هل الحزام الناري معدي، هناك العديد من الأمراض التي انتشرت في كافة أنحاء العالم بشكل كبير، كما أن البعض منها تمكن الأطباء والعلماء من إيجاد وصفة علاجية لها من أجل التخلص منه والعمل على طردها من الجسم في أسرع وقت ممكن، ومنها ما يبقى متقوقع داخل جسم الإنسان ولم يتمكن الطب إلى حد هذه اللحظة من إيجاد علاج مناسب يتمكن الجسم من طرده خارجه، كما أن تلك الأمراض المختلفة من حيث طرق الانتشار بين الناس حيث نلاحظ أن بعض الأمراض تنتقل من شخص إلى آخر عن طريق التنفس وبعضها تنتقل عن طريق الفم وبعضها تنتقل عن طريق اللمس، وغيرها من السبل التي تسهم في انتشار المرض الذي يطلق عليه باسم الوسيط أو وسط الانتشار، هل الحزام الناري معدي أم لا ؟

هل الحزام الناري معدي ؟

يعتبر الإصابة بمرض الحزام الناري أو ما يطلق عليها اسم الهربس النطاقي أو القوباء المنطقية والذي ما نسمع عنه كثيراً في ذلك العصر، وتبع للإحصائيات التي تم إجراؤها فقد تم التوصل بأن الحزام الناري هو عبارة عن مرض معدي فيروسي يسبب الفرد الذي يصاب به الطفح الجلدي والذي يكون مؤلمة إلى حد ما، حيث تظهر أعراض ذلك المرض على إحدى أجزاء الجسم على شكل حزام ملتف حول المنطقة التي يظهر بها وعادةً ما يظهر في منطقة الجذع سواء الجذع الأيمن أو الجذع الأيسر من جسم الإنسان، حيث أن اسم الفيروس الذي يسبب ذلك المرض هو فايروس Varicella-zoster، ويعتبر نفس نوع الفيروس الذي يصيب الإنسان ويسبب له الإصابة بمرض الجدري المعروف الذي يؤدي الى حكة في الجلد بشكل مستمر ولا يمكن للكائن البشري أن يحتملها، ويعتبر الحزام الناري من الأمراض الجلدية غير المعدية ولكن في حال لم تكن قد أصبت قبل ذلك بمرض الجدري فإنه قد ينتقل الفيروس إلى الجسم ويسبب لك الإصابة بمرض الجدري وليس الإصابة بمرض الحزام الناري، أما في حال كان هناك شخص قد أصيب بفيروس الجدري ثم تعامل مع شخص مصاب الحزام الناري فإنه لن يصاب بأي مرض سواء الحزام الناري ولا الجدري.

هذا الفيروس ينتقل إلى الجسد من خلال القيام الفرد بلمس الطفح الجلدي للشخص المصاب أو قيح ذلك الطفح ولكن إذا تم تغطية هذا الطفح الجلدي فإنه لم يتم انتقال العدوى إلى أي شخص آخر، وننوه بأن هذه العدوى إذا انتقلت فإن الشخص سوف يصاب بداء الجدري وليس الحزام الناري وهذا إن لم يصاب قبل ذلك بالجدري، أما في حالة أصيب قبل ذلك بالجدري فإن ذلك لا يؤثر أبداً على الشخص.

هل الحزام الناري معدي، تختلف الأمراض من حيث طرق الانتشار بين الناس حيث نلاحظ أن بعض الأمراض تنتقل من شخص إلى آخر عن طريق التنفس وبعضها تنتقل عن طريق الفم وبعضها تنتقل عن طريق اللمس، وغيرها من السبل التي تسهم في انتشار المرض الذي يطلق عليه باسم الوسيط أو وسط الانتشار، وذلك من أجل تواجدها في المكان التي تتمكن من التطفل عليه والعيش فيه داخل جسم الإنسان، ومن أبرز تلك الأمراض التي نسمع عنها كثيراً في ذلك العصر هو الحزام الناري.

شاهد أيضًا