انتعاش غير متوقع في مبيعات السيارات الكهربائية في الصين، في الأونة الأخيرة أصبحت السايارت الكهربائية تنتشر بشكل غير طبيعي، وذلك لم تتميز به من الكثير من المميزات، والتي من أهمها الحافظ على البيئة لأنها لم تصدر عوادم مثل باقي السيارات حيث أنها تعمل بالبطارية، هذا بالإضافة إلى مجموعة من عوامل الأمان بها.

ومن المعروف أن شركة تسلا تتصدر المشهد في صناعة السيارات الكهربائية على مستوى العالم، ولكن في الىونة الأخيرة حققت الكثير من الشركات الصينية حجم غير متوقع لمبيعاتها من السيارات الكهربائية، وبذلك تتصدر قائمة الدول الأكثر مبيعا للسيارات الكهربائية، ومن خلال الأسطر التالية ستلقي الضوء على صناعة الصين للسيارات الكهرابائية، وحجم مبيعاتها بالتفصيل، فلنتابع سويا.

زيادة مبيعات الشركات الصينية لصناعة السيارات الكهربائية 

في الآونة الأخيرة بدأت العديد من الشركات في الصين من التخلص من آثار فيرس كورونا وإزالة الغبار لأسوأ الأزمات التي مر بها العالم أجمع، والتي أدت إلى أقاف عمليات التوريد والتصدير لكثير من المنتجات في معظم الدول إم لم يكن جميعها، ولكن عادة الامور إلى أفضل من ذي قبل، وذلك بسبب نجاح الكثير من الشركات في الصين في صناعة السيارات الكهربائية، فلا يوجد أقل من أربع شركات حققت ما لا يقل عن بيع عشرة آلاف سيارة خلال شهر يونيو لعام 2022.

وتعتبر عودة زيادة المبيعات في سوق السيارات الكهربائية خلال شهر مايو مشجعة إلى أكبر حد ممكن في صناعة سوق السيارات الكهربائية على مستوى العالم.

وعلى الرغم من أن معظم سكان شنغهاي بالصين يلتزموا بيوتهم خلال الفترة الأخيرة إلى ان حركة البيع زادت خلال الشهر الحالي، لكن مازالت بعض المدن بالصين تواجة الأزمات والتحديات بسبب فيرس كورونا، وتأتي مدينة بكين ومدينة تيانجين على رأس هذه القائمة.

وصرح دوتشيه بنك أن تعافي فئة كبيرة من فيرس كورونا في الصين وبدرجة أكبر من المتوقعة من الامور المبشرة بالخير، وصرح محلل البنك أديسون يو أن المبيعات الخاصة بالصين للسيارات الكهربائية سجلت ارتفاع خلال الشهر الماضي، وذلك بسبب التعاي الذي حدث من فيرس كورونا، ويتوقع أديسون زيادة نسبة التعافي وعودة كلا من شينغهاي وبكين للعمل.

وصرح يو أن الصين واجهت بشكل عام انخفاض في نسبة مبيعاتها عن العام السابق، وذلك بما يعادل ثلثمائة ألفسيارة كهربائية، وذلك بسبب تأثير الاضطربات التي حدثت في الاقتصاد بسبب حرب روسيا وأوكرانيا والتي أثرت على العالم أجمع.

وصرحت جمعية ركوب السيارات بالصين في بداية عام 2022 أنها تتوقع زيادة في حجم مبيعات السيارات الكهربائية للشركات الصينية، والتي توقعت أن مبيعاتها تتخطى 5.5 مليون وحدة من السيارات الكهربائية الجديدة لعام 2022.

وخلال الأيام القلائل القادمة من المتوقع أن تقوم شركة byD بالإعلان عن حجم مبيعاتها لهذا الشهر، والتي من المتوقع انها تتخطى حاجز الـ 100 ألف وحدة وذلك على مدار الثلاثة أشهر الأخيرة.

ووفقا لم صرح به معهد مركاتور للدراسات الصينية أنه يتم تصدير عدد لا بأس به لدول أوروبا من السيارات الكهربائية، هذا بالإضافة إلى أن هذا المعهد صرح بأن اوروبا تعتبر الآن بمثابة ميناء الوصول الخاص بالسيارات الكهربائية التي تأتي كن الصين إلى اوروبا، وبرر المعهد ذلك ليس لكفاءة الصين، وإنما بسبب اتجاه كلا من أوروبا والولايات المتحدة الامريكية لصناعة السيارات الكهربائية في الصين.

