متي يوم عاشوراء، حيث يعتبر واحد من أبرز الأيام المباركة والعظيمة التي يترقبها المسلمون في جميع أرجاء العالم الإسلامي، وذلك نتيجة لأن ذلك اليوم يحمل في طياته الكثير من الأحداث الإسلامية والتاريخية على مر التاريخ الإسلامي، ومن خلال تناول فقرات مقالنا هذا سوف نتعرف على ما هو يوم عاشوراء، ومتي يصادف ذلك اليوم المبارك في كافة الدول العربية من العام الحالي، الى جانب معرفة الفضل من ذلك اليوم العظيم.

يوم عاشوراء

حيث يعتبر يوم عاشوراء هو واحدًا من الأيام الدينية المباركة لدى المسلمين، وبالتالي يتم الاحتفال به في العاشر من محرم، والذي يكون الشهر الأول من التقويم الإسلامي، وأحد الأشهر الأربعة المقدسة وبالتالي يحيون ذكرى الله -عز وجل – الذي أنقذ الرسول موسى -عليه السلام- وأفراد إسرائيل من بطش فرعون وظلمه، اتباعًا لسنة نبينا موسى الذي صام ذلك اليوم، ومن ثم صامه رسولنا محمد صلى الله عليه وسلم، حيث شجعنا الرسول -صلى الله عليه وسلم- على صيام اليوم التاسع والعاشر من محرم، للتفريق بين صيامنا نحن المسلمين وصيام اليهود.

شاهد أيضًا: حكم التهنئة بعيد راس السنة الهجرية إسلام ويب

ما هو موعد عاشوراء

حيث يوافق اليوم العاشر (10) من شهر محرم، والذي يعتبر الشهر الأول من التقويم الإسلامي. وبالتالي يحمل ذلك اليوم أهمية إسلامية وتاريخية كبيرة لدى للمسلمين، وبالتالي أن الرسول – صلى الله عليه وسلم – قد حثنا على صيام ذلك اليوم العظيم لما له من الأجر والثواب العظيم لدى الله عز وجل.

متى يوم عاشوراء 2022

حيث وفق الإحصائيات الفلكية التي قامت بها دار الإفتاء، فإن يوم عاشوراء يوافق اليوم الثامن (8) من شهر أغسطس الحالي لسنة 2022م، وهو اليوم المصادف لتاريخ 10/محرم/1444هـ، ذلك ولأن المسلمين سوف تشهد أولى أيام العام الهجري الجديد 1444هـ في 30/يوليو/2022م. وهو اليوم الذي يترقبه بالنسبة لعدد واسع من المسلمين السنة لإحياء ذكرى الرسول الكريم بالصيام والعمل الصالح.

شاهد أيضًا: حكم شراء سهم تاسي الإسلامي اسلام ويب

فضل صيام يوم عاشوراء

حيث ذكرت العديد من الأحاديث النبوية الشريفة من أجل بيان فضائل ذلك اليوم العظيم والمبارك يوم عاشوراء والتي تتمثل فضائل ذلك اليوم من خلال النقاط التالية:

  • غفران سنة كاملة من الخطايا، وحسب حديث الرسول صل الله عليه وسلم في صحيح مسلم: «أنّ النّبي – صلّى الله عليه وسلم – سئل عن صوم يوم عاشوراء؟ فقال: يكفّر السّنة الماضية».
  • إحياء سنة الرسول صلى الله عليه وسلم: «فقد قَدِمَ النَّبيُّ -صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ- المَدِينَةَ فَرَأَى اليَهُودَ تَصُومُ يَومَ عاشُوراءَ، فَقالَ: ما هذا؟ قالوا: هذا يَوْمٌ صَالِحٌ؛ هذا يَوْمٌ نَجَّى اللَّهُ بَنِي إسْرَائِيلَ مِن عَدُوِّهِمْ، فَصَامَهُ مُوسَى. قالَ: فأنَا أحَقُّ بمُوسَى مِنكُمْ، فَصَامَهُ، وأَمَرَ بصِيَامِهِ». رواه  عبدالله بن عباس في صحيح البخاري.
  • نيل الفضائل من ذلك اليوم المبارك: «فعن عبد الله بن أبي يزيد، أنّه سمع ابنَ عباسٍ رضيَ اللهُ عنهما، وسُئل عن صيامِ يومِ عاشوراءَ، فقال: «ما علمتُ أنَّ رسولَ اللهِ – صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ – صام يومًا، يطلُبُ فضلُه على الأيّامِ، إلا هذا اليومَ. ولا شهرًا إلا هذا الشهرَ، يعني رمضانَ» رواه مسلم، وفي لفظ: «ما رأيت النّبي – صلّى الله عليه وسلّم – يتحرّى صيام يوم فضّله على غيره إلا هذا اليوم: يوم عاشوراء.» أخرجه البخاري، ومسلم، والنّسائي، وأحمد.

شاهد أيضًا: هل يجوز التهنئة بالسنة الهجرية الجديدة وما حكم التهنئة

الى هنا نصل بكم الى نهاية فقرات مقالنا هذا والذي تعرفنا من خلاله الحديث حول ما هو يوم عاشوراء، ومتي يصادف ذلك اليوم المبارك في كافة الدول العربية من العام الحالي، الى جانب معرفة الفضل من ذلك اليوم العظيم.

شاهد أيضًا