الجمل الاسمية والفعلية في سورة الغاشية، تنقسم الجملة في اللغة العربية إلى قسمين أساسيين هما: الجملة الإسمية، والجملة الفعلية، وأما الكلام الذي يبدأ بحرف الجر فيسمى شبه الجملة، وتسمى الجملة الاسمية بهذا الاسم لأنها تبدأ باسم وهو المبتدأ، وأما الفعلية فسميت كذلك لأنها تبدأ بفعل، ولكل منهما أركان، فالاسمية تتكون من ركنان أساسيان هما: المبتدأ الذي تبتدئ به الجملة، والخبر الذي يخبر به، وأما الفعلية فتتكون من: فعل وفاعل، ومفعول به إذا كان الفعل متعدي، وقد عمل علماء النحو على الاستشهاد بالآيات القرأنية في المسائل النحوية التي قاموا بالحديث عنها، ومنها الجمل الاسمية والفعلية في سورة الغاشية.

سورة الغاشية

هي سورة مكية، وترتيبها في المصحف الشريف السورة الثامنة والثمانين، وأما عدد آياتها فهي ست وعشرين آية، وقد خاطب الله عز وجل في هذه السورة نبينا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم بسؤاله هل أتاك حديث الغاشية، والغاشية هي اليوم الذي يغشى على الناس فيه، والمقصود بالغاشية يوم القيامة.

الجمل الاسمية في سورة الغاشية

تعتبر الجمل الاسمية واحدة من أقسام الجملة في العربية، وهي إما أن تكون جملة اسمية مثبتة؛ لا يسبقها حرف نفى، وتبدأ بالاسم الذي يطلق عليه المبتدأ، والخبر الذي يخبر به عن المبتدأ، وتشتمل سورة الغاشية على جمل قصيرة، فهي سورة مكية تمتاز آياتها بأنها قصار، ومنها ما يبدأ بالاسم وتسمى بالجمل الاسمية، وما يبدأ بالفعل ويسمى بالجمل الفعلية، ومن الجملة الاسمية في سورة الغاشية:

  • وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ خَاشِعَةٌ.
  • عامِلَةٌ نَّاصِبَةٌ.
  • وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَّاعِمَةٌ.
  • فِيهَا عَيْنٌ جَارِيَةٌ.
  • وأَكْوَابٌ مَّوْضُوعَةٌ.
  • زَرَابِيُّ مَبْثُوثَةٌ.
  • ونمارق مصفوفة.
  • فيها سرر مرفوعة.
قد يعجبك:  لماذا يعد التمر طعام الفقراء

الجمل الفعلية في سورة الغاشية

السور المكية تمتاز بأن آياتها قصار، وتتحدث عن يوم القيامة، وعن الجنة، وتصفها وصف دقيق مختصر، ونجد في سورة الغاشية جمل اسمية، وجمل فعلية، ومنها جمل مثبتة، وجمل منفية، ويجب أن نلاحظ بأن الجمل التي تتكون من شبه جملة واسم هي جمل اسمية، حيث أن شبه الجملة في الجملة الاسمية يتم تقديمه على المبتدأ، والجمل الفعلية في سورة الغاشية:

  • وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ خَاشِعَةٌ.
  • عامِلَةٌ نَّاصِبَةٌ.
  •  وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَّاعِمَةٌ.
  • فِيهَا عَيْنٌ جَارِيَةٌ.
  •  وَأَكْوَابٌ مَّوْضُوعَةٌ.
  •  زَرَابِيُّ مَبْثُوثَةٌ.

عد إلى سورة الغاشية وحدد الجمل الاسمية فيها والفعلية

نجد في سورة الغاشية اختصار لمشهد يوم عظيم، وهو يوم القيامة الذي يجتمع فيه الناس، ويغشى عليهم، وتختلف وجوه الناس؛ فمن عمل صالحاً دخل الجنة، ومن كفر أدخل النار، وبدأت السورة بخطاب النبي وسؤاله عن يوم القيامة وهو الغاشية، وسمي بالغاشية لأنه يغشى على الناس فيه، والجمل سواء الاسمية أم الفعلية:

الجمل الاسميةالجمل الفعلية
  1. وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ خَاشِعَةٌ.
  2. عامِلَةٌ نَّاصِبَةٌ.
  3. وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَّاعِمَةٌ.
  4. فِيهَا عَيْنٌ جَارِيَةٌ.
  5.  وَأَكْوَابٌ مَّوْضُوعَةٌ.
  6. زَرَابِيُّ مَبْثُوثَةٌ.
  1. أتاك حديث الغاشية.
  2. تصلى نارا حامية.
  3. تسقى من عين آنية.
  4. فيعذبه الله العذاب الأكبر.