ووفقا لم صرح به مريكس فإنه من المتوقع أن تواصل الصين ارتفاع في صادراتها من السيارات، بالإضافة إلى إعلانها عن مزيد من مجموعة من الشركات التي سوف تصدر منتجاتها من السيارات ، كما ان بكين ستقوم بالغاء دعم المشتريات على فترات، والغرض من هذه النقطة هو تقليل مستوى الطلب الخاص بالصين على السيارات.

هذا بالإضافة إلى جعل أوروبا هدف سامي تحاول تحقيقه، ويرجع السبب في ذلك في خفض الحواجز التجارية الموجودة في الوقت الحالي.

الشركات الناشئة في انتاج السيارات الكهربائية بالصين

يوجد العديد من الشركات الناشئة في سوق تداول الأسهم العالمية الصينية في عالم انتاج السيارات الكهربائية في الصين، وتأتي على رأس القائمة لهذه الشركات شركة لي أوتو، والتي قامت بتقديم أداء أحسن من حيث تحقيق حجم مبيعات أكبر من شركتي إكس بنغ، وشركة نيو، وذلك لخلال شهر مايو لهذا العام.

قامت شركة نيو بتسليم ما يعادل 7024 سيارة كهربائية خلال الشهر الماضي، وكانت هي الشركة الاكثر تأثرا من بين الثلاث الشركات الناشئة في عالم صناعة السيارات الكهربائية في الصين، ويرجع السبب في ذلك بسبب تأثرها الكبير بموقع الانتاج الخاص بها في شينغهاي.

بينما قامت شركة لي أوتو بتسليم ما يعادل 11500 سيارة كهربائية خلال شهر مايو لهذا العام، وبذلك تكون تجاوزت عدد السيارات التي قامت بتسليمها خلال شهر مارس لنفس العام، وذلك قبل اغلاق موقع الانتاج الخاص بها في شينغهاي.

وقامت الشركة والتي اتخذت بكين موقع لها بالتحذير من أنها حتى الآن تواجه العديد من الصعوبات والتحديات بسبب نقص الكثير من الاجزاء الخاصة بتوريدات السيارات الكهربائية.

قامت العديد من الشركات الأخرى الناشئة في انتاج السيارات الكهربائية الأصغر حجما مثل شركة جيجيانغ ليمبوتور تكنولوجيز، وشركة هوزون نيو إنيرجي أوتو موبايل بالعلان عن حجم مبيعاتها خلال الأشهر السابقة والتي تعد أرقام غير متوقعة في حجم المبيعات، وذلك بالرغم من أن مبيعات شركو هوزون تراجعت نوعا ما عن تلك المبيعات التي حققتها خلال شهر مارس لعام 2022.

هل يهتز عرش تسلا في صناعة السيارات الكهربائية بعد ارتفاع مبيعات الصين للسيارات الكهربائية؟

في أحد المقابلات الصحفية لفادي غضن وهو رئيس مجلس الإدارة لمجموعة التوكيلات السعودية قام احد الصحفيين بتوجيه سؤال له وهو ما هي توقعات بشأن الشركات التي ستتصدر مشهد الشركات الأكثر مبيعا في عالم السيارات الكهربائية؟

وكانت أجبة غضن على هذا السؤال التنبؤ بمثل هذا الموضوع في المستقبل أمر صعب لا يمكن توقعه، ولكن استكمل حديثه قائلا بأنه بالطبع مازالت شركة تسلا حتى الوقت الحالي هي المتصدرة لهذا المشهد.

كما أضاف غضن انه من المتوقع جدا ان تتغير النتائج في المستقبل وستظهر أسماء جديدة مثل شركة نيسان لصناعة السيارات، وكذلك شركة فولكس واجن، وجنرال موتورز، ومما لاشك فيه أن كل هذه الشركات سيكون لها حصة لا بأس بها في عالم السيارات الكهربائية.

واستكمل غضن حديثه أنه في القوت الحالي تحقق شركة تسلا مبيعات لم يسبق لشركة أن حققتها، ويرجع السبب في ذلك في أنها حدثت لديها طفرة في عدد السيارات التي قامت بتسليمها للعملاء بشكل فعلي، حيث قامت بتسليم ما يعادل 936 ألف سيارة، وذلك بما يعادل زيادة عن مبيعاتها خلال عام 2020 بـ 87% ، والذي كان عدد مبيعاتها من السيارات أقل بنصف مليون سيارة.

فيما سبق قدمنا لكم كل ما هو متعلق بالسيارات الكهربائية، وانتعاش حركة مبيعاتها في الصين، وظهور العديد من الأسماء الجديدة للشركات في عالم السيارات الكهربائية، كما وضحنا لمن سيكون المستقبل من الشركات في عالم انتاج السيارات الكهربائية، ونود أن نكون قد قدمنا لكم كل ما تودون معرفته حول هذا الموضوع.

شاهد أيضًا