من هو مهدي بلحاج وابرز التفاصيل عن قصته ورحلته في افريقيا، مهدي بلحاج رحالة تونسي الأصل يستعد اخيراً لشق طريق العودة لبلاده تونس بعد رحلة في قارة أفريقيا استمرت لأربع سنوات كاملة، وقد وثق هذه الرحلة بالفيديو عبر منصات التواصل الاجتماعي، في رحلة امتلأت بالمغامرة والتشويق والإثارة، قطع في غابات وأدغال منحته اجواء كتلك التي نراها في الأفلام، موثقاً تجربته بشكل واضح في فيديوهات مع متابعيه عبر مواقع التواصل الاجتماعي؛ في هذه المقالة نضع لكم من هو مهدي بلحاج وابرز التفاصيل عن قصته ورحلته في افريقيا.

من هو مهدي بلحاج وابرز التفاصيل عن قصته ورحلته في افريقيا

من هو مهدي بلحاج وابرز التفاصيل عن قصته ورحلته في افريقيا

من هو مهدي بلحاج السيرة الذاتية

من هو مهدي بلحاج السيرة الذاتية، مهدي بلحاج هو شاب وعداء تونسي الأصل، يحمل الجنسية الفرنسية، وهو عداء متخصص في قطع المسافات الطويلة والمتوسطة، تخصص مهدي بلحاج في سباقات الحواجز 3000 متر، حيث شارك في مسابقة وبطولة العالم “ألعاب القوى” في العام 2022م، وقد تمكن من اجتياز حواجز 3000 متر، وتاهل إلى النهائيات، وفي هذه السطور نتعرف سوياً من هو مهدي بلحاج السيرة الذاتية:

  • الاسم: مهدي بلحاج.
  • تاريخ الميلاد: ولد مهدي بلحاج في العاشر من شهر يونيو للعام 1995م.
  • العمر: سبع وعشرون عام.
  • الجنسية: فرنسي.
  • الاصل ومكان الولادة: تونس.
  • اللغة: العربية والفرنسية.
  • الشهرة: عداء للمسافات الطويلة قطع حواجز 3000متر.
  • الهواية: رحالة جاب أفريقيا بكاملها خلال أربع سنوات كاملة.

شاهد أيضاً: من هي مريم أمجون ويكيبيديا وابرز المعلومات عنها

ابرز تفاصيل قصة مهدي بلحاج

ابرز تفاصيل قصة مهدي بلحاج، لقد انطلق مهدي بلحاج في رحلته لاستكشاف القارة السوداء أفريقيا في العام 2018م، حيث سلك طريقاً بدأها من تونس، ليصل إلى جنوب أفريقيا، حيث مر خلال رحلته بستة وثلاثين دولة، وقد ضمت رحلته الكثير من الطرائف والمغامرات الشيقة، ليقف في مدغشقر، ويبدأ بالتخطيط للعودة من حيث أتى، حيث وضع في مخططاته أنه سيعود عن طريق جزر الموريس، والسيشال، ليمر بعدها بأفريقيا الشرقية، حتى يصل مصر، ومن ثم ينتقل إلى بلاده تونس، حيث ينهي رحلته في القارة السمراء، وقد استغرقت رحلته الاستكشافية أربع سنوات، وقد وثق هذه الرحلة عن طريق الفيديو وكذلك الصور على مواقع التواصل الاجتماعي، وقد قال الرحالة مهدي بلحاج:

  • قائلا: “كثيرا ما يصور الإعلام إفريقيا بأنها قارة الحروب والمجاعات متجاهلا جمال جغرافيا وثراء ثقافات هذه القارة التي أفخر بالانتماء إليها، فالحقيقة أن إفريقيا من أجمل قارات العالم وأغناها من كل النواحي، ويحضر فيها التنوع الديني والثقافي والتاريخي والجغرافي، وتتميز بثراء المناظر الطبيعية ووفرة الحيوانات البرية فهي تختزل كل ماهو موجود في العالم”.

كما واصل مهدي بلحاج كلامه:

  • “لقد اختارتني قارة إفريقيا ووقعت تحت سحرها لأن مسار رحلتي كان في البداية من تونس إلى جنوب إفريقيا مرورا بعشرة بلدان، ولكنني كنت أتفاجأ في كل مرة بحضارات وثقافات وقبائل ولغات وقصص في الطريق، مما غذى فضولي ودفعني لمواصلة الرحلة وزيارة البلدان المجاورة حتى خرجت عن الطريق التي سطرتها في البداية لزيارة أكثر بلدان ممكنة والاقتراب من الشعوب الإفريقية والسكان المحليين”.

شاهد أيضاً: من هو يوسف شعبان لاعب المنتخب العماني

اغرب قصة في رحلة مهدي بلحاج

اغرب قصة في رحلة مهدي بلحاج، لقد مر مهدي بلحاج بنحو 36 دولة ف يالقارة الأفريقية، ولكن كان من أغرب القصص التي رواها مهدي بلحاج في رحلته هي عن ثقافة شعب دولة في أفريقيا، يهتمون بالسحر، حيث تحدث عن حفلا السحر الأسود قائلاً:

  •  “السحر الأسود” في الطوغو، حيث يلتقي السحرة من الطوغو والبنين وغانا لتقديم العروض الفرجوية أمام الجماهير والتنافس، وعن الاحتفال بالموتى في الكاميرون لدى قبيلة “الباماليكي “في شمال البلاد أين يحتفون بالميت بعد خمس سنوات من وفاته بالرقصات الإفريقية والغناء ويفتحون قبره للاحتفاظ برأسه في المنزل، إلى جانب مشاركته في تجربة الحج الإفريقي في السينغال “الماغال” مع ستة ملايين شخص في مكان واحد، ورحلته على سطح أطول قطار في العالم في موريتانيا أين قضى ثلاثة أيام داخل الصحراء”.

شاهد أيضاً: من هو زوج نانسي عجرم السابق ويكيبيديا

رأي الرحالة التونسي مهدي بلحاج عن رحلته في القارة الأفريقية

رأي الرحالة التونسي مهدي بلحاج عن رحلته في القارة الأفريقية، بين الرحالة مهدي بلحاج أنه استمتع كثيراً برحلته في القارة السمراء، وأن هناك الكثير من الثقافات التي تختلف من دولة لأخرى في قارة أفريقيا، وأكد انه وثق جميع تفاصيل رحلته بمقاطع فيديو، وكذلك في صور نشرها عبرحساباته الشخصية على الانستقرام، وغيرها من مواقع التواصل الاجتماعي؛ ونذكر هنا رأي الرحالة التونسي مهدي بلحاج عن رحلته في القارة الأفريقية:

  • “كل البلدان في إفريقيا أعجبتني وشدتني فيها طبيعة الحياة البرية والعادات والتقاليد الغريبة عني، ورغم التجارب صعبة التي مررت بها، هناك بلدان مازالت أرغب في العودة إليها واكتشاف تفاصيل حضارتها أكثر مثل الجزائر وخاصة المنطقة الجنوبية منها وناميبيا وجزر ساوتومي في غرب إفريقيا”.

وتابع مهدي بلحاج:

  • “لقد وثقت الرحلة في صور وفيديوهات نشرتها على إنستغرام، بينما كان من الصعب أن أشارك محتوى الرحلة والمغامرات على يوتيوب لأنني لم أحظى بالاستقرار طيلة سنوات الرحلة لإنجاز عمليات المونتاج وسأقوم بذلك عند العودة إلى تونس”.

وبهذا نصل بكم لختام هذه المقالة التي وضعنا في طياتها من هو مهدي بلحاج وابرز التفاصيل عن قصته ورحلته في افريقيا.

شاهد أيضًا