تفسير سورة الغاشية

تطرقت كتب التفسير لتوضيح المقصود من كل سورة في القرآن الكريم، وجاء في تفسير سورة الغاشية:

  • { وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ خَاشِعَةٌ عَامِلَةٌ نَاصِبَةٌ } المقصود في هذه الآية هم الذين يقومون بعبادة الله في الدنيا.
  • أما في قوله تعالى: { تَصْلَى نَارًا حَامِيَةً } هذا وصف لنار جهنم أنها شديدًا حرها، تحيط بالكافرين من كل مكان.
  • { تُسْقَى مِنْ عَيْنٍ آنِيَةٍ } وهي الحارة شديدة الحرارة.
  • { وَإِنْ يَسْتَغِيثُوا يُغَاثُوا بِمَاءٍ كَالْمُهْلِ يَشْوِي الْوُجُوهَ } من شدة حر نار جهنم يطلبون الاستغاثة فيسقون من ماء شديد الحر.
  • { لَيْسَ لَهُمْ طَعَامٌ إِلَّا مِنْ ضَرِيعٍ لَا يُسْمِنُ وَلَا يُغْنِي مِنْ جُوعٍ } أي أن الطعام الذي يحصلون عليه لا يسد جوعهم.
  • {وجوه يومئذ ناعمة} هذا وصف وجوه المؤمنين يوم القيامة أنها ذات نعمة.
  • {لسعيها راضية} أنها تسعى في الدنيا بالطاعات راضية في الآخرة.
  • {في جنة عالية} جزاؤهم الدخول في جنة رفيعة المكان والمكانة.
  • {لا تسمع فيها لاغية} لا تسمع فيها كلام بلا فائدة.
  • { فِيهَا عَيْنٌ جَارِيَةٌ } فيها عيون لهم يفجرونها ويشربون منها كيف يشاؤون.
  • { فِيهَا سُرُرٌ مَرْفُوعَةٌ } وهي مجالس مرتفعة.
  • { وَأَكْوَابٌ مَوْضُوعَةٌ } وهذا يعني أنهم يشربون أفضل أنواع الشراب.
  • { وَنَمَارِقُ مَصْفُوفَةٌ } وهي الوسائد المصنوعة من الحرير.
  • { وَزَرَابِيُّ مَبْثُوثَةٌ } والمقصود به البسط الحسان، أما المبثوثة: مملوءة بها مجالسهم من كل جانب.
  • { أَفَلَا يَنْظُرُونَ إِلَى الْإِبِلِ كَيْفَ خُلِقَتْ * وَإِلَى السَّمَاءِ كَيْفَ رُفِعَتْ * وَإِلَى الْجِبَالِ كَيْفَ نُصِبَتْ * وَإِلَى الْأَرْضِ كَيْفَ سُطِحَتْ * فَذَكِّرْ إِنَّمَا أَنْتَ مُذَكِّرٌ * لَسْتَ عَلَيْهِمْ بِمُسَيْطِرٍ * إِلَّا مَنْ تَوَلَّى وَكَفَرَ * فَيُعَذِّبُهُ اللَّهُ الْعَذَابَ الْأَكْبَرَ * إِنَّ إِلَيْنَا إِيَابَهُمْ * ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا حِسَابَهُمْ } جميع هذه الآيات دعوة للإنسان بأن يتدبر في خلق الله.
  • { فَذَكِّرْ إِنَّمَا أَنْتَ مُذَكِّرٌ } وهذا دلالة على ضرورة التفكر في خلق الله، وأن ينظر الإنسان لما حوله ويتفكر في الخلق جيداً.
قد يعجبك:  من ماذا يتكون الغلاف الجوي

تنقسم الجمل في سورة الغاشية إلى الجمل الاسمية والفعلية في سورة الغاشية، فالجملة الاسمية تبدأ بالاسم ويسمى المبتدأ، والجملة الفعلية تبدأ بفعل، وتتكون من الفعل والفاعل والمفعول به إذا كان الفعل متعدي.