشعر وهو ما ورد عن بعض أصحابنا وقاله ابن المنذر عن أحمد و إسحاق و سعيد بن المسيب، وكما ورد عن القاضي وجماعة من أصحابنا: هو مكروه غير محرم وبه قال مالك والشافعي لحديث عائشة: كنت أفتل قلائد هدي رسول الله -صلَّى الله عليه و سلَّم- ثم يقلدها بيده ثم يبعث بها ولا يحرم عليه شيء أحله الله له حتى ينحر الهدي.”.

شاهد أيضًا: حكم الأضحية في عيد الأضحى وما هي شروط الأضحية

بهذه الأقوال العظيمة نختم هذا المقال والذي تناولنا كامل الحديث المفصل عن الحكم من هل قص الشعر والاظافر يبطل الاضحية، والمزيد من المعلومات الأخرى ذات الصلة.

 

شاهد أيضًا