ما هو حد الغيلة في الاسلام وكيف ينفذ، حرص الدين الإسلامي، على حفظ النفس البشرية وصونها، فقد حرم الله تعالى القتل، وأوقع الشارع العديد من الأحكام الشرعية لكل من تسول له نفسه أن يقتل أخاه المسلم، فقتل النفس في الإسلام من الكبائر التي نهى عنها الله تعالى في كتابه العزيز، وجعلها من أعظم الكبائر، والتي بموجبها يتم إقامة الحد المستوجب عليه، فقد اختلفت الحدود حسب طبيعة القتل، فهناك قتل العمد والقتل بغير عمد، وكذلك الغيلة، والتي تختص بالقتل، حيث سنوضح ذلك من خلال هذا الذي سندرج فيه ما هو حد الغيلة في الاسلام وكيف ينفذ، وغيرها من الأمور التي تتعلق بهذا الحد، من أجل الاطلاع عليه ومعرفة مدى حرص الشارع الحكيم، في صون النفس البشرية، وتنفيذ أقصى العقوبات على المجرمين ممن ارتكبوا الجرائم الشنيعة هذه.

حد الغيلة في الإسلام

القران الكريم والسنة النبوية هما الركيزتان التي يتم من خلالها استنباط كافة الأحكام الشرعية التي يتم من خلالها تنظيم الحياة الاجتماعية والدينية وغيرها من جوانب حياة المسلمين، فقد نزل الدين الإسلامي متكاملاً وشاملاً لكافة الأمور التي تخص العباد، فقد وضح لنا الله تعالى حكم من قتل نفس، فقد كان حد الغيلة، وهي استدراج القتيل لمكان ما بالخيانة والمراوغة من أجل تنفيذ جريمة القتل، بشكل عدواني خائن، فقد حرم الله تعالى ذلك على عباده المسلمين، وبين لنا رسولنا الكريم أن حد الغيلة، ينفذ على المسلمين وغيرهم، فقد ورد ذلك في حديث الرسول عليه الصلاة والسلام عندما روى أنس بن مالك عن النّبي عليه الصّلاة والسّلام: أنَّ يَهُودِيًّا رَضَّ رَأْسَ جارِيَةٍ بيْنَ حَجَرَيْنِ، قيلَ مَن فَعَلَ هذا بكِ، أفُلانٌ، أفُلانٌ؟ حتَّى سُمِّيَ اليَهُودِيُّ، فأوْمَأَتْ برَأْسِها، فَأُخِذَ اليَهُودِيُّ، فاعْتَرَفَ، فأمَرَ به النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ فَرُضَّ رَأْسُهُ بيْنَ حَجَرَيْنِ”، ومن هنا سنتناول وإياكم الكثير من الأمور التي تتعلق بحد الغيلة، وكيف ينفذ وغيرها من الأمور الدينية المتعلقة به.

قد يعجبك:  خطبة محفلية عن المعلم مكتوبة

هل يجوز العفو عن القاتل غيلة

اختلف العلماء بحد الغيلة، وهل يجوز العفو فيه، فنرى أن جمهور المالكية قد بينوا أن حد الغيلة هو تماماً كحد الحرابة، حيث أن حد الغيلة هو من حقوق الله، ولا يجوز الاستهانة به، ولا بد من دون عفو، أو قصاص، وكذلك لا يجوز التعويض في هذا النوع من القتل، في حين تبين أن الشافعية رأوا بأنه حق للبشر، فلهم أن يقوموا بالقصاص أو العفو، عدا عن ذلك فقد قال جمهور الحنابلة، أن حد الغيلة من حقوق العبد، ويجب حكم القصاص فيه، بالإضافة إلى الحنفيين، الذين كان رأيهم بأن حد الغيلة من حقوق العبد فلهم الدية والقصاص، لذلك فقد اختلف العلماء في تفسير أحاديث الرسول عليه الصلاة والسلام، في هل يجوز العفو عن القاتل غيلة، من خلال ما وضحناه في الأسطر السابقة.

ما هو حد الغيلة في الاسلام وكيف ينفذ، الغيلة هو لخيانة والغدر في القتيل من أجل سحبه لأي مكان وتنفيذ جريمة القتل، فقد وضح العلماء لنا حد الغيلة، فانقسموا نحو من يرى أنه بحكم القتل العمد، وفي تلك الحالة يكون دم القاتل مستباح من حق أهل المقتول، ورأي آخر، بأن حد الحيلة موجب حد ولكنه لا يوجب بالقصاص، وغيرها من المعلومات الدينية التي تناولناها خلال مقالنا.