علاج التهاب المثانة بالأعشاب مجرب، حيث يُعد التهاب المثانة من أكثر المشاكل التي يُعاني منها الكثير من الأشخاص وخاصة النساء، فهو يُعد حالة مرضية مزمنة من الصعب القيام باكتشافها إلا بعد القيام بإجراء مجموعة من التحاليل والفحوصات المخبرية، حيث يؤدي هذا الالتهاب الى الشعور بألم وضغط مستمر في منطقة عضلات المثانة، مما يجعل الكثير من الأشخاص يلجئون الى البحث عن علاج لهذا الالتهاب الذي يُسبب الإزعاج لصاحبه، ومن خلال هذا المقال سوف نوضح أفضل علاج التهاب المثانة بالأعشاب مجرب.

أعراض التهاب المثانة

لا بد من التعرف على التهاب المثانة من خلال ظهور مجموعة من الأعراض التي يتسبب في حدوثها هذا الالتهاب، ومن هذه الأعراض ما يلي:

  • الضرورة الملحة بشكل مستمر الى التبول الكثير والمتكرر.
  • شعور المُصاب بحرقة في البول وكذلك حكة في منطقة التبول.
  • ربما يشعر المُصاب أيضاً بالإرهاق والغثيان والقيء والتعرق بشكل مبالغ فيه.
  • حدوث تغير في لون البول وبالتالي ظهور رائحة كريهة له، وربما ينزل رغوة من البول في حالات معينة بجانب حدوث نزيف مع الإصابة بحمى.
  • شعور المُصاب بألم أثناء القيام بالعلاقة الحميمية.
  • شعور المريض بآلام وأوجاع في عضلات المثانة أو في أسفل البطن.

أسباب التهاب المثانة

يحدث التهاب المثابة نتيجة وجود مجموعة من الأسباب تتسبب في حدوثها، ومن أبرز هذه الأسباب ما يلي:

  • إهمال النظافة الشخصية وخاصة في المناطق الحساسة.
  • إقامة العلاقة الحميمية بكثرة.
  • العمل على حصر البول لمدة طويلة.
  • الإصابة بسرطان المثانة الذي يؤدي الى حدوث التهاب شديد في المثانة.

وصفات مختلفة لعلاج التهاب المثانة بالأعشاب

من الممكن القيام بعلاج التهاب المثانة من خلال استعمال العديد من الوصفات التي تتكون من الأعشاب الطبيعية المجربة من أجل التخلص من هذه الالتهابات، ومن الأمثلة على هذه الوصفات والأعشاب ما يلي:

  • وصفة الكركم: يتميز الكركم بامتلاكه العديد من الخصائص المضادة للميكروبات، مما يعمل على التقليل من خطر عدوى الجهاز البولي، حيث تتم هذه الوصفة من خلال القيام بوضع الكركم في كوب من الحليب أو الحساء، كما ويُمكن القيام بتناول مكملات الكركمين من أجل المساهمة في التقليل من الالتهابات التي يتعرض لها الجسم، وذلك بعد القيام بالرجوع الى الطبيب المختص.
  • وصفة العرقسوس: حيث يعمل العرقسوس على التخلص من كافة التهابات المثانة، وذلك من خلال القيام بغلي كوب واحد من الماء على النار ومن ثم العمل على رفعها بعد غليانها وإضافة نصف ملعقة كبيرة من عشبة العرقسوس إليها، ومن ثم القيام بتناولها بعد ذلك مرتان بشكل يومي.
  • وصفة أوراق الفراولة: حيث تشتمل أوراق الفراولة على مواد مضادة للالتهابات تقضي على كافة الجراثيم والبكتيريا التي تؤدي الى انتقال العدوى وتمركزها في الجهاز البولي.
  • وصفة الثوم: حيث يتم تناول فصين من الثوم بشكل يومي، وتُعد هذه الطريقة من أكثر الطرق الطبيعية التي تُساهم في القضاء على التهابات المثانة بصورة كبيرة.
  • وصفة الزعتر البري: وتتم هذه الوصفة من خلال القيام بغلي مجموعة من الزعتر البري مع كوب واحد فقط من الماء، ويُفضل القيام بتناول هذه الوصفة مرة قبل وجبة الفطور بنصف ساعة، ومرة قبل وجبة العشاء بنصف ساعة بشكل يومي.
  • وصفة الشمر: كما وتتم هذه الوصفة أيضاً من خلال القيام بغلي كوب واحد فقط من الماء مع نصف ملعقة كبيرة من عشبة الشمر، ومن ثم يتم ترك هذا المزيج لفترة عشر دقائق، ويُفضل تناول هذا المزيج من الوصفة مرتان بشكل يومي.
  • وصفة الجرجير: تتم هذه الوصفة من خلال القيام بغلي مجموعة من أوراق الجرجير في الماء، ومن ثم يتم ترك هذا المزيج الذي تم غليه لفترة عشرة دقائق، ويُنصح بأن يتم تناول هذا المزيج من الوصفة بما يُعادل مرتان بشكل يومي أيضاً.
قد يعجبك:  جدول الطول والوزن حسب العمر

الإجراءات المنزلية لعلاج التهاب المثانة

لا بد من القيام بإتباع مجموعة من الإجراءات المنزلية التي بإمكانها ان تُساهم في التقليل من أعراض وآلام التهاب المثانة، ومن هذه الإجراءات ما يلي:

  • لا بد من القيام بشرب كميات كبيرة من السوائل وخاصة الماء بما يُعادل لتران بشكل يومي.
  • يجب المحافظة على القيام بالتبول بشكل مستمر، وعدم القيام بحصر البول لمدة طويلة.
  • المحافظة بقدر المُستطاع على إبقاء المنطقة جافة ونظيفة، بجانب استعمال المعقمات الطبيعية وتجنب استعمال المنظفات التي تشتمل على المواد الكيميائية التي تعمل على تغير الحالة الى الأسوأ.
  • لا بد من الابتعاد عن التدخين في حال كان المُصاب من المدخنين.
  • القيام بارتداء ملابس فضفاضة ونظيفة قدر المُستطاع.

والى هنا نكون قد وصلنا الى نهاية هذا المقال الذي كان يدور حول علاج التهاب المثانة بالأعشاب مجرب، وهو ما يُعاني منه الكثير من الأشخاص وخاصة النساء ويبحث عن علاجه الكثير بسبب ما يتسبب به من الشعور بآلام في عضلات المثانة، ولا بد من القيام بمراجعة الطبيب المختص قبل اللجوء الى استعمال أي طريقة أو علاج للتخلص من التهاب المثانة، وذلك من أجل أن يتم تقييم الحالة المرضية والعلاج المناسب بشكل جيد دون حدوث أي ضرر.