تجربتي مع الخلايا الجذعية للشعر، عملية استعادة الشعر عن طريق الخلايا الجذعية من الإجراءات المبتكرة حديثاً لزراعة الشعر والتي بدورها تشجع على نمو الشعر بشكل طبيعي وهذه التقنية تختلف عن زراعة الشعر التي تعتمد على نقل بصيلات الشعر، حيث تعتمد آلية الخلايا الجذعية على استعادة نمو بصيلات الشعر الطبيعية الموجودة في فروة الرأس لتحقيق نتائج طويلة الأمد، والخلايا الجذعية هي خلايا لديها القدرة على التطور لأنواع متعددة من الخلايا المتواجدة في الجسم، وهي خلايا غير متخصصة للقيام بأشياء محددة في الجسم، وفي هذا المقال سنوضح لكم تجربتي مع الخلايا الجذعية للشعر.

الخلايا الجذعية لعلاج الشعر

كما ذكرنا أن الخلايا الجذعية هي خلايا غير متخصصة ويمكنها التطور والتحول إلى خلايا مختلفة في الجسم، حيث لها القدرة على التجدد والانقسام إما لتبقى خلايا جذعية أو تتحول لتصبح أنواع أخرى من الخلايا، فتساعد في إصلاح الأنسجة التالفة في الجسم واستبدالها، أي أن الخلايا الجذعية في الجسم مسئولة عن التئام الأنسجة وشفاءها، فهي تعتبر أساس يمكن تحويله إلى أي نوع من الخلايا، تتواجد الخلايا الجذعية في طبقة الدهون تحت الجلد ومع التطور الكبير في عالم التكنولوجيا أصبح بالإمكان حصاد هذه الخلايا الجذعية من أجل الاستفادة من خصائصها المتجددة واستخدامها في علاج الكثير من المشاكل الجلدية ومشاكل الشعر وغيرها، وعند حقنها في مناطق الشعر الخفيف تساعد في تجدد بصيلات الشعر  لاستعادة نمو الشعر الطبيعي.

كيف تعمل الخلايا الجذعية على استعادة الشعر؟

يتم عملية استعادة الشعر بالخلايا الجذعية عن طريق المزج في العلاج بين الخلايا الجذعية والبلازما الغنية بالصفائح الدموية، تحتوي طبقة الدهون المتواجدة أسفل الجلد على كمية كبيرة من الخلايا الجذعية المتاحة للاستخدام والتي تعرف باسم ADSC الخلايا الجذعية المشتقة من الدهون، أثناء استعادة الشعر عن طريق الخلايا الجذعية يتم سحب كميات صغيرة من الدهون الزائدة في الجسم باستخدام عملية شفط الدهون،

وهذه الآلية تتم بإدخال الكانيولات الصغيرة  تحت الجلد من خلال شقوق صغيرة والتي تقوم بسحب الدهون الغنية بالخلايا الجذعية المتاحة، بعد ذلك باستخدام جهاز الطرد المركزي يتم تركيز العينة وتنقيتها ثم حقننها مع البلازما الغنية بالصفائح الدموية في فروة الرأس، بعد عملية الحقن لمزيج الخلايا الجذعية والبلازما يحدث تفاعل مع بصيلات الشعر المتواجدة في فروة الرأس ويتم إصلاحها وتعزيز نمو الشعر، أيضاً هذا المزيج يعمل على تنشيط الخلايا الجذعية الموجودة في فروة الرأس مما يعمل على استعادة الشعر الرقيق.

أضرار الخلايا الجذعية للشعر

عملية تحفيز نمو الشعر باستخدام الخلايا الجذعية كغيرها من العمليات التي لها آثار جانبية إلى جانب فوائدها، ومع ذلك فإنه لا يوجد الكثير من المعلومات التي تثبت صحة وجود آثار وأضرار جانبية لعملية زراعة الشعر بالخلايا الجذعية، ولكن هناك خطر حدوث نزيف أو عدوى في مكان أخذ العينة والحقن، على الرغم من قلة حدوث هذه المضاعفات الناتجة من الخلايا الجذعية إلا أن هناك  إلا أن هناك خطرًا ولو بنسبة بسيطة، ومنها حدوث نوع من التلف في الأعصاب والأوعية الدموية المحيطة بمكان العينة، وكذلك يتسبب شفط الدهون في مكان وجود الخلايا الجذعية بحدوث بعض الآثار الجانبية والمضاعفات التي سنجملها لكم في النقاط التالية:

  • حدوث تورمات وانتفاخات والتهابات في أماكن الحقن، ولكنها سرعان ما تختفي باستخدام كمادات من الثلج ووضعها على أماكن الحقن ويمكن تكرار استخدامها حتى تختفي تماماً.
  • الشعور بآلام شديدة في الرأس بعد الحقن، وهذه الآلام تحتاج إلى تناول بعض المسكنات والأدوية للتخفيف من حدتها.
  • في بعض الأحيان قد يحدث نزيف بسيط خلال عملية الحقن.
  • الرغبة الشديدة بالحكة في فروة الرأس نتيجة التئام الشقوق الجراحية في مناطق الحقن.

أفضل أمبولات الخلايا الجذعية للشعر

 

OEM الخلايا الجذعية مكافحة فقدان الشعر شعر طبيعي نمو أمبولة مصل

 

تجربتي مع الخلايا الجذعية للشعر، قدمنا لكم الآلية التي يتم من خلالها زراعة الشعر وتعزيز نموه باستخدام الخلايا الجذعية، وأيضاً قدمنا فوائد وأضرار هذه العملية والآثار الجانبية المترتبة عليها، على الرغم من وجود بعض الآثار الجانبية التي تصاحب عملية زراعة الشعر باستخدام الخلايا الجذعية إلا أنها تعتبر من أكثر التقنيات الآمنة التي ينصح وبشدة تجربتها والاستفادة من فوائدها.

شاهد أيضًا