من جربت حبوب ميلاتونين، هناك العديد من الأعراض التي قد تصيب الإنسان، وتشكل نوعا من الذعر والخوف، ومن الممكن ان يصل الى مرحلة الاكتئاب، ومن ضمنها هذه الأعراض، هي قلة النوم وذلك نتيجة إلى نقص هرمون في جسم الإنسان التي تؤثر بشكل سلبي على نوم الإنسان، وهذا الهرمون هو هرمون “الميلاتونين” الذي يعتبر هو الهرمون الرئيسي لعملية النوم لدى الإنسان، ولكن هناك بعض الأشخاص لديهم نقص في هذا الهرمون وبالتالي يؤثر عليهم بشكل سلبي،من ناحية فترة النوم الخاصة بهم، حيث هناك العديد من الأفراد يتجهون إلى تناول العديد من العقاقير الطبية التي تغذي نقص هذا الهرمون من أجل النوم السليم والمريح، وكما بدورنا في هذا المقال سوف نقدم لكم العديد من التجارب التي تختص الميلاتونين.

ما هو الميلاتونين

هو عبارة عن هرمون من ضمن الهرمونات المتواجدة في جسم الانسان، كما ان لكل هرمون وظيفية معينة، ومن ضمن هذه الهرمونات، هو هرمون الميلاتونين، حيث يختص  هذا الهرمون في النوم لدى الإنسان وباعتباره هو منوم طبيعي، كما أن هذا الهرمون يظهر فقط في الظلام، حيث يبدأ نشاطه هذا في ساعات غروب الشمس الى حين شروقها، وهو باعتباره جزء طبيعي من حياة الانسان، وايضا هو المسؤول عن تنظيم الساعة البيولوجية المتواجدة، داخل جسم الانسان، ويتم إطلاق مسمى آخر عليه وهو ايقاع التواتر اليومي.

تجربتي مع مكملات الميلاتونين

هناك العديد من الأشخاص الذين قاموا بتجربة مكملات نقص هرمون الميلاتونين على مدار السنين حيث صرحت بعض المركز الطبي أن مكملات هرمون الميلاتونين يعتبر من ضمن أكثر العقارات مبيعا في امريكا حيث بلغ ثلاثة 3.1 مليون أمريكي يتعاطى هذه المكملات من أجل الحصول على نوم هادئ ومتوازن،  كما أنها تعتبر مفيدة لكافة الأشخاص الذين لا يستطيعون النوم السليم أثناء الليل، والذين يعانون من عدم إنتاج هرمون الميلاتونين بشكل الكافي او بالشكل الطبيعي، ومن ضمن هؤلاء الاشخاص هم الأشخاص الذين يعتمدون على النوم في النهار، كما يؤثر النوم نهارا على النوم في فترة الليل ومن ثم يحدث تقلبات وعدم النوم في فترة المساء، حيث يوجه بعض هؤلاء الاشخاص الى العقاقير التي تختص لتكميل هرمون الميلاتونين، وهناك العديد من المجلات الطبيه العلميه التي صرخت حول فعالية مكملات الميلاتونين في تحسين جودة النوم لكافة المرضى الذين يعانون من اضطرابات النوم.

تجربتي مع الميلاتونين للأطفال

أن هرمون الميلاتونين  من الممكن أن يتم اعطاءه إلى الأطفال وهذا لا يعني أنه مخصص فقط لفئة عمرية معينة، حيث من الممكن أن يصيب هذا النقص الأطفال وبعض النساء تتجه الى المكملات التي تساعدهم على نوم اطفالهم، بالشكل الكافي والمريح، رفضا للاتجاه الى بعض العقاقير الغير مصرح بها من قبل وزاره الصحة العالمية، كما يعتبر مكملات الميلاتونين للأطفال هي مكملات صحية لا خوف على صحة الطفل، لكن يجب استشارة الطبيب أولا وعدم إعطاء الطفل جرعة دون علم الطبيب، وكما ايضا ينصح الكثير من الأطباء عدم الاستجابة الى اعطاء الطفل اي ادويه بغض النظر لأنها من الممكن أن تؤثر سلبيا على صحة الطفل نظرا لقلة المناعة لديه، وبالتالي يجب أن تتجه الامهات  الي العديد من الأمور البديلة، التي من شانها تساعد الطفل على النوم منها قراءة قصة أو استحمام الطفل قبل الدخول إلى الفراش، ويجب غلق الاضواء في الليل ومنع استخدام أي أدوات الكترونية، من شأنها تؤثر على نوم الطفل.

أعراض نقص هرمون الميلاتونين

هناك العديد من الأعراض التي تظهر على جسم الانسان التي تدل على ان هذا الانسان يعاني من نقص من هرمون الميلاتونين، التي بدوه يعيق النوم وعدم الشعور بالنعاس حتى في الظلام، وهناك أعراض محددة تدل على نقص هذا الهرمون وفي حالة حدوث أي عرض من هذه العوارض فإن الشخص يعاني من نقص هرمون الميلاتونين، حيث تتمثل هذه الأعراض في ما يلي:

  • الشعور الدائم طوال الوقت صداع الراس، وايضا الشعور بالدوران، وعدم التركيز.
  • عدم القدرة على الجسم من النوم الكافي الذي من شأنه منح لطاقة له.
  • الشعور بالخمول والكسل.
  • عدم القدرة على التركيز أثناء الدراسة وايضا الشعور بضعف الذاكرة.
  • كما من الممكن ان يحدث الانسان سكته قلبية او دماغية نتيجة نقص هذا الهرمون.
  • في حالة الشعور الدائم والعصبية وتقلب المزاج وايضا الشعور بالحالة النفسية لدى الشخص حيث يعتبر نقص هرمون الميلاتونين سبب رئيسي في ذلك.

فوائد مكملات الميلاتونين

هناك العديد من الفوائد التي تكون نتيجة تناول مكملات الميلاتونين، الناتجة عن نقص هرمون الميلاتونين في الجسم الإنسان، حيث له فوائد عدة، وتتمثل هذه الفوائد في ما يلي:

  • يعمل مكمل الميلاتونين على تحسين النوم لمن يعاني من اضطرابات في النوم.
  • يعتبر مكملات الميلاتونين مفيد لصحة العينين.
  • يلعب دورا كبيرا في تحسين حالات الالتهاب الموسمي، لدى الأفراد الذين يعانون من الاكتئاب الموسمى.

أضرار مكملات الميلاتونين

نظرا لفوائد العدة للمكملات هرمون الميلاتونين الخاص بالنوم لدى الانسان الا انه قد يشكل ضررا كبيرا في حالة مخالفة استشارة الطبيب، أو تناول هذه المكملات دون اجراء اي فحص طبي، حيث من الممكن ان تحدث اضرار عدة لهذا المريض نتيجة تناول مكملات هرمون الميلاتونين، حيث تتمثل هذه الأضرار في ما يلي:

  • من الممكن ان يقل الإنتاج الطبيعي لهرمون الميلاتونين في الجسم نتيجة الإفراط في تناول المكملات.
  • كما من الممكن أن يشكل ضررا كبيرا على النساء الحوامل وايضا قد يشكل ضررعلى الجنين النساء المرضعات لذلك يجب قبل تناول هذه المكملات أن تقوم باستشارة الطبيب الخاص بذلك.
  • من الممكن ان يسبب اضرار عنده في الجهاز البولي، وايا من الممكن أن يحدث تبول لا ارادي اثناء فترة الليل وخاصة لدى الأطفال.

الآثار الجانبية لمكملات الميلاتونين

هناك العديد من التأثيرات الجانبية، التي تعتبر من أكثر التأثيرات شيوعا عند تناول مكملات الميلاتونين، حيث تتمثل التأثيرات الجانبية عند تناول مكمل هرمون الميلاتونين، في ما يلي:

  • الشعور المتواصل بالصداع والدوار
  • الشعور بالغثيان والنعاس.
  • الشعور بفترة اكتئاب قصير المدى.
  • رعشه خفيفه في الجسم.
  • حدوث قلق خفيف.
  • تشنجات في منطقة البطن.
  • الشعور بالنعاس وانخفاض اليقظة.
  • الشعور بالارتباك.
  • انخفاض في ضغط الدم.
  • التهيج.

وبهذا نكون قد انتهينا من هذا المقال الذي تضمن فيه العديد من المعلومات التي تختص بهرمون الميلاتونين التي يعتبر الهرمون الرئيسي، للنوم اثناء الليل او في فترة الظلام لدى الإنسان، كما تعرفنا على بعض التجارب للعديد من الأشخاص الذين تناولوا المكملات الخاصة هذا الهرمون خاصه للكبار وايضا الصغار.

شاهد أيضًا