هل يمكن الشفاء من خمول الغدة الدرقية التي تُعتبر من أضخم الغدد الصماء التي توجد في جسم الإنسان، حيث توجد الغدة الدرقية في المنطقة الأمامية من العنق في أسفل الحنجرة، وتتماثل هذه الغدة مع الفراشة في شكلها، كما وتتمثل وظيفة هذه الغدة في القيام بإفراز محتوياتها في داخل الدم بشكل مباشر دون الضرورة الى قنوات نقل، وكذلك من وظائف الغدة أنها مسؤولة عن عملية الأيض في جسم الإنسان وذلك عن طريق الهرمونان اللذان تعمل على إفرازهما وهما هرمون الثيرونين وهرمون الثيروكسين، وفي سياق الحديث عن الغدة الدرقية سوف يتم التعرف خلال هذا المقال على إجابة سؤال هل يمكن الشفاء من خمول الغدة الدرقية أم لا.

أعراض خمول الغدة الدرقية

يوجد العديد من الأعراض التي يُمكن للطبيب القيام من خلالها بتشخيص حالة المريض ما اذا كان مصاب بخمول الغدة الدرقية أم لا، ومن خلال السطور التالية سوف نوضح لكم أهم هذه الأعراض وهي كالتالي:

  • إحساس المريض الدائم بالإرهاق.
  • عدم المقدرة على تحمل أجواء البرد.
  • زيادة الوزن.
  • الشعور الدائم بالاكتئاب.
  • النيمومة، أي الشعور الدائم بالنعاس حتى لو كان المريض نائم طول فترة الليل.
  • شدة الحيض أو عدم انتظامه، “لدى العديد من النساء أو انقطاع الطمث”.
  • حدوث تقلص شديد في العضلات.
  • الإصابة بالإمساك.
  • حدوث  تساقط في الشعر.
  • المعاناة من ضعف شديد في الذاكرة.
  • ظهور بحة في الصوت.
  • تورم الوجه وبشكل خاص المنطقة حول العينين، “حيث تُمثل هذه الحالة دلالة على أن الحالة وصلت الى قمة خطورتها”.

أسباب خمول الغدة الدرقية

يُصاب غالباً الإنسان بخمول الغدة الدرقية نتيجة وجود مجموعة من الأسباب، وأهمها يكمن في النقاط التالية:

  • غالباً ما يُصاب الإنسان بخمول الغدة الدرقية عند مهاجمة الجهاز المناعي لديه، والذي يقوم بدوره عادةً في محاربة العدوى، مما يتسبب ذلك في حدوث تلف في الغدة الدرقية، أي بمعنى آخر تُصيح غير قادرة على القيام بإنتاج نسبة كافية من هرمون الغدة الدرقية.
  • يُمكن أيضاً أن يتسبب في حدوث خمول الغدة الدرقية ظهور بعض الأعراض الجانبية أو مضاعفات لعلاج تم تناوله سابقاً للغدة الدرقية، مثل القيام بإجراء جراحة سابقة أو علاج اليود المشع.
  • نقص اليود وهذا السبب يُعد من إحدى الأسباب الأقل انتشاراً لخمول الغدة الدرقية، وذلك لأن الجسم يحتاج الى اليوم من أجل أن يتمكن من صنع هرمون الغدة الدرقية.
  • وقد يكون لا يوجد سبب واضح لخمول الغدة الدرقية، وربما يحدث أيضاً بسبب التعرض الى إشعاع أو قد يكون ناتج عن أسباب وراثية كما يُصاب به الأطفال منذ الصغر.

كيفية تشخيص خمول الغدة الدرقية

لا يتم الاعتماد في تشخيص خمول الغدة الدرقية على الأعراض فقط، بل لا بد من أن يتم مراجعة الطبيب المختص حتى يقوم بإجراء الفحوصات اللازمة من خلال الدم، وذلك لأن من خلال هذه الفحوصات يتم التأكد من تشخيص الحالة اذا كانت تُعاني من خمول الغدة الدرقية أم لا، حيث تتم هذه الفحوصات من خلال معرفة معدل الهرمون الذي يعمل على تحفيز الغدة الدرقية وتنشيطها، وهو هرمون الثيروكسين وهرمون الثيرونين ثلاثي اليود، حيث يتم التأكد من حالة المريض أنه مُصاب بخمول الغدة الدرقية عندما تكون كافة النتائج التي ظهرت بعد إجراء الفحوصات تدل على أن هرمون الغدة الدرقية مرتفع، وأن هرمون الثيروكسين وهرمون الثيرونين منخفضان.

علاج خمول الغدة الدرقية

بعد أن تم التعرف على كيفية تشخيص خمول الغدة الدرقية لا بد من معرفة كيفية علاج خمولها، ومن خلال السطور التالية سوف نوضح كيفية علاجها، وهو كالتالي:

  • غالباً يتم علاج خمول الغدة الدرقية من خلال القيام بتناول أقراص تسد مكان الهرمونات المنخفضة في الغدة الدرقية، وتسمى هذه الأقراص ليفوثيركسين، حيث تسد هذه الأقراص مكان هرمون الغدة الدرقية الذي تعجز عن صنعه الغدة الدرقية.
  • في البداية سوف يكون بحوزتك فحوصات دم يتم إجرائها بانتظام حتى يتم التوصل الى الجرعة المناسبة من الليفوثيركسين.
  • في البداية قد تبدأ بتناول جرعة قليلة من الليفوثيروكسين ومن ثم تبدا بالزيادة من هذه الجرعة بالتدريج وذلك يرتكز على سرعة استجابة جسمك للعلاج، فذلك يختلف من شخص الى آخر فهناك آخرون قد لا يُلاحظون أي تحسن في الأعراض لشهور عديدة.
  • بمجرد أن يتم تناول الجرعة بشكل مناسب، سوف يقوم المريض بعدها بعمل فحص دم مرة واحدة سنوياً من أجل أن يتم متابعة مستويات هرمون المريض.

عواقب عدم الحصول على علاج

في حال عدم القيام بتناول العلاج بالشكل الصحيح، قد يؤثر ذلك بشكل سلبي على المريض، ومن أهم آثاره عدم تناول العلاج ما يلي:

  • الاكتئاب وحدوث تغير في بعض السلوكيات.
  • انخفاض درجة الحرارة بشكل كبير.
  • قد يؤدي عدم تناول العلاج الى حدوث إغماء، وقد يؤدي في بعض الحالات المتأخرة الى وفاة الحالة.

وبوصولنا الى نهاية هذا المقال نكون قد تعرفنا على إجابة سؤال هل يمكن الشفاء من خمول الغدة الدرقية، وذلك بعد أن وضحنا أعراض خمول الغدة الدرقية وأسبابها، كما وذكرنا كيفية تشخيص خمول الغدة الدرقية وكيفية علاجها، وعواقب عدم تناول علاج خمول الغدة الدرقية، ولا بد من القيام بمراجعة الطبيب المختص والقيام بتناول الجرعة المناسبة من العلاج من أجل القضاء على خمول الغدة الدرقية.

شاهد أيضًا