اسماء الله الحسنى ومعانيها وفوائدها، روي في صحيح البخاري ومسلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “إن لله تسعة وتسعين اسماً من أحصاها دخل الجنة، وهو وتر يحب الوتر”، في الحديث دلالة على أن من حفظ اسماء الله الحسنى وتدبر معانيها وعمل بمقتضاها دخل الجنة بإذن الله، فالله أوجد لنفسه تسع وتسعون اسماً لكل اسم معنى خاص، فقد ذكر بعضاً منها في كتابه العزيز، ومن واجب المسلم أن يتدبر تلك المعاني وأن يعظمها ويقدسها ويأتي بما أمر به الله ويجتنب ما نهى عنه، وفي مقالنا سنتعرف على اسماء الله الحسنى ومعانيها وفوائدها.

اسماء الله الحسنى ومعانيها وفوائدها

من فضل الله علينا أن جعلنا على دين الإسلام، ومن واجب المسلم أن يتأمل آيات الله، وذلك بتدبر وفهم معاني اسماء الله الحسنى وتعظيمها، وكوننا مسلمين علينا أن نتعلم ونعلم أبناءنا تلك الأسماء ونقدسها ونعظمها للنال رضا الله بدخول الجنة، وهنا سنتحدث عن اسماء الله الحسنى ومعانيها وفوائدها.

معاني أسماء الله الحسنى

“لله تسع وتسعون اسماً من أحصاها دخل الجنة”، فالله يحب عباده المؤمنين الذين يمتثلون لأوامره ويجتنبون نواهيه، واسماء الله الحسنى لها فضل كبير تعود على حافظها بالخير والبركة في كل قول وفعل، وهنا نوضح معاني أسماء الله الحسنى بالترتيب:

  • الله: الجامع لصفات الألوهية والذات الالهية.
  • الرحمن: يشمل كافة العباد برحمته، خلقهم وهو رازقهم، ولا يجوز ان تطلق صفة الرحمن على أي مخلوق.
  • الرحيم: اسم اصطفاه الله لنفسه ليدل على رحمة الله بعباده أن هداهم للايمان وأرشدهم لطريق الخير، فرحمته لا تنتهي.
  • الملك: يملك الكون وجميع مخلوقاته في الدنيا والآخرة.
  • القدوس: المنزه عن أي وصف يتخيله البشر.
  • السلام: ينشر السلام بين عباده.
  • المؤمن: يصدق عباده فيما وعدهم ويؤمنهم من العذاب والخوف.
  • المهيمن: المسيطر على كل شيء من أقدار وأرزاق للعباد وحافظ لها.
  • العزيز: المنفرد بالعزة والقوة لا مثيل له.
  • الجبار: تنفذ مشيئته في كل وقت وحين ولا يستطيع ان يعترضه احد.
  • المتكبر: المنفرد بالعظمة والكبرياء والذي يترفع عن صفات الخلق والعباد.
  • الخالق: خالق جميع المخلوقات في السماء والأرض من عدم.
  • الباري: خالق كل شي فيه روح ولم يسبق لها مثيل.
  • المصور: الله الذي صوّر لكل شيئ من خلقه صورة تميزه عن غيره.
  • الغفار: غافر الذنوب ولو كانت مثل زبد البحر، قابل التوبة من عباده.
  • القهار: يخضع لأوامره كل من في السماء والأرض.
  • الوهاب: يهب ويعطي كل شيء لعباده.
  • الرزاق: يقدر الأرزاق ويحفظها ويرسلها لعباده.
  • الفتاح: الله الذي يفتح خزائن رحمته لكافة عباده.
  • العليم: يعلم السر والجهر، ويعلم ما في السماء والأرض ظاهرها وباطنها.
  • القابض: قابض الأرواح، يمنع الأرزاق عمن يشاء من عباده، ومؤجلها الى وقتها المناسب.
  • الخافض: يخفض من يستحق الخفض من عباده السيئين.
  • الرافع: يرفع درجات من يشاء من عباده ويزيد من قدرهم ومنزلتهم.
  • المعز: يعز عباده المتمسكين بدينهم وايمانهم.
  • المذل: يذل من يشاء من عباده عقاباً لهم في الدنيا والآخرة.
  • السميع: يسمع كل الأصوات والهمسات وما يجول في الصدر وما يخطر في العقل.
  • البصير: المبصر لما في العقول والقلوب.
  • الحكم: يحكم بين المتخاصمين بالعدل ولا راد لحكمه وقضائه.
  • العدل: يعدل بين الناس بالحق، الكامل في عدله وحكمه.
  • اللطيف: الذي يلطف بحال عباده، والبار بهم.
  • الخبير: العارف بمكنونات الأشياء وخفاياها.
  • الحليم: ذو الحلم الذي يصفح عن عباده.
  • العظيم: يتصف بأعلى درجات العظمة والكمال.
  • الغفور: يغفر الذنب ويقبل التوبة من عباده.
  • الشكور: ينعم على عباده بالعفو والثواب العظيم.
  • العلي: ذو المكانة العالية الذي لا يصله أحد.
  • الكبير: لا يستطيع أحد من عباده بلوغه، ولا تقدر الحواس على ادراكه.
  • الحفيظ: يحفظ عباده من كل سوء وشر.
  • المقيت: هو الذي يكفل عباده بالبقاء والتكاثر.
  • الحسيب: يحاسب عباده على كل صغيرة وكبيرة.
  • الجليل: بالغ أقصى درجات الجلال والعظمة.
  • الكريم: يمنح عباده من غير سؤال ولا ينتظر منهم رد العطاء.
  • الرقيب: يراقب عباده في كل صغيرة وكبيرة ولا يخفى عنه شيء.
  • المجيب: يجيب دعاء عباده.
  • الواسع: تسع رحمته كافة عباده.
  • الحكيم: هو الذي يتصف بالحكمة القصوي يشرع الاحكام بدون مشاركة عباده.
  • الودود: يحسن لعباده بالخير والعطاء.
  • المجيد: المتصف بالمجد والعظمة.
  • الباعث: يبعث عباده يوم القيامة بعد الموت.
  • الشهيد: العالم بخلقه ويشهد عليهم.
  • الحق: الآمر بالحق.
  • الوكيل: المتوكل بأمور عباده.
  • القوي: لا يعجزه شيء ولا يقوى عليه احد.
  • المتين: القوي الذي لا يُغلب.
  • الولي: المتابع لكل شيء ومتولى زمام الامور.
  • الحميد: المحمود بصفاته وافعاله.
  • المحصي: يحصي كل صغيرة وكبيرة.
  • المبدئ: الذي بدأ الخلق.
  • المعيد: المعيد لخلقه بعد الموت.
  • المحيي: الذي يبعث الحياة في كل شيء.
  • المميت: الذي ينزع الروح من الجسد.
  • الحي: الذي لا يموت.
  • القيوم: القائم بأمور عباده بلا منازع.
  • الواجد: لا يحتاج أحد ومن يقول كن فيكون.
  • الماجد: صاحب المجد والعظمة.
  • الواحد: المنفرد بكل شيء بلا شريك.
  • الصمد: تقصده العباد في طلب الحوائج.
  • القادر: القادر على من يشاء من عباده ولا يعجزه شيء.
  • المقتدر: ذو القدرة العظيمة لا يقدر عليه أحد.
  • المقدم: يضع الاشياء في مواضعها الصحيحة.
  • المؤخر: يؤخر الاشيلء ويضعها في مواضعها، فلا مؤخر لما قدم.
  • الأول: ذو المكانة الاولى الذي لا يسبقه أحد.
  • الآخر: الباقي بعد فناء العباد.
  • الظاهر: الظاهر بقدرته على كل شيء ولا يغلبه أحد.
  • الباطن: الذي يعلم بباطن الأمور والاشياء وخفاياها.
  • الوالي: الذي يملك الاشياء والمتصرف الوحيد بها.
  • المتعال: ذو القدرة المطلقة القاهر لعباده.
  • البر: صاحب العطاء والاحسان.
  • التواب: يتوب على عباده ويغفر لهم ذنوبهم.
  • المنتقم: يغلب الجبابرة ويكسر شوكتهم.
  • العفو: المسامح لعباده.
  • الرؤوف: الرحيم والذي يرأف بعباده.
  • المقسط: العادل.
  • الجامع: يجمع شتات الخلائق في الدنيا ةالأخرة.
  • الغني: كل شيء فقير له، وهو الغني عما سواه.
  • المغني: يتفضل على عباده بالغنى.
  • المانع: يحجب الشر عن عباده.
  • الضار: بيده النفع والضر.
  • النافع: يعود بالنفع على عباده.
  • النور: ينير قلوب المؤمنين بالايمان.
  • الهادي: يهدي عباده لسبل الخير والصواب.
  • البديع: المبدع في خلق كل شيء في الكون.
  • الباقي: لا يزول ولا يتغير ولا يتبدل.
  • الوارث: الباقي بعد الفناء.
  • الرشيد: الرشد لطريق الخير والنور.
  • الصبور: لا يستعجل في الحكم والقضاء يعطي الفرص قبل العقاب.
  • مالك الملك: مالك الكون بلا شريك ولا منازع.
  • ذو الجلال والاكرام: صاحب العظمة والكبرياء.
قد يعجبك:  شروط إرجاع الزوجة بعد الطلقة الثانية

فوائد أسماء الله الحسنى

أسماء الله عديدة وعظيمة تدل على عظمته وقدرته، وفوائدها عظيمة نذكرها كالتالي:

  • من حفظ أسماء الله الحسنى وأحصىاها نال الاجر والثواب ودخل الجنة.
  • تزيل الهم والغم والحزن وتقضي الحاجات باذن الله.
  • تشرح الصدر وتبعث السكينة في الفؤاد.
  • الاستعانة بأسماء الله في الدعاء تقرب الى الله وتسرع في اجابة الدعاء.
  • معرفة أسماء الله والتعمق في معانيها تقرب العبد من ربه ويزيد حسن الظن به.
  • التعمق في معاني أسماء الله تزيد من معرفتنا بالله والخشية منه.

أسماء الله الحسنى عديدة وعظيمة تدل على صفات الله عز وجل وقدرته واعجازه في كل قول وفعل، وتنزهه عن كل نقص وشائبة، وتدبر تلك الأسماء والتعمق في معانيها لها أهميو عظمى في بلوغ الرضا والتقرب من الله، وفي مقالنا تحدثنا عن اسماء الله الحسنى ومعانيها وفوائدها